16 ألف أمني لتأمين نهائي الترجي والأهلي

حرصاً على حسن سير مباراة الترجي التونسي والأهلي المصري الليلة، على استاد ملعب رادس بتونس، اتخذت وزارة الداخلية كل الإجراءات والتدابير لتأمينها كأفضل ما يكون، حيث قررت بالتنسيق مع وزارة الدفاع، وضع 12 ألف عون أمن، و4 آلاف جندي لإقامة العرس الكروي في أحسن الظروف.

وكان الاتحاد الأفريقي قرر خلال اجتماعه المنعقد أول من أمس، برئاسة الملغاشي أحمد أحمد، رفع العقوبة عن «فيراج» الترجي، التي كانت مسلطة إثر مباراة نصف النهائي أمام فريق غرة أغسطس الأنغولي.

وعلى ضوء هذا القرار، تم منح العدد الأقصى من التذاكر لجماهير الترجي، التي ينتظر أن تبلغ 60 ألف متفرج، وقد تم تخصيص المنطقة العليا لجماهير الأهلي.

في المقابل، لم يقع رفع بقية العقوبات المتمثلة في 300 ألف دولار، ومباراتين دون حضور الجمهور، مع تأجيل التنفيذ، التي طعن فيها الترجي لدى لجنة الاستئناف.

كما لم ترفع عقوبة الإنذار الثاني على لاعبي الترجي الذوادي وكوم.

وتبيّن من خلال التدريبات الأخيرة للترجي، أن الجهاز الفني سيعتمد على تكتيك ذي طابع هجومي مع ملازمة الحذر في مناطقه، وغلق كل الممرات المؤدية إلى المرمى.

وسيكون سعد بقير أساسياً إلى جانب أنيس البدري ويوسف البلايلي وياسين الخنيسي في الهجوم، في حين سيكون الدفاع معززاً باليعقوبي في المحور وأيمن بن محمد كظهير أيسر.

وكان الأهلي المصري وصل إلى تونس الثلاثاء، وسط إجراءات أمنية مشددة، ويتدرب بمعنويات عالية لتحدي ضغط جماهير رادس، والعودة إلى القاهرة باللقب الأفريقي التاسع.

تعليقات

تعليقات