أفضل حارس سعودي يُفضّل الهروب من «الأخضر»

فيما يشبه لغز كنز علي بابا الأسطوري الخيالي يبحث الجمهور والإعلام السعودي عن العثور على سبب مقنع ووجيه لتكرار استبعاد أفضل حارس بالموسم الرياضي عن الانضمام إلى كوكبة نجوم المنتخب السعودي بعد تجربتين مثيرتين للجدل، الحارس عبدالله العنزي حارس مرمى فريق النصر (متصدر الدوري حالياً) قدّم موسماً استثنائياً .

وأصبح أفضل حارس سعودي على الإطلاق بالأرقام وبتصويت المدربين والإعلام، لكن هذا الأمر لم يشفع له حتى بالوصول للحارس الثاني لمرمى المنتخب وهو الأمر الذي فتح تكهنات عدة وصلت حد التشكيك بجنسيته السعودية والتي نفاها اللاعب جملة وتفصيلًا!

قصة العنزي بدأت عندما تألق كثيراً بعهد مدرب الأخضر السابق الهولندي فرانك ريكارد، لكن الأخير لم يستدعه مبرراً الأمر لدواعٍ فنية بحتة وهو ما زاد الاحتقان الجماهيري والإعلامي، لاسيما وأن العنزي يقدم أفضل مستوياته!

رحل ريكارد وحل لوبيز (مدرب الأخضر الحالي) ولم يستدع العنزي في أول مشوار التصفيات الآسيوية المؤهلة لأستراليا 2015، وأمام الضغوط الكبيرة استدعاه قبل مباراة نظيره العراقي في الجولة الرابعة من التصفيات لكن المفاجأة أن العنزي غادر المعسكر الأخضر بعد يوم واحد والسبب المعلن: إصابة بالقدم..!!

أخذت الشكوك تأخذ منحنى متنامياً، لاسيما وأن العنزي عاد ليواصل التألق مع فريقه النصر بالدوري وكأنه حصان جامح، وأمام تألقه الفريد هذا الموسم عادت الضغوطات لضمه فضمه لوبيز قبل لقاء اندونيسيا الأخير قبل يومين من الآن، لكن المفاجأة ان العنزي لم يرد على هاتفه الجوال بعد ظهور تشكيلة الأخضر.

حيث كان يقضي إجازة خاصة بالعاصمة البريطانية لندن، وبعد العثور عليه وإخباره بالانضمام تأخر عن اللحاق بالمعسكر فاستبعده لوبيز لتنفجر الأسئلة التي تدور حول لغز هروب العنزي عن الأخضر مرتين متتاليتين في الوقت الذي انضم فيه جميع اللاعبين دون استثناء أحد.

ظروف الطيران

إدارة نادي النصر سارعت بإصدار بيان جاء فيه، إن العنزي غادر السعودية السبت الماضي وتلقى خبر انضمامه لتشكيلة بلاده الإثنين وحاول العودة سريعاً، لكنه لم يجد خطوط طيران مباشرة إلى الرياض. وأضاف أنه حدث تأخير أربع ساعات على رحلة العنزي لتصل الجمعة لكن مسؤولي المنتخب طلبوا منه عدم الانضمام لمعسكر الفريق.

وتابع بيان نادي النصر: "اللاعب أبدى أسفه الشديد لعدم تمكنه من الانضمام للمنتخب بسبب ظروف الطيران الخارجة عن إرادته، مؤكداً على أنه سعيد باختياره لهذا المعسكر وأنه بذل قصارى جهده من أجل العودة في الوقت المحدد لدخول المعسكر لكن ظروف الطيران حالت دون ذلك".

في الوقت الذي قال مدير المنتخب السعودي زكي الصالح: العنزي أبلغ إدارة المنتخب بأنه سيتأخر في الانضمام للمنتخب إلى وقت متأخر، وذلك نتيجة لظروف الطيران، وهو ما سمحت به إدارة المنتخب للاعب، إلا أنه لم يحضر في الوقت المتفق عليه.

وقال إنهم حاولوا التواصل مع اللاعب لكنه لم يجب على اتصالاتهم، وبعد أن علم المدرب لوبيز صباحاً بعدم وجود اللاعب قرر استبعاده واستدعاء أحمد الكسار بدلاً عنه. وتابع: «أبلغنا من قبل إداريي نادي النصر بأن اللاعب موجود وسيتمكن من الانضمام للمنتخب إلا أن ذلك جاء متأخراً بعد أن قرر المدرب استبعاده».

الوسط الرياضي السعودي انقسم كثيراً بسبب هذه القضية التي يبحث الجميع عن فك طلاسمها فما بين حارس مميز وخشبات خضراء خالية من جسده يبقى السؤال قائماً: ما قضية العنزي مع الأخضر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات