ألغى هدفاً «عكسياً» بحجة التسلل واحتسب ضربة جزاء مشكوك فيها

الحكم يدفع ثمن خسارة العربي الكويتي أمام الجهراء

ثورة من العربي على طاقم التحكيم البيان

صبت جماهير العربي الكويتي غضبهم علي طاقم التحكيم الذي أدار لقاء فريقهم الأخير أمام الجهراء في الجولة الــ 19 لدوري فيفا والتي تسبب بخسارة دراماتيكية للفريق بهدفين بعد أن كان متقدما بهدف حيث احتسب هدف الفوز من خلال كرة عرضية تخطت بكامل محيطها خط المرمي في غفلة من حكام الساحة ومساعده ، ومن قبلها عدم احتساب هدف صحيح للعربي أحرزه مدافع الجهراء في مرماه فتم احتسابه تسلل ومن بعدها إلغاء هدف آخر مع احتساب ركلة جزاء مشكوك في أمرها للجهراء تعادل بها مطلع الشوط الثاني ، حيث هبط العربي للمركز الخامس برصيد 35 نقطة وصعد الجهراء للمركز الثالث برصيد 39 نقطة متخطيا كاظمة بفارق نقطة ويتبقي له مباراة مؤجلة مع الكويت ستقام يوم 25 الجاري .

غضب

وكانت الجماهير الغاضبة قد تجمعت أمام البوابة الرئيسية للاستاد ورفضت المغادرة حتى جاءت قوات أمن مساندة وأخلت النادي لتأمين مغادرة الحكام الذين خرجوا في حماية الشرطة خشية أن تتعرض لهم الجماهير من جديد بعدما تعرضت سيارة الحكم المساعد سعود الرشيدي لتكسير الزجاج الخلفي من قبل قلة من جماهير العربي ورفض المساعد تحرير محضر بالمخفر، فيما تكفل عضو مجلس إدارة العربي والمدير الداخلي سلمان بولند بإصلاح التلفيات في سيارة الحكم.

وصب فرج نفاع مدير الفريق خلال تصريحات إعلامية غضبه على حكم اللقاء ومساعديه الذين تكفلوا بهزيمة الفريق من خلال احتساب ركلة جزاء ظالمة جاء منها الهدف الأول وتمريره من تسلل واضح تبعها خروج للكرة عن خط الملعب جاء منها الهدف الثاني ، وقال :" الأخطاء التحكيمية تقف لطموحنا المشروع بالمرصاد وعلى اتحاد الكرة إقامة دورات تدريبية لحكامه، للظهور بمظهر لائق يحفظ به حقوق الأندية من الأخطاء التحكيمية القاتلة ".

ولم تكن أخطاء مباراة العربي والجهراء هي الوحيدة في تلك الجولة ولكنها انتقلت إلى مباراة السالمية والكويت والتي شهدت طرد المحترف البرازيلي روجيرو الذي اعترض على عدم احتساب ركلة جزاء بعدما تعرض للعرقلة من مدافع السالمية السنغالي مرتضى فال حيث دون يوسف البيدان مقرر لجنة الانضباط على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي تويتر " أخطاء التحكيم تتواصل ، روجيرو له بلينتي ويطرد والجهراء يسجل هدفا على العربي بعد خروج الكرة بكامل محيطها ".

الكويت بمسقط

وعلى الجانب الآخر يحاول الروماني إيوان مارين مدرب الفريق الاول لكرة القدم بنادي الكويت الكويتي استعادة روح الانتصارات مرة أخرى والتي غابت عن الفريق خلال الفترة الأخيرة على المستوى المحلي خلال مواجهة الغد الآسيوية والتي ستجمعه بمضيفه فنجاء العماني في إطار منافسات الجولة الثانية للمجموعة الثانية لكأس الاتحاد الآسيوي والتي يتربع العميد الكويتاوي على صدارته بعدما نجح في تحقيق الفوز على النجمة اللبناني في المباراة الأولى بهدفين مقابل هدف بينما يحتل فنجاء الترتيب الثاني بالمجموعة بعدما تعادل مع الشرطة السوري .

حيث ضم مارين عقب انتهاء مباراة السالمية في الجولة الــ 19 لدوري فيفا والتي تعادل فيها بهدف لكل منهما أول من أمس 18 لاعبا للمشاركة في اللقاء وخاض الفريق تدريبه أمس على الملعب الفرعي لاستاد السيب واشتمل على عدد من التدريبات الخفيفة من أجل فك العضلات وإزالة الإرهاق عقب خوض مباراة السالمية، وحاول مارين خلال التدريب الاطمئنان على جاهزية اللاعبين قبل أن يختار التشكيلة التي سيدفع بها في المباراة خاصة أن نقاط المباراة أصبحت هامة للغاية من أجل المنافسة على بطاقة التأهل الأولى إلى دور الــ 16 للمنافسة على اللقب للمرة الرابعة.

 

استعداد

يستعد القادسية المنتشي بانفراده بصدارة الترتيب العام لدوري فيفا الكويتي بالفوز على الصليبيخات 4/2 ليرفع رصيده إلى 46 بفارق نقطتين عن الكويت الوصيف لاستضافة الحد البحريني باستاد الصداقة والسلام بالكويت الأربعاء في محاولة لانتزاع الصدارة بعدما تعثر في الجولة أمام الشرطة العراقي وخرج بنتيجة سلبية جعلته يحل في الترتيب الثاني في مجموعته الثالثة، حيث وافق مجلس إدارة النادي على استضافة مواجهته مع الوحدة السوري في الثامن عشر من الشهر المقبل بالكويت، على أن تكون مواجهة الدور الثاني بالكويت أيضا في 2 إبريل المقبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات