إنجازات الأرجنتيني تحاصر المدرب المكسيكي

كابوس كوبر يطارد أغيري مع «الفراعنة»

على الرغم من عودة الطابع الهجومي إلى أداء المنتخب المصري لكرة القدم «الفراعنة»، واكتساحه منتخب النيجر (ضيفه) بسداسية نظيفة، يوم السبت الماضي، في المباراة التي أقيمت ضمن تصفيات الأمم الأفريقية المقبلة، وبرغم تواضع مستوى الفريق المنافس، غير أن الفوز بنصف دستة أهداف، فتح أبواب المقارنة بين المكسيكي خافير أغيري، مدرب منتخب مصر الحالي، والمدرب السابق هيكتور كوبر، حيث ساند الكثيرون المدرب الجديد على حساب الأرجنتيني، الذي غادر منصبه بعد المونديال.

إلا أن المكسيكي بات أيضاً في موقف حرج للغاية، وهو يستيقظ على الكابوس المتمثل في إنجاز المدرب الأرجنتيني، على الرغم من طريقة الأخير الدفاعية، فقد بات المدرب الجديد للفراعنة مطالباً بالحصول على لقب كأس الأمم الأفريقية 2019، ومن بعدها التأهل إلى المونديال 2022، لأنه من غير المنطقي أن يصل مدرب صاحب فكر دفاعي، مثل كوبر، إلى نهائي الأمم، التي أعاد إليها المنتخب المصري بعد غياب، وكذلك، نجاحه في قيادة «الفراعنة» إلى نهائيات المونديال للمرة الأولى منذ عام 1990، بينما يفشل أغيري، صاحب الأسلوب الهجومي، في القيام بالمهمة نفسه على الأقل.

فلسفة

وكشف تفكير أغيري عن فلسفته في أنه لا يوجد مكان في قائمة المنتخب محجوز باسم لاعب بعينه، وأن الفرصة متاحة أمام الجميع، كما نفضت خطته الهجومية الغبار عن لاعب مثل محمد النني، المحترف في صفوف آرسنال الإنجليزي، بعد أن عاد لأداء دور مؤثر في الشق الهجومي، فضلاً عن إتاحة الفرصة لبعض العناصر الشابة، مثل أيمن أشرف وباهر المحمدي وصلاح محسن.

لكن تألق هذه العناصر الشابة، قد يغلق الباب أمام عودة أصحاب الخبرة ممن تم استبعادهم عن المعسكر الأخير للمنتخب، وعلى رأسهم، أحمد فتحي ومحمد عبد الشافي وسعد سمير، وأن الفترة المقبلة ستشهد عملية إحلال وتجديد.

وطوال ليلة المباراة، تحوّلت مواقع التواصل الاجتماعي إلى منصات للهجوم على كوبر، بسبب طريقته الدفاعية التي تخلو من جماليات كرة القدم، وأشار مغردون إلى أن أقصى فوز تحقق في عهد المدرب الأرجنتيني كان بهدفين، كما انحصرت اختيارات كوبر من اللاعبين على مجموعة بعينها.

ودافع لاعب منتخب مصر ونادي الزمالك السابق، أحمد حسام (ميدو) عن كوبر، وغرد عبر صفحته الشخصية على «تويتر» قائلاً: «كوبر مدرسة مختلفة، أعاد تنظيمنا بشكل جيد خارج الملعب وداخله، وكانت مشكلته في التحول من الدفاع للهجوم، وهذا لا يمنع أنه نجح معنا».

تعليقات

تعليقات