«فيفا» يهدد الإفريقي بسحب 50 نقطة

بات النادي الإفريقي التونسي صاحب رباعية القرن، والأمجاد والألقاب في تونس وأفريقيا خلال التسعينيات، على مشارف الإفلاس والسقوط إلى دوري الدرجة الثانية بسبب تراكم الديون والقضايا المرفوعة ضده من لاعبين ومدربين لدى «فيفا».

وأمام عجز إدارة الإفريقي الحالية على دفع جميع المستحقات المالية في وقتها أشهر «فيفا» سيفه وسحب من رصيده في ترتيب الدوري 6 نقاط ليخسر صدارة الدوري ويتراجع إلى ذيل الترتيب.

وهدد «فيفا» النادي الإفريقي بسحب 50 نقطة في حال لم يسدد مجموع المستحقات المقدرة بنحو 5.5 ملايين دولار. (دون اعتبار ديون أخرى لفائدة اتحاد الكرة التونسي تقدر بـ 1 مليون دولار).

وكان سليم الرياحي الذي تولى رئاسة الفريق عام 2012 - 2018 وراء الإفلاس، حيث تعاقد مع ألمع النجوم بمبالغ خرافية ثم تخلى عنهم قبل نهاية عقودهم، ليجد الفريق نفسه مقيماً في محاكم فيفا.

وحرصاً من اتحاد الكرة التونسي على إنقاذ الإفريقي من أزمته الخانقة بادر بعقد جلسة جمع خلال العائلة الموسعة للأحمر والأبيض من رؤساء ومسؤولين سابقين وحاليين تم خلالها توزيع كتيب يحتوي تفاصيل الديون ومواعيد خلاصها لدى «فيفا».

كما تم الاتفاق على فتح حساب بنكي لجمع التبرعات من رجال الأعمال والرؤساء السابقين للنادي والجماهير لجمع 5.5 ملايين دولار وتسديده لـ «فيفا»، على أن تتولى لجنة مشتركة بين اتحاد الكرة برئاسة وديع الجريء وعدد من مسؤولي الإفريقي الإشراف على حملة التبرع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات