جولة "دي بي ورلد" العالمية للجولف تؤكد التزامها التام بالاستدامة في نسختها الجديدة بدبي

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت بطولة جولة "دي بي ورلد" العالمية للجولف في دبي أن النسخة الجديدة، المقررة في عقارات جميرا للجولف من 16 إلى 19 نوفمبر الجاري، ستركز على تحقيق استدامة مميزة من خلال مجموعة من المبادرات.

وتُركز مجموعة الجولة الأوروبية، تأكيداً على التزامها باتفاقية الأمم المتحدة "إطار العمل الرياضي من أجل المناخ"، على تطوير لعبة الجولف من خلال تطبيق حلول استدامة مبتكرة ضمن فعالياتها، بما فيها بطولة "جولة دي بي ورلد" العالمية، لتقليل الانبعاثات الكربونية بنسبة 50 % بحلول عام 2030، وتحقيق الحياد الكربوني بحلول 2040.
وتتضمن الدورة الـ15 من البطولة هذا العام مجموعة من المبادرات المستدامة، بما في ذلك تشغيل صالة الأرض (إيرث لاونج) بواسطة ألواح الطاقة الشمسية ومولدات الهيدروجين بالكامل لتُساهم في التخلص من انبعاثات الكربون.

وتم إنشاء الصالة بالتعاون مع مزودي خدمات الفعاليات "فلو وويكد"، لتشكل إضافة مميزة للبطولة قبيل انعقاد مؤتمر الأطراف (COP28) بدولة الإمارات في وقت لاحق من هذا الشهر.

وقال توم فيليبس، المدير التنفيذي لجولة "دي بي ورلد" بمنطقة الشرق الأوسط: "نلتزم بجعل دورة هذا العام من (جولة دي بي ورلد) العالمية الأكثر استدامة منذ انطلاق البطولة ..يسعدنا أن نقدم أحدث الابتكارات مثل، صالة الأرض "إيرث لاونج"، وجناح الضيافة الذي يعمل بالطاقة الخضراء. ونؤكد من خلال عملنا الوثيق مع شركائنا بقاء الاستدامة في صلب أولوياتنا".

وقالت ماريا جراندينيتي ميلتون، رئيسة قسم الاستدامة في جولة دي بي ورلد العالمية: "يمثل تطبيق العديد من حلول الطاقة الخضراء، مثل الطاقة الشمسية والهيدروجين والوقود الحيوي، في بطولة جولة دي بي ورلد العالمية، فرصة مميزة لنا ولقطاعي الرياضة والفعاليات الأوسع".

وأضافت: "تقطع الجولة خطوات مبتكرة في مجال الاستدامة تتضمن تغطية تلفزيونية تعتمد على استخدام الهيدروجين الأخضر بنسبة 100% في بطولة بي إم دبليو للجولف، وهي الأولى من نوعها على مستوى العالم في مجال الرياضة".

وتبرز إدارة النفايات والحفاظ على المياه على رأس أولويات أجندة الاستدامة، لذا تتعاون بطولة جولة دي بي ورلد مع شركة أفيردا، الشريك الرسمي للبطولة لإدارة النفايات، لإعادة تدوير 75% من مخلفات البطولة، وهي كمية كبيرة بالنظر إلى التحديات التاريخية التي تواجهها المنطقة في هذا المجال.

وتواصل البطولة حظر استخدام عبوات المياه البلاستيكية للعام الثالث على التوالي، بينما ساهمت صنابير مياه الشرب المجانية التي تم تركيبها حول الملعب في توزيع ما يزيد على 60 ألف لتر من المياه حتى الآن، وتوفير أكثر من 120 ألف عبوة مياه سعة 500 مل، ولن تتم زراعة ملعب الأرض مجدداً هذا العام في إجراء مستدام أدى حتى الآن إلى توفير أكثر من 20 مليون لتر من المياه.

Email