ذهاب دور الـ 16 لبطولة الأندية العربية

فوز للسكندري وتعادل الترجي وأولمبيك آسفي

فاز الاتحاد السكندري على المحرق البحريني 2-صفر الأحد على ستاد الاسكندرية في ذهاب دور الـ 16 لبطولة الأندية العربية في كرة القدم، والذي شهد انتزاع الترجي التونسي تعادلا من مضيفه أولمبيك آسفي المغربي 1-1.

وحسم الفريق المصري المباراة الأولى بهدفي أحمد رفعت (ق45+2 من ركلة جزاء) وخالد قمر (ق66)، ليحقق أفضلية قبل لقاء الإياب في 26 نوفمبر.

وبدأ الفريقان الشوط الأول بحذر مع أفضلية لأصحاب الأرض في تهديد مرمى حارس المحرق سيد محمد جعفر من خلال تحركات وانطلاقات أحمد رفعت على الجبهة اليسرى وخالد قمر والأوغندي إيمانويل أوكوي.

من جهته لعب المحرق بطريقة متحفظة معولا على الكرات المرتدة وتحركات تياغو أوغستو ومعه إسماعيل عبد اللطيف، ولكن أغلب كراته لم تشكل خطورة على حارس الاتحاد السكندري عماد السيد.

وكانت أبرز فرص الاتحاد إثر تمريرة من أحمد رفعت وصلت إلى خالد قمر الذي لعب الكرة رأسية تصدى لها الحارس سيد محمد جعفر (ق26).

وسدد خالد قمر مرة أخرى من خارج منطقة الجزاء باغت معها الحارس سيد محمد جعفر ولكن الكرة مرت بجوار القائم الأيمن (ق44).

وفي الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع تسبب المدافع وليد الحايم بركلة جزاء بعد إعاقته لمهاجم الاتحاد السكندري إيمانويل أكوي. ونجح أحمد رفعت في تسجيل هدف الافتتاح على يمين الحارس (ق45+2).

ومع الشوط الثاني بدأ المحرق اللقاء بقوة في محاولة لمباغتة مضيفه، وهدد مرمى عماد السيد بشكل متكرر في الدقائق الأولى.

ورد أحمد رفعت بتسديدة قوية بجانب القائم الأيمن لمرمى المحرق (ق50).

ولاحت فرصتان لمهاجم المحرق إسماعيل عبد اللطيف، الأولى بعد مجهود فردي داخل منطقة الجزاء ولكنه سدد في أقدام المدافعين (ق54)، وأخرى من ركلة حرة مباشرة جاءت عالية فوق العارضة (ق58).

ووسط غفلة من مدافعي المحرق، توغل سيد سالم من الجهة اليسرى ولعب كرة عكسية زاحفة تصل إلى خالد قمر غير المراقب ليضع الكرة في مرمى الحارس سيد محمد جعفر (ف66).

وألغى الحكم هدفا للمحرق عبر البرازيلي ليلي كوريا بداعي التسلل (ق73).

هدف مغربي متأخر

وفي المباراة الثانية، انتزع الترجي بطل إفريقيا التعادل من مضيفه المغربي، في مباراة خاضها الفريق التونسي فترة طويلة منها بنقص عددي.

وفرض الفريق التونسي سيطرته على مجريات اللقاء برغم صخب الجمهور الذي ساند الفريق المغربي.

وكانت الفرصة الأولى رأسية أنيس البدري بين يدي الحارس المغربي أحمد مروان (ق8). وعانى الترجي لاختراق الدفاع المغربي المنظم فحاول لاعبوه التسديد من بعيد، فيما اعتمد الفرق المغربي على المرتدات.

وتصدى الحارس التونسي معز بن شريفية لتسديدة العاجي كوفي بوا القريبة (ق27)، ورد عبد الرؤوف بن غيث بكرة قوية أمسكها الحارس مروان (ق28). وترجم الترجي سيطرته الى تقدم بعدما وصلت الكرة إلى الليبي حمدو الهوني الذي سدد كرة زاحفة ارتطمت بقدم البوركيني محمد واتارا وتحولت الى شباك آسفي (ق33).

وبعد دقيقة، تلقى مدافع الترجي محمد علي اليعقوبي اثر خطأ عى العاجي بوا الإنذار الثاني ليتابع الترجي اللقاء بعشرة لاعبين (ق34).

واضطر الفريق التونسي إلى الارتداد لمنطقته والاعتماد على المرتدات ما سمح للفريق المضيف بالسيطرة على اللقاء والاستحواذ على الكرة.

وشدد أصحاب الأرض سيطرتهم في الشوط الثاني، إذ حاولوا استغلال تفوقهم العددي لهز شباك بن شريفية. وكانت أبرز المحاولات تسديدة وليد صبّار البعيدة والتي أنقذها الحارس الدولي التونسي بصعوبة (ق66).

وسدد البديل المالي أمادو ساماكي وأنقذها بن شريفية على دفعتين (ق78).

وحاول قائد آسفي محمد المرابط مجددا فسدد كرة قوية أنقذها الحارس التونسي (ق81)، قبل أن ينجح في محاولته التالية من هز المرابط شباك الترجي من تسديدة بعيدة في المقص الأيسر لمرمى بن شريفية (ق85).

ويلتقي الفريقان إياباً في 23 نوفمبر في رادس.

كلمات دالة:
  • أولمبيك آسفي،
  • الترجي التونسي،
  • المحرق البحريني،
  • الاتحاد السكندري،
  • بطولة الأندية العربية
طباعة Email
تعليقات

تعليقات