الفيصلي الأردني يقصي الأهلي المصري ويتأهل إلى نهائي البطولة العربية

واصل الفيصلي الأردني مفاجآته وأثبت أنه الحصان الأسود في البطولة العربية للأندية بتأهله إلى النهائي بعدما جدد تفوقه على الأهلي المصري للمرة الثانية وأقصى «المارد الأحمر» بالفوز الذي حققه بهدفين مقابل هدف في الدور نصف النهائي مساء أول من أمس على استاد برج العرب بمدينة الإسكندرية.

وخالف الفيصلي الأردني التوقعات وفاز على الأهلي المصري للمرة الثانية في البطولة بعدما كان قد فاز على بطل مصر في المباراة الافتتاحية بهدف نظيف لتأتي الخسارة الثانية للأهلي من الفيصلي في غضون 10 أيام ليتأهل الفريق الأردني إلى النهائي الذي يقام بعد غد الأحد بمدينة الإسكندرية.

وقدم الفريقان مباراة مثيرة بعدما أنهى الفيصلي الشوط الأول بهدفين نظيفين وسط دهشة جماهير الفريق الأحمر الذي حاول العودة في الشوط الثاني الذي جاء من جانب واحد إلا أن لاعبي الفيصلي والحارس استبسلوا في الدفاع عن مرماهم أمام هجوم الأهلي المتكرر الذي عجز عن هز الشباك إلا في الدقيقة الثامنة من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع.

وقال المونتنيجري نيبوشا يوفوفيتش المدير الفني لفريق الفيصلي إن فريقه أثبت أن فوزه على الأهلي في الدور الأول لم يكن بسبب الحظ أو خوض الأهلي المباراة من دون الأساسيين، مؤكداً أن هدفه الأساسي منذ بداية البطولة المنافسة على اللقب .

وأضاف عقب اللقاء: «نستحق الوصول للنهائي ومنذ قدومي لمصر قلت إنني أريد البقاء حتى النهائي وهو ما حدث بالفعل، الإعلام منذ بداية البطولة لم يرشحنا للقب ولكننا قدمنا أداء قوياً».

وسخر نيبوشا من مواجهة الأهلي التي كانت الترشيحات تصب في صالحه وقال: «أتمنى مواجهة الأهلي في نهائي البطولة العربية، وأريد أن ألعب ضدهم في العاصمة الأردنية عمان لنحقق الفوز للمرة الثالثة».

ورفض نيبوشا التطرق لأنباء مفاوضات الزمالك المصري مؤكداً أن تركيزه مع الفيصلي في البطولة العربية من أجل إحراز اللقب.

من جهته انتقد حسام البدري المدير الفني لفريق الأهلي حكم المباراة الموريتاني علي لميغفري مؤكداً أن الحكم ظهر ضعيف الشخصية ولم يكن قادراً على إدارة مباراة مهمة في نصف النهائي وتغاضى عن احتساب ركلة جزاء واضحة للأهلي.

وقال: «حكم المباراة بالتأكيد لم يكن السبب الرئيس في الخسارة لكنه لم يحتسب ركلة جزاء صحيحة من لمسة يد واضحة على مدافع الفيصلي، كما سمح للاعبي المنافس بإهدار الوقت بطريقة غريبة ومستفزة».

استبعاد

ورفض البدري تحميل لاعبيه المسؤولية أو حارس المرمى محمد الشناوي، مشيراً على أنه أدى بشكل جيد في المباراة، لافتاً إلى أن سبب استبعاد القائد حسام غالي نتيجة إصابة اللاعب ولم يرغب في المجازفة به في ظل تبقي مواجهات مهمة للأهلي في كأس مصر ودوري أبطال إفريقيا.

فرحة

سيطرت الأفراح الهيستيرية على بعثة فريق الفيصلي وجماهيره عقب الفوز على الأهلي خاصة وأن كل التوقعات كانت تصب في صالح «نادي القرن» الإفريقي لاسيما وأن الأهلي تعامل مع المباراة باستهتار في البداية وظن أن الفوز مضمون وسيتحقق بسهولة إلا أن لاعبي الفيصلي قدموا مباراة قوية ونجحوا في الحفاظ على الفوز.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات