مونديال الأندية.. ضربة البداية اليوم

الرجاء البيضاوي يترجى الفرحة أمام أوكلاند في افتتاح النسخة العاشرة

صورة

يقص فريقا الرجاء البيضاوي بطل الدوري المغربي واوكلاند سيتي النيوزيلندي بطل اوقيانيا اليوم شريط النسخة العاشرة من كأس العالم للأندية في كرة القدم التي يستضيفها المغرب في مدينتي أغادير ومراكش حتى 21 ديسمبر الحالي.

وهي المرة الأولى التي تقام فيها البطولة في القارة السمراء، علما بان نسختها الحادية عشرة ستقام في المغرب ايضا، والثانية في بلد عربي بعد الإمارات عامي 2009 و2010.

وهي المشاركة الثانية للرجاء البيضاوي في البطولة بعد الأولى في النسخة الأولى عام 2000 في البرازيل، فيما يخوض اوكلاند سيتي غمار البطولة للمرة الخامسة وهو رقم قياسي يتقاسمه مع الأهلي المصري بطل أفريقيا والذي سيلاقي غوانغجو الصيني بطل اسيا السبت المقبل في الدور ربع النهائي.

ويلتقي الرجاء البيضاوي واوكلاند سيتي اليوم ضمن الدور الفاصل (الاول) على ملعب اغادير الجديد الذي افتتح الشهر الماضي ويتسع لـ45 الف متفرج.

وضعية متباينة

ويدخل الفريقان المباراة في ظروف متباينة، فالرجاء البيضاوي يعاني الأمرين محليا حيث لم يتذوق طعم الفوز في مبارياته الأربع الأخيرة بينها 3 في الدوري المحلي وواحدة في نهائي مسابقة الكأس ما دفع ادارة النادي إلى إقالة المدرب واللاعب السابق محمد فاخر الذي قاد الفريق إلى اللقب المحلي الموسم الماضي وفي موسمه الأول معه.

وتعاقد الرجاء البيضاوي مع المدرب التونسي فوزي البنزرتي الذي كان يشرف حتى نهاية الأسبوع الماضي على تدريب فريق الاتحاد المنستيري.

وعلق البنزرتي على تدريب الرجاء قائلا: "عندما يتقدم فريق كبير مثل الرجاء البيضاوي بعرض للإشراف على ادارته الفنية، فمن المستحيل الرفض. انه تحد كبير بالنسبة إلي خاصة وأنني أول مدرب تونسي يعمل في المغرب".

تحد كبير

وبالفعل، فان البنزرتي سيجد نفسه أمام تحد كبير يستهله بالبطولة العالمية وان كانت إدارة الرجاء أكدت انها لا تطالبه بأي شىء في العرس العالمي، بل على العكس انها تنتظر منه تصحيح الأخطاء والعودة الى سكة الانتصارات في الدوري المحلي الذي يسعى الى الاحتفاظ بلقبه ليضمن أيضا المشاركة في النسخة المقبلة المقررة في المغرب أيضا العام المقبل.

ويتعين على البنزرتي إعادة الثقة الى لاعبي الفريق وجماهيره التي لا ترضى بغير الانتصارات بالنظر الى الترسانة المهمة من اللاعبين التي تزخر بها صفوفه والأموال الطائلة التي تصرفها ادارة النادي من اجل تعزيز الصفوف لحصد الالقاب خاصة وانه مقبل على المشاركة في مسابقة دوري ابطال افريقيا التي يعود لقبه الأخير فيها الى عام 1999 وهو الثالث له في تاريخه.

معنويات عالية

أما الفريق النيوزيلندي، فيدخل البطولة بمعنويات عالية بعد تتويجه باللقب القاري للمرة الثالثة على التوالي كما انه يملك خبرة كبيرة حيث يخوض غمارها للمرة الخامسة.

واستعد اوكلاند سيتي للطولة جيدا وخاض 9 مباريات ودية، ويقول مدربه الأسباني رومان تريبولييتكس في هذا الصدد: "لعبنا تسع مباريات في فترة الإعداد كما اننا خضنا أربع مباريات في الدوري قبل أن ندخل في معسكر تدريبي في برشلونة" (مسقط رأسه).

جاهزية تامة

وأضاف "أعتقد أن هذا ما يجب أن يكون، في الحقيقة، لا أرغب في المقارنة بالأندية الأوروبية لكنها تلعب ما بين خمس إلى ثماني مباريات ودية قبل بداية الموسم. فأنت حين تقضي فترة دون خوض مباريات تنافسية أو تكتفي بخوض مباريات على مستوى الهواة كما هو الحال بالنسبة لنا فإن أفضل شيء تفعله لكي تعود إلى قمة مستواك هو خوض مباريات قوية وليس مجرد التدريب. لقد بذل النادي جهدا كبيرا ليضمن جودة فترة الاستعداد".

 

محسن متولي: سيناريو 2000 لن يتكرر

أكد القائد محسن متولي أن هدف الفريق من المشاركة في أكبر بطولة كروية للأندية تقديم نتائج أفضل من تلك التي تحققت عام 2000 عندما مني الفريق بثلاث هزائم متتالية على يد كورينثيانز البرازيلي وريال مدريد الأسباني والنصر السعودي.

وقال متولي الذي تحول من "الولد الشقي" للقائد "المثالي": سيكون لدينا طموحات كبيرة لكون المشاركة الأولى كانت استثنائية لأبعد حد. إذا سألت أي مغربي عن الرجاء في عام 2000 فسيحدثك عن مباراة الرجاء وريال مدريد وهي مباراة لا تنسى وشريط المباراة يحصل على متابعة واسعة النظير في مواقع التواصل الاجتماعي، بل هو الشريط أكثر مبيعا في سوق الأشرطة الرياضية بالمغرب.

وأضاف: لن أنسى وبالطبع لن ينسى الجمهور المغربي تلك المباراة التي أكدنا فيها أننا فريق عالمي رغم الفوارق بيننا وبين ريال مدريد بنجومه الكبار.

وبالنسبة الى اوكلاند سيتي، قال "سأكون صريحا، لا أعرف أي شيء عن هذا الفريق. ولكن على العموم بلوغه كأس العالم للأندية ولمرات عدة يؤكد أنه فريق عالمي بامتياز، مما يعني أنه سيشكل لنا صعوبة كبيرة في مباراة الافتتاح، أملنا أن نتجاوز هذا الفريق كي نذهب بعيدا في البطولة".

 

برنامج المباريات

اليوم

* الدور الأول (اغادير):

(1) الرجاء البيضاوي المغربي - اوكلاند سيتي النيوزيلندي 30ر23

14-12-2013

* ربع النهائي (اغادير):

(2) غوانغجو الصيني - الأهلي المصري 00ر20

(3) الفائز في المباراة رقم 1 - مونتيري المكسيكي 30ر23

17-12-2013

* نصف النهائي:

الفائز في المباراة رقم 2 - بايرن ميونيخ الالماني (اغادير) 30ر23

18-12-2013

الفائز في المباراة رقم 3 - اتلتيكو مينيرو البرازيلي (مراكش) 30ر23

* مباراة تحديد المركز الخامس (مراكش):

الخاسران في ربع النهائي 30ر20

21-12- 2013

مباراة تحديد المركز الثالث (مراكش) 30ر20

المباراة النهائية (مراكش) 30ر

طباعة Email
تعليقات

تعليقات