00
إكسبو 2020 دبي اليوم

تجذبه الموضة ويعشق الأعمال الخيرية

«خلفانينهو» ساحر الكرة القطرية

ت + ت - الحجم الطبيعي

حكاية ساحر الكرة القطرية الصغير هي حكاية كفاح تصلح لأن تكون قصة حقيقية، يرصدها سيناريو فيلم أو مسلسل تليفزيوني لأنها مليئة بالحكايات والتفاصيل، وفيها لحظات الفرح والحزن، والانتصار والانكسار لكن عنوانها الرئيسي هو نجم سطر اسمه بحروف من نور في سماء الكرة الخليجية والعربية والآسيوية.

النجم القطري الأسمر خلفان ابراهيم خلفان الملقب بـ"خلفانينهو" نسبة إلى البرازيلي الشهير رونالدينهو، ولد في العاصمة القطرية الدوحة عام 1988 في أسرة رياضية فنية يمسك بزمام أمورها النجم ابراهيم خلفان لاعب العربي وأحد أساطير كرة القدم القطرية على مدار تاريخها، والفنان المعروف أيضا في مجال الرسم والفن التشكيلي بدوحة الخير.

تفاصيل الحكاية تعود إلى موسم 2005 بين جدران نادي السد، ووقتها لم يكن عمره يتجاوز الـ17 ربيعاً، ليتفاجأ الجميع بإشراك الفتى الأسمر صغير السن والبنية أمام فريق الشمال، ولم يكتفِ بالمشاركة بل نجح في تسجيل أول أهدافه ليعلن عن ميلاد نجم جديد في سماء الكرة القطرية، وفي ثاني مبارياته أمام الريان نال نجومية المباراة وخطف الإعجاب ‏من الجميع، وخلال أول موسم له لعب عشر مباريات ‏سجل خلالها هدفاً وتوج مع السد ‏بالدوري ‏القطري.‏ ‎

وبدأ نجم الفتى الأسمر في البزوغ، حتى وصل إلى المنتخب الوطني القطري، واستطاع أن يثبت اسمه في تشكيلته ويصبح ‏واحدا من أهم نجوم كرة القدم ليس في قطر فقط بل في القارة الآسيوية، بعدما توج في 2006 بجائزة أفضل لاعب آسيوي وهي الجائزة التي تسببت وقتها في هجوم كبير عليه وانتقادات واسعة للاتحاد الآسيوي.

حيث إن عمره وقتها لم يكن قد تجاوز 18 عاماً وحصل على أفضل لاعب آسيوي وهو لم يمثل المنتخب القطري ‏الأول سوى في 6 مباريات دولية وكان المرشحون الثلاثة، السعودي محمد ‏الشلهوب واللاعب بدر المطوع ‏نجم الكرة الكويتية.

غرور

وظن البعض أن الجائزة ستكون هي بداية النهاية للفتى الأسمر وستصيبه بالغرور وتنهي مسيرته قبل أن تبدأ، لكن هذا لم يحدث على الإطلاق، بل حفزته ‏الجائزة أكثر فوضع بصمته مع فريقه خلال البطولات التي شارك فيها إذ توج معه بـ14 بطولة أبرزها لقب دوري أبطال آسيا ‏‏2011، وهي البطولة التي أوصلت السد للعالمية، حيث شارك في كأس العالم للأندية، ولم تكن المشاركة شرفية بل استطاع السد تحت قيادته أن ينال الميدالية البرونزية.‎ ‎

ولم تكن الجائزة التي نالها خلفان هي الوحيدة، بل في ذات العام حصل على جائزة أفضل لاعب قطري شاب في الدوري، ونال في العام ‏التالي جائزة أفضل لاعب عربي 2007، وفي الموسم الماضي توج أيضاً بجائزة أفضل لاعب قطري، وبلا شك فإن الجوائز التي ‏ذهبت لخلفان تؤكد حجم موهبته وقيمته الفنية سواء مع السد أو المنتخب.

إصابة

أما الشيء اللافت في حكاية خلفان إبراهيم، والذي يستحق أن نتوقف أمامها كثيراً هو إصراره وعزيمته، ولعل إصابته بالرباط الصليبي مرتين متتاليتين خير دليل على ذلك، لكنه نجح في أن يقهر الإصابة اللعينة وعاد ليتألق ويواصل صناعة المجد، وبعيداً عن الملاعب، يبدي النجم القطري اهتماماً كبيراً بالأعمال الخيرية والإنسانية رغم صغر سنه.

كما تجذبه أحدث خطوط الموضة ويساهم في الدعاية بفضل نجوميته لبعض الشركات المعروفة ويقوم بالكثير من الحملات الاعلانية، كما يتمتع أيضا بالأخلاق العالية التي تجعل منه بكل بساطة ساحر الكرة القطرية ونجمها الأول دون أي منازع.

نبذة

Ⅶ أول مباراة دولية رسمية أمام بنجلاديش 2006 وسجل في المباراة.

Ⅶ أحسن لاعب في آسيا 2006 وهو أصغر لاعب حصل على الجائزة.

Ⅶ بدأ مشواره مع كرة القدم مع المراحل السنية بالنادي العربي وانتقل للسد عام 2004.

Ⅶ فاز مع الاشبال بمهرجان الاتحاد الآسيوي في مسقط 2002

Ⅶ حصل على لقب الوصيف في بطولة المنتخبات الخليجية 2003 للناشئين

Ⅶ نال الميدالية البرونزية في كأس آسيا للناشئين 2004

Ⅶ تأهل مع منتخب الناشئين إلى كأس العالم في البيرو 2005.

طباعة Email