اللجنة الأولمبية الوطنية تعلن تفاصيل مشاركة وفد الإمارات في أولمبياد باريس 2024

ت + ت - الحجم الطبيعي

 أعلنت اللجنة الأولمبية الوطنية عن تفاصيل مشاركة الإمارات في النسخة الـ33 من دورة الألعاب الأولمبية الصيفية التي تستضيفها العاصمة الفرنسية باريس خلال الفترة من 26 يوليو الحالي إلى 11 أغسطس المقبل بمشاركة 10,500 رياضي من 200 لجنة أولمبية وطنية يتنافسون في 32 رياضة من خلال 329 مسابقة تقام منافساتها على 35 منشآة رياضية.

ويمثل وفد الإمارات 14 رياضياً ورياضية، يرافقهم 24 إداريا وفنياً ومعالجاً، حيث يتنافسون في 5 ألعاب هي: الفروسية، والجودو، والدراجات، والسباحة، وألعاب القوى.

جاء هذا خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته اللجنة الأولمبية الوطنية اليوم الجمعة بمتحف الشندغة بدبي بحضور ممثلي الاتحادات الرياضية المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية بباريس وعدد كبير من ممثلي وسائل الإعلام المحلية والأجنبية.

ويضم منتخبنا الوطني للفروسية المشارك بمسابقة قفز الحواجز كل من عبدالله حميد المهيري، وعبدالله المري، وعمر المرزوقي، وعلي الكربي، وسالم السويدي على أن يتم اختيار 4 منهم من قبل الطاقم الفني للمنتخب للمشاركة بصورة نهائية.

ويمثل منتخبنا الوطني للجودو 5 لاعبين ولاعبة واحدة وهم نارمند بيان في وزن تحت 66 كجم، وطلال شفيلي في وزن تحت 81 كجم، وأرام جريجوريان في وزن تحت 90 كجم، وظافر آرام في وزن تحت 100 كجم، وعمر معروف في وزن فوق 100 كجم، بجانب اللاعبة بشيرات خرودي في منافسات السيدات للوزن الخفيف تحت 52 كجم.

وتخوض صفية الصايغ لاعبة منتخبنا الوطني للدراجات سباق الطريق في الدورة الأولمبية بباريس وهي أول رياضية إماراتية تتأهل للألعاب الأولمبية في لعبة الدراجات، كما يشارك السبّاح يوسف راشد المطروشي بسباق 100 متر حرة، وتشارك السبّاحة مها عبدالله الشحي بسباق 200 متر حرة، فيما تشارك مريم محمد الفارسي عداءة منتخبنا الوطني بسباق 100 متر.

ومن المنتظر أن يحمل الفارس عمر المرزوقي علم دولة الإمارات العربية المتحدة في حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية باريس 2024 في الـ26 من يوليو، والذي يقام خارج الملعب للمرة الأولى بنهر السين على نحو 160 قارباً.

وافتتح المؤتمر سعادة فارس محمد المطوّع الأمين العام للجنة الأولمبية الوطنية بكلمة تقدم خلالها بالشكر والتقدير إلى سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم النائب الثاني لحاكم دبي رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، على دعم ومتابعة سموه لفريق الإمارات المشارك في الدورة الأولمبية بباريس وحرصه الكبير على التوجيه بتوفير كافة السبل وتسخير جميع الإمكانات التي تعين الرياضيين على القيام بدورهم على أفضل نحو ممكن، بما يحقق الهدف الآسمى من المشاركة ويعزز استدامة الإنجازات وتسطير المزيد من النجاحات بإسم رياضة الإمارات والسعي نحو إعلاء راية الوطن في أكبر المحافل الرياضية.

وقال:" أهنىء الاتحادات الرياضية المشاركة في الدورة الأولمبية بباريس التي اجتهدت وثابرت، وسعت على مدار السنوات الأربع الماضية إلى الوصول لهذه اللحظة التاريخية التي ينتظرها الرياضيون من جميع أنحاء العالم للتنافس فيما بينهم، وتأكيد جدارتهم واستحقاقهم للتواجد في هذا الحدث البارز".

وأعرب عن ثقته في وفد الإمارات المشارك بالألعاب الأولمبية وأضاف " أؤكد مجدداً على ثقتي في الرياضيين المشاركين، الذين نعول عليهم الكثير ونثق في قدراتهم ومستوياتهم لتكرار الإنجاز الأولمبي في عامي 2004 و2016 والمضي قدماً في ترسيخ مكانة الدولة وحضورها على صعيد المحافل الأولمبية".

وتم خلال المؤتمر الصحفي الإعلان عن تدشين "البيت الأولمبي الإماراتي" لأول مرة على هامش مشاركة دولة الإمارات في الألعاب الأولمبية.

وقال الأمين العام: " نعلن عن تدشينه في باريس على هامش مشاركة دولة الإمارات في دورة الألعاب الأولمبية والذي يضم بين جنباته إرثاً وطنياً أصيلا، وموروثات تاريخية وثقافية نفخر بالانتماء إليها، حيث سيمنح البيت الأولمبي الإماراتي تجربة فريدة لجميع زواره لاكتشاف المسيرة الملهمة لدولة الاتحاد، وتجربة كرم الضيافة الإماراتية، على أن يفتح البيت أبوابه يومياً خلال الفترة من 27 يوليو حتى 11 أغسطس المقبل بصورة مجانية".

وأضاف: " يضم البيت مجموعة واسعة من الأنشطة والفعاليات المختلفة مع برنامج مخصص لزيارات الرياضيين الأولمبيين الإماراتيين، كما يسعدني دعوة المجالس الرياضية بالدولة لحضور المنافسات الرياضية لوفد الإمارات بالدورة الأولمبية في باريس، وحضور المسابقات الأولمبية بوجه عام، وزيارة البيت الأولمبي الإماراتي".

ويجسد هذا البيت جوهر المنزل الإماراتي التقليدي حيث سيتبع الزوار مسارا منظما يدمج بين تجارب المنزل والرياضة، مما يربطهم بدولة الإمارات، ويقع البيت الأولمبي الإماراتي في شارع كامبون بالعاصمة الفرنسية باريس.

Email