الاتحاد السوداني يلاحق نظيره الكيني أفريقياً ودولياً

في تطورات مثيرة للاحداث تعهد الاتحاد السوداني لكرة القدم بملاحقة نظيره الكيني عبر شكوى رسمية للاتحادين الدولي والأفريقي، بعد فشل إقامة المباراة الودية التي كان يفترض ان تجمع الطرفين أمس بمدينة الفاشر، غرب السودان، بعد ان رفض المنتخب الكيني السفر من الخرطوم الى الفاشر بحجة انها مدينة غير آمنة، وهذا ما أكده رئيس الاتحاد الكيني عبر بيان، نفى فيه علم اتحاده بان المباراة ستقام خارج العاصمة الخرطوم وحسب البيان فان سام نيامويا قال: لم يكن لدينا استعداد للسفر الى منطقة غير آمنة. ومضى البيان الى ان صاحب الدعوة لم يشر الى اقامة المباراة في الفاشر .

وكانت المنتخب الكيني وصل الخرطوم في وقت متأخر مساء الثلاثاء ما أدى إلى اعلان تأجيل اللقاء من الاربعاء الى الخميس. ودحض رئيس الاتحاد معتصم جعفر في تصريحات لـ(البيان الرياضي) ما وصفه بادعاءات الاتحاد الكيني وقال ان الضيوف كانوا على علم بإقامة المباراة في الفاشر، وأضاف: نمتلك المستندات التي تدعم موقفنا ومن بينها خطابنا الاول للاتحاد الكيني عن أداء المباراة في يوم الفيفا 5 مارس وإقامتها بالفاشر، وذكر جعفر بان الاتحاد السوداني تكفل بارسال التذاكر لعدد 29 فردا ووفر كافة الاحتياجات وأحسن استقبال المنتخب الكيني وانه أدى واجبه على الوجه الاكمل واضاف: سنطالب الاتحادين الدولي والافريقي بفتح تحقيق حول أحداث هذه المباراة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات