فوز الكويت على السعودية والبحرين على الأردن في "غرب آسيا"

حسمت الكويت المواجهة الخليجية مع السعودية 2-1، فيما استهل الأردن مشواره بسقوط غير متوقع أمام البحرين صفر-1 الأحد في افتتاح منافسات المجموعة الثانية من بطولة غرب آسيا، التي تقام مبارياتها على استاد فرانسوا حريري في مدينة أربيل.

في المواجهة الخليجية، قلبت الكويت الطاولة على السعودية التي افتتحت التسجيل عبر ربيع سفياني في الدقيقة 13 بكرة أرضية سددها قوية على يسار الحارس سليمان عبد الغفور.

ونجح المنتخب الكويتي بمعادلة النتيجة في الدقيقة 24 عن طريق حسين موسوي من ركلة جزاء نفذها بمهارة أرضية على يسار الحارس السعودي مصطفى ملائكة.

وحرم قائم المرمى الكويتي المنتخب السعودي من التقدم مجددا عندما صد ركلة جزاء نفذها كريم القحطاني (ق31)، ثم بعدها بخمس دقائق أضاع حاتم بلال فرصة جديدة للمنتخب السعودي عندما سدد كرة قوية مرت فوق العارضة الكويتية بقليل.

وشهد الشوط الثاني منذ انطلاقه تفوقا فنيا للمنتخب الكويتي، وتمكن فيصل عجب من ترجمة ذلك التفوق إلى هدف التقدم من كرة سددها مباشرة بيسراه قوية على يمين ملائكة (ق67).
وحاول المنتخب السعودي العودة إلى المباراة في الوقت المتبقي من هذا الشوط بعد تراجع المنتخب الكويتي، عبر أكثر من فرصة كانت أخطرها كرة علي النمر وقف لها الحارس عبد الغفور بالمرصاد وأبعدها إلى خارج الملعب (ق83).

وأكمل المنتخب الكويتي الدقائق الأربع من الوقت بدل الضائع بعشرة لاعبين بعد طرد رضا عبد الله لنيله إنذارا ثانيا.

وفي المباراة الأخرى على الملعب ذاته، يدين المنتخب البحريني بفوزه إلى المخضرم اسماعيل عبد اللطيف الذي أحرز هدف المباراة الوحيد (ق69).

وأظهر المنتخبان منذ انطلاق الشوط الأول تصميما للظهور بصورة قوية وتناقلا كرات سريعة وسهلة، لاسيما المنتخب الأردني الذي كان الأكثر خطورة عبر محاولات متتالية لأحمد عرسال.

وبعد مرور عشرين دقيقة، تحسن أداء المنتخب البحريني ونشط كثيرا في أكثر من محاولة للتسجيل أهمها كرة علي مدن التي ردها قائم المرمى الأردني عند الدقيقة 34، رد عليها المنتخب الأردني عبر احسان حداد بكرة قوية تصدى لها الحارس سيد محمد ببراعة عند الدقيقة 45.

وواصل المنتخبان في الشوط الثاني محاولاتهما الحثيثة للتقدم في ظل وتيرة متصاعدة في الأداء مقارنة بما قدماه في الشوط الأول.

وفي الدقيقة 69، اقتنص إسماعيل عبد اللطيف كرة أمام المرمى الأردني وتخلص من مدافعين وأرسل كرته بقوة على يسار الحارس أحمد عبد الستار واضعا منتخب بلاده في المقدمة.

اندفع بعدها لاعبو المنتخب الأردني في محاولة للعودة سريعا وكاد عرسال يحقق ذلك لولا براعة الحارس سيد محمد الذي أبعد كرته القوية (75)، ثم بعدها دقيقتين أهدر يوسف الرواشدة فرصة ثمينة لمعادلة النتيجة عندما سدد كرته في الحارس عبد الستار.

وحاول المنتخب البحريني أن يسجل هدف الاطمئنان على النقاط الثلاث وكان قريبا من الهدف الثاني عن طريق جاسم الشيخ الذي سدد كرة قوية أبعدها الحارس الأردني بصعوبة، ثم وقف قائم المرمى البحريني بوجه عرسال وناب عن الحارس بصده كرة مباغتة وقوية قبل انتهاء المباراة بدقيقتين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات