قطر يواجه شبح الهبوط وغياب مدافعه حليش شهراً

■ حليش تعرض لإصابة قوية في مباراة مسيمير | البيان

تلقى الجهاز الفني لفريق الكرة الأول بنادي قطر القطري بقيادة البرازيلي سيبستياو لازاروني، صدمة من العيار الثقيل بعد تأكد غياب المدافع الجزائري للفريق رفيق حليش لمدة شهر كامل بعد إصابته في الفخذ خلال مباراة مسيمير في الجولة الماضية، والتي حسمها الملك بثلاثية نظيفة رفعت رصيده إلى 20 نقطة، وقلص الفارق بينه وأقرب منافس على البقاء الخريطيات إلى نقطة واحدة.

ويأتي غياب حليش ليكون بمثابة خسارة كبيرة للفريق الساعي بقوة للهروب من شبح الهبوط وتحسنت نتائجه بشكل ملحوظ في الفترة الأخيرة منذ عودة الجزائري لخط الدفاع، مما ساهم في اتزان واضح في الفريق، بعد فترة من النتائج السلبية والعروض السيئة التي وضعت الفريق في موقف سيئ للغاية، حيث تعرض حليش لإصابة في الرباط الصليبي غاب بسببها منتصف الموسم وتم تعويضه بالمغربي إسماعيل بلمعلم لكنه لم يقدم الإضافة المطلوبة فتم الاستغناء عن خدماته في فترة الانتقالات الشتوية وإعادة حليش للقائمة من جديد.

وأجرى المدافع الجزائري حليش أشعة على الفخذ أمس بمستشفى أسبيتار، لتحديد نوعية الإصابة التي لحقت به وقد تبين أنها عبارة عن تمزق في العضلة الخلفية يحتاج للراحة لمدة 4 أسابيع كاملة.

تدريبات

خسائر الفريق القطراوي اقتصرت عند حليش فقط، حيث تأكد عدم إصابة إبراهيم جمال مهاجم الفريق بأي شيء وسينتظم في التدريبات استعداداً للدخول في مباراة الخور القادمة في الجولة 21 للدوري وهو الأمر الذي خفف من صدمة الجهاز الفني قليلاً.

فيما يحاول الجهاز الطبي جاهداً تجهيز خالد صالح مدافع الفريق، والذي أكمل مباراة مسيمير بدلاً من حليش ليكون خالد جاهزاً وبقوة للمباريات القادمة وتعويض غياب حليش في هذه المواجهة المرتقبة.

من جانبه وعد المدرب لازاروني ببذل الفريق كل الجهد لتجاوز هذه المرحلة الصعبة من عمر الدوري مؤكداً أن نادي قطر لن يهبط وقادر على العودة لمستواه وعروضه القوية بقوة.

وقال لازاروني: هذا الموسم هو الأصعب في مسيرتي الكروية، حيث لم أتعرض لنفس هذه الظروف على مدار 20 سنة كاملة سوى مع فريق مارينوس الياباني ونجحنا وقتها في الهروب من شبح الهبوط. وأضاف لازاروني: مع عودة الثقة والتفاؤل الذي بدأ يعود للفريق منذ بداية الدور الثاني والحصول على عدد من النقاط المهمة وأبرزها الفوز في ثلاث مباريات متتالية بدأت أشعر بالراحة قليلاً بعدما كنت أتمزق داخلياً وحزين على وضع الفريق المعقد والظروف المعاكسة التي نمر بها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات