00
إكسبو 2020 دبي اليوم

بسعة 86 ألف متفرج ومزود بتقنية التبريد

لوسيل ملعب افتتاح ونهائي مونديال 2022 يدخل حيز التنفيذ

ستاد مؤسسة قطر - البيان

ت + ت - الحجم الطبيعي

دخل استاد لوسيل أحد الملاعب المرشحة لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم بقطر 2022، حيز التنفيذ رسمياً ليصبح خامس ملاعب المونديال بعد ستاد خليفة، وستاد الوكرة، وملعب مؤسسة قطر، وملعب البيت في الخور، حيث أعلنت اللجنة العليا للمشاريع والإرث أنها اختارت شركة فوستر وشركاه، وهي إحدى أكثر الشركات الهندسة المعمارية شهرة وابتكاراً في العالم، لتكون استشاري التصميم للملعب، الذي سيكون مقره في مدينة لوسيل، التي تبعد 15 كيلو متراً شمالي العاصمة القطرية الدوحة، ويستضيف مباراتي الافتتاح والنهائي.

وسيتسع هذا الاستاد لنحو 86 ألف متفرج، كما سيزود بتقنية التبريد المبتكرة والصديقة للبيئة، التي ستوفر أجواء مثالية للاعبين عند درجة حرارة، لا تتجاوز 26 درجة مئوية، وذلك بالتوافق مع التزام اللجنة العليا بتوفير ظروف لعب متساوية لجميع اللاعبين في كل استادات البطولة.

‏فيما ستكون جميع عقود استاد لوسيل متضمنة معايير اللجنة العليا لرعاية العمال، وهو الأمر ‏الذي سيضمن تطبيق أفضل الممارسات العالمية في هذا المجال، إلى جانب نظام ‏الرقابة الصارم ذي المستويات الأربعة، الذي تطبقه اللجنة العليا في كل المشاريع ‏التابعة لها.‏‎ ‎

ومن المنتظر أن يتم الكشف عن تصميم استاد لوسيل للجمهور حالما تنتهي المخططات التصميمية.

‏وقد شارك في منافسات تصميم استاد لوسيل- أكبر الاستادات المرشحة لاستضافة ‏بطولة كأس العالم 2022 مجموعة من أبرز المهندسين المعماريين ومستشاري تصميم الاستادات في ‏العالم.‏

وباختيارها شركة فوستر وشركاه تكون اللجنة العليا للمشاريع والإرث قد أسدلت الستار على إحدى أبرز المنافسات العالمية في مجال تصميم الاستادات الرياضية، وستتولى الشركة- ومقرها لندن- أعمال التصميم المعماري، بالتعاون مع فريق من الشركات العالمية ذات الخبرة في تصميم المنشآت الرياضية تضم مجموعة أروب وشركة بوبيولاس للاستشارات الهندسية.

عقد التصميم

وحول أهمية الخطوة التي تدخل ضمن برنامج اللجنة العليا لتطوير الاستادات المرشحة لاستضافة كأس العالم قال حسن الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث:

«إن من دواعي سرورنا أن نعلن عن منح عقد تصميم استاد لوسيل لشركة فوستر وشركاه، ونحن نتطلع للعمل معهم لتشييد تحفة معمارية عالمية تجمع بين الطابع المعاصر والهوية الثقافية القطرية، إذ سيكون استاد لوسيل أبرز استادات البطولة، وسيعكس روح الابتكار، التي تميزها ويُقدم أقصى درجات الراحة والعملية للاعبين والمشجعين، ويحقق في الوقت ذاته أهداف الاستدامة، التي نلتزم بها في كافة منشآت البطولة.

وأضاف الذوادي: «إن اختيار الشركة التي ستتولى تصميم استاد لوسيل، يُمثل خطوةً مهمة على طريق تجسيد رؤيتنا لاستضافة أول بطولة كأس العالم لكرة القدم في الشرق الأوسط، التي شهدت تحقيق إنجازات مهمة في الفترة الماضية، إذ عقد المجلس التنفيذي للجنة المحلية المنظمة اجتماعه التنفيذي الأول في فبراير الماضي، فيما يتواصل العمل في تشييد 5 من الاستادات المرشحة لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم».

فخر

قال لورد فوستر مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة فوستر: «نحن فخورون بفوز شركتنا بمنافسة تصميم استاد لوسيل، الذي سيكون تحفة معمارية فريدة من نوعها، وسيُمثل خطوة مهمة للأمام في مجال تصميم الاستادات عالمياً، إذ سيكسر النمط السائد بتصميم الاستادات وحدات مستقلة تُقام في ضواحي المدن، ليُشكل جزءاً مهماً من مركز مدينة لوسيل المستقبلية».

وأضاف فوستر: «سيكون استاد لوسيل رائداً في مجال الاستدامة، حيث سيُصمم ليُستخدم بشكل دائم حتى بعد انتهاء مونديال 2022، كما أن الحلول الصديقة للبيئة، ستضمن توفير بيئة مثالية للاعبين والمشجعين .

طباعة Email