تم تغييره من السماوي إلى الزيتي والوحدات يرحب

لون زي عمال بلدية عمّان يغضب الفيصلي

ت + ت - الحجم الطبيعي

أحدث قرار أمانة بلدية عمان الكبرى بتغير لون الزي الموحد لعمال البلدية من اللون البرتقالي إلى لون التركواز القريب من لباس النادي الفيصلي إرباكاً في الشارع الرياضي الأردني.

وإثر هذه الأزمة وما لحقها من احتجاجات للنادي الفيصلي وفئة من جماهيره، رضخت الأمانة إلى الضغوطات التي تعرضت لها، وعادت عن قرارها ليكون البديل اللون الزيتي القريب من الزي الرسمي لنادي الوحدات الذي رحب بالقرار.

وتعود فكرة تغير لباس عمال الوطن من اللون البرتقالي إلى لون جديد، نظراً لارتباط هذا اللون بلباس من يقع أسيراً في يد التنظيم الإرهابي (داعش) وينتظر حكم الإعدام، وبعد أن تعددت الفيديوهات المنشورة من قبل التنظيم الإرهابي وارتكابه أبشع الجرائم بحق الإنسانية، وبعيداً كل البعد عن كل الشرائع السماوية والإنسانية، تعالت الأصوات المطالبة بتغيير لباس عمال الوطن.

حرص

وحرصاً من الأمانة على عدم تشويه صورة عامل البلدية البسيط ورسالته لخدمة المدينة وقيم العمل الشريف التي يجسدها، قامت الأمانة باستطلاع آراء المواطنين عبر استبيان أجرته على موقعها الإلكتروني ومواقع التواصل الاجتماعي، وحصل اللون التركوازي على أعلى الأصوات من ضمن ثمانية ألوان حددتها.

وبمجرد الإعلان عن اللون الجديد، احتج النادي الفيصلي على قرار أمانة عمان، وعبر عن رفضه لاستخدام اللون الخاص به منذ التأسيس، مقدراً بالوقت ذات دور عمال البلدية الرائع، معتبراً تفانيهم وإخلاصهم في خدمة البلاد، مهمة مقدسة.

واستند النادي في احتجاجه على أن هذا اللون قد يصبح مستقبلاً وسيلة للهمز والغمز واللمز من قبل جماهير المدرجات، أو الإعلام، أو مواقع التواصل الاجتماعي على النادي الفيصلي، وقد يستعمل لمس هيبة هذا الصرح العريق أو الانتقاص منه.

استهجان

في المقابل، قوبل موقف النادي الفيصلي باستهجان واسع، لاسيما وأن عامل البلدية هو جزء من مكونات المجتمع ويحظى بالاحترام والتقدير. وأطلق العديد من جماهير النادي ورواد مواقع التواصل الاجتماعي (هاشتاغ) حمل عنوان (عامل البلدية يشرفني) رفضاً لردة فعل النادي.

وطالب العديد من جماهير النادي الإدارة الالتفات إلى واقع فريق كرة القدم، الذي شهد انهياراً في الفترة الأخيرة، حيث تخلى عن موقعه فوق منصات التتويج وبات يحتل حالياً المركز الثامن في دوري المحترفين، والعمل على إعادة الفريق إلى أعلى المستويات عوضاً عن التركيز على قرار تغيير لون زي عمال الوطن.

ترحيب

من جهته، استقبل نادي الوحدات قرار أمانة عمان بتغيير زي عمال الوطن إلى اللون الزيتي القريب من لون فريق كرة القدم بالترحيب. وغرد رئيس النادي طارق خوري عبر تويتر، (مبروك للوحدات الفوز الكبير وأتوقع أن الحظ حالفنا لأن عمال البلدية سيصبح لون ثيابهم أخضر فتحية للاعبينا ولعمالنا ودام الخضار في أراضينا).

دعم

تعتبر أمانة عمان من أكثر المؤسسات الداعمة للرياضة بشكل عام والرياضيين على وجه التحديد، إذ تتبنى العديد من لاعبي المنتخبات الوطنية لمختلف الألعاب ويحظون بتفرغ شبه كامل لمنتخباتهم وفرقهم.

وللعلم فقد عمل العديد من الرياضيين الأردنيين على كادر أمانة عمان بمسمى عامل بلدية وتم تفريغهم للرياضة، وحققوا العديد من الإنجازات ورفعوا راية الوطن في العديد من المحافل الخارجية وعلى الصعد كافة. واستمر اندراج الرياضيين تحت المسمى السابق قبل استحداث الأمانة لكوادر إشراف رياضية، تم نقلهم بموجبها إلى مسمى جديد عامل رياضي.

طباعة Email