سعد سليط نجم المنصورة يترجل

شيعت جماهير الكرة المصرية ظهر أمس، لاعب المنتخب الوطني، ونادي المنصورة في عصره الذهبي سعد سليط، حيث اكتظت الجماهير في مسجد الحصري في مدينة 6 أكتوبر لتوديع النجم المحبوب لمثواه الأخير، وسيقيم نادي المنصورة خيمة في مقره مساء اليوم لتقبل العزاء من جماهير المنصورة ومحبي الفقيد.

ورحل مساء الثلاثاء سعد سليط، نجم منتخب مصر وفريق المنصورة السابق، بعد سنوات من العطاء لنادي المنصورة وكرة القدم المصرية بدأت مع مطلع السبعينيات حتى اعتزاله اللعب منتصف الثمانينيات.

لعب سعد سليط لنادي المنصورة، وكان أحد أبرز نجوم جيل الرواد الذي صنع اسم ممثل الدقهلية في الدوري الممتاز مع عدد من زملائه أمثال أسامة السطوحي وثروت فرج ومحمد الهادي، وميمي بدير، وبدي حمودة وأحمد شاكر ومحمد البابلي، الذين انضموا لمنتخب مصر الأول، حتى بداية الثمانينيات وحصد بهم فريق المنصورة المركز الثالث موسم 75/ 76 ثم الرابع موسم 76/ 77، حتى هبط المنصورة مجدداً للمظاليم باعتزال هؤلاء النجوم في منتصف الثمانينيات.

كان الظهور الأول لسليط في الدوري الممتاز خلال مباراة المنصورة والقناة يوم 20 سبتمبر عام 1974، وانتهت بفوز أبناء الدقهلية بثلاثية سجل منها هدفاً، وكانت آخر مبارياته في الدوري الممتاز مع المنصورة أمام المنيا وانتهت بالتعادل 1-1 يوم 8 نوفمبر عام 1985.

لعب سعد سليط لمنتخب مصر وسجل ظهوره الأول أمام زامبيا يوم 15 يوليو 1977، وانتهت المباراة بفوز الفراعنة بهدفين نظيفين في إطار منافسات التصفيات الأفريقية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم.

وكان مقرراً أن يتم تكريم سعد سليط بين 25 نجماً من نجوم أندية مصر القدامى في احتفالية لرابطة قدامى اللاعبين يوم 6 أبريل الحالي، قبل أن يخطفه الموت ويرحل عن دنيانا في صمت.

ونعى المهندس هاني أبو ريدة رئيس الاتحاد المصري للكرة، ونائب رئيس الاتحاد، وأعضاء مجلس إدارة الاتحاد والمدير التنفيذي ومديرو الإدارات ورؤساء اللجان والأجهزة الفنية للمنتخبات الوطنية اللاعب الدولي السابق سعد سليط نجم فريق نادي المنصورة في السبعينيات، كما نعاه نادي المنصورة في بيان رسمي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات