«الذئب» ينتظر الشتاء للهروب من الانتقادات

يعيش نجم الهلال والمنتخب السعودي السابق سامي الجابر واحدة من اصعب ايامه بعد قراره خوض معترك التدريب واستلام دفة تدريب فريق الهلال، بعد أن بدأت الاصوات تتعالى بتعديل مسار الفريق إثر خسارتين في دوري عبداللطيف جميل، أمام الرائد والمنافس التاريخي النصر، بالإضافة إلى تعادل بطعم الهزيمة أمام الشعلة.

دخل الجابر الذي عمل مديرا لفريق الهلال خلال العامين الماضيين، إلى عالم التدريب بعد أن قضى فترة معايشة تدريبية بنادي اوكسير الفرنسي، ليعود بعدها بشكل مفاجئ مديراً فنياً للهلال في خطوة حبست الأنفاس داخل القلعة الزرقاء الهلالية، كونها التجربة الأولى لنجم الفريق السابق الملقب بـ "الذئب" وصاحب أعلى مشاركات عالمية مع المنتخب السعودي.

حيث شارك في أربع كؤوس للعالم 1994 في أميركا، وفرنسا 1998، وكوريا واليابان 2002، وأخيراً مونديال ألمانيا 2006، سجل خلالها ثلاثة أهداف تعتبر الأكثر تهديفاً في تاريخ منتخب الأخضر في البطولة.

يحتل الهلال مع مدربه سامي الجابر حالياً وصافة الترتيب في مسابقة الدوري، خلف المتصدر فريق النصر بعد انقضاء احدى عشرة جولة، فاز الفريق بسبع مباريات وتعادل باثنتين وتلقى الخسارة في مباراتين، ويعاني الجابر من خط الدفاع بفريقه، حيث استقبلت شباك الفريق ثلاثة عشر هدفاً بواقع اكثر من هدف في المباراة الواحدة، في حين أحرز خط هجومه ثلاثة وعشرين هدفا.

تغيير

وقد تكون فترة الانتقالات الشتوية المقبلة بعد أسبوعين من الآن، طوق نجاة للمدرب الشاب بعد أن ترددت الانباء عن عزم الجابر على تغيير عدد من العناصر واستقطاب اسماء جديدة، خاصة في حراسة المرمى والدفاع ولاعبي خط الوسط المدافع، ويبقى الكوري تشو سونج ضمن اولويات المغادرة النهائية للنادي في حال التعاقد مع مدافع بديل، بعد أن ظهر بمستوى لم يرتق للطموحات المأمولة عليه في إحداث الفارق مع كتيبة الزعيم بحسب النقاد.

تصريحات

ولايزال سامي الجابر يصر على أن مسابقة الدوري طويلة وبها العديد من الجولات المتبقية، وأن الحكم على عناصره سابق لاوانه، لكن بالرغم من تلك التصريحات المتوازنة، إلا أنه عقد سلسلة اجتماعات مع رئيس النادي الأمير عبدالرحمن بن مساعد الذي حضر للنادي بعد غياب طويل، وأظهر من خلال اجتماعه مع المدير الفني استعداداً كبيراً من أجل تغييرات الفريق في المرحلة المقبلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات