برشلونة يؤسس أكاديمته الأولى في الكويت

أعلنت أكاديمية برشلونة لكرة القدم، عن تأسيس أول فرع لها في الكويت «سترايكز كويت»، أول من أمس، خلال مؤتمر صحافي عقده المدير التنفيذي للأكاديمية غسان الإبراهيم، ومدير مشروع أكاديميات برشلونة في ثلاث مناطق في العالم (أميركا الشمالية والجنوبية والشرق الأوسط) فريدي مارتن، بمقر الأكاديمية في مجمع بوليفارد. 

واتخذت الأكاديمية ملاعب مجمع البوليفارد في منطقة السالمية مقراً لها حيث ستقسم الملاعب لاستضافة اللاعبين ابتداء من عمر 4 إلى 16 سنة من الجنسين، حيث تم تخصيص ملعب للإناث، وآخر للذكور. وفقاً جريدة الراي الكويتية.

وكشف المؤتمر عن أهداف الأكاديمية وخارطة الطريق المرسومة من النادي الكاتالوني، والتي تقضي بنشر ثقافة النادي وأخلاقياته في أصقاع العالم كافة، كما يرنو إلى نقل الأسلوب الشهير لبرشلونة والمعروف بـ «تيكي تاكا» بين اللاعبين بهدف تطوير كرة القدم. 

وأعلن الإبراهيم عن افتتاح الأكاديمية في سبتمبر المقبل، معتبراً أن الكشف عن تأسيس الفرع من شأنه مساعدة الراغبين في تسجيل أبنائهم في الأكاديمية، والتي ستبدأ في يوليو المقبل وتستمر إلى نهاية أغسطس. 

وعن إنشاء الأكاديمية في الكويت، قال إن الفكرة «جاءت بعد التشاور مع عدد من المسؤولين عن فرع الأكاديمية في دبي، وبعد دراسة مستفيضة»، مشيراً إلى أن اسم الأكاديمية هو «سترايكز كويت» والتابع لمدرسة برشلونة في كاتالونيا والمعروفة باسم «لا ماسيا». 

وأضاف أن «الأكاديمية لن تقتصرعلى تعليم كرة القدم فقط، وإنما تشمل مختلف الألعاب، ومنها التنس»، موضحاً أن «الأخلاق والسلوك الرياضي السليم من أهم الأهداف التي تحرص الأكاديمية على غرسها في نفوس اللاعبين واللاعبات». 

وأكد الإبراهيم أن «الأكاديمية تمتلك وثيقة رسمية من نادي برشلونة تتضمن فيها الإقرار بالتبعية للنادي الكاتالوني ومدرسته لا ماسيا، ما لا يدع مجالاً للشك بأنها تعتبر فرعاً أساسيا للنادي في الكويت». 

وأكمل أن الجهاز التدريبي للأكاديمية سيكون من الجنسية الإسبانية، حيث أعد النادي طاقماً من برشلونة للإشراف على تدريب اللاعبين.

وأردف قائلاً: «حالياً، من المستبعد انضمام أي مدرب من خارج المدرسة الكاتالونية، حيث أن اهتمام النادي ينصب على غرس المفهوم الإسباني في منظومة لعبه المعروفة حول العالم». 

من جانبه، أكد مدير المشروع الإقليمي وممثل النادي الكاتالوني فريدي مارتن أن «برشلونة لا يهدف إلى تخريج لاعبين ومن ثم التعاقد معهم، لأن الهدف الرئيسي هو نشر الثقافة والأخلاق الرياضية في مختلف بقاع الأرض».

وأكد أن الأهداف التجارية ليست مدرجة على جدول أعمال النادي ومختلف فروعه «حضرنا إلى الكويت من أجل اكتشاف مواهب واعدة بهدف تطوير كرة القدم خاصة، وبقية الألعاب عامة. لا ننوي التوقيع مع لاعبين من دون إرادتهم، أو أن نتحايل على ذويهم لضمهم إلى النادي، لأن هذا المبدأ يتعارض مع أخلاقيات برشلونة والروح الرياضية التي يتسم بها، كما أن قوانين الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) لا تسمح بذلك».

وتابع قائلاً: «لا نتوقع أن نجد النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي أو مواطنه الأسطورة دييغو مارادونا جديدين. لكننا نطمح إلى بناء جيل من اللاعبين يرتقي باللعبة إلى مستويات متطوّرة في المستقبل». 

وعن كيفية إعداد اللاعبين، أكد فريدي أن برشلونة لديه خطة إعداد موحدة حول العالم، مشيراً إلى أن التدريبات في الألعاب كافة ستكون موحدة في مختلف فروع الأكاديمية في العالم.

تعليقات

تعليقات