خورفكان لأصحاب الهمم ينتظم في معسكره الخارجي لكرة السلة على الكراسي بمصر

ت + ت - الحجم الطبيعي

انتظم لاعبو خورفكان لأصحاب الهمم ضمن معسكرهم بمصر، والذي يستمر حتى الثالث من فبراير المقبل وتتخلله عدة تجارب ودية مع فرق مصرية، وضمت البعثة التي ترأسها علي أحمد النقبي عضو مجلس الإدارة خليل محمد جمعة المنصوري إداري البعثة و 10 لاعبين إلى جانب مدرب وإداري الفريق.

من جانبه صرح علي أحمد  النقبي أن إدارة النادي تضع نصب أعينها مشاركة أكبر عدد من لاعبي النادي في المعسكرات الخارجية وتمثيل الدولة في الألعاب المختلفة لتعكس التطور في مجال الرياضة والرياضيين تنفيذاً لتوجيهات قيادتنا الرشيدة التي توجه كافة سبل الدعم من أجل تحقيق إنجازات دولية تبرز نجاحات دولة الإمارات، مشدداً على ضرورة توفير كافة سبل الدعم المادي والمعنوي وإعداد المعسكرات الخارجية لتحقيق نتائج جيدة تليق بدور النادي على الصعيد المحلي والدولي كما أكد على أن المعسكرات الخارجية مفيدة جداً في مرحلة الإعداد للفريق للموسم خاصة في الجانب اللياقي والتكتيكي في أجواء تكون جيدة من حيث الطقس لوضع فترتين للتدريب، وكذلك التفرغ الكلي للاعب من الناحية الذهنية والنفسية للتدريب

كما أشار إلى أن إدارة النادي تحرص على إيفاد الفرق الرياضية للمشاركة في معسكرات خارجية والاشتراك في بطولات دولية قوية ليتسنى الوقوف على مستوى اللاعبين ومدى تحقيق البرامج التدريبية لأهدافها مع توفير المستلزمات الرياضية الحديثة لمواكبة التطور المذهل في رياضة أصحاب الهمم على المستوى الدولي والذي يتضح من تحقيق أرقام عالمية باستمرار وقد شهدت رياضة أصحاب الهمم خلال السنوات الأخيرة تطوراً ملحوظاً ولمعت منتخبات الإمارات في المحافل الدولية محققة مراكز مشرفة يفخر بها الجميع مشيرا إلى أن المعسكرات الخارجية تعتبر عوامل نجاح كل فريق ولها إيجابيات كثيرة، أهمها تجهيز عدد أكبر من اللاعبين فضلاً عن تطبيق خطط اللعب التي ينتهجها المدرب طوال الموسم الرياضي وتساهم المعسكرات في رفع معدلات اللياقة البدنية العالية إلى جانب الإحتكاك مع فرق قوية ولاعبين دوليين.

كما أكد خليل محمد جمعة المنصوري  علي أهمية  المعسكرات وأنها مفيدة متى كانت الضوابط الإدارية والنظام موجود حسب برنامج علمي لوجود عوامل النجاح مثل الأجواء المعتدلة والخدمات المطلوبة والمرافق المساندة من ملاعب وقاعات تدريب وغيرها، بالإضافة للفرق القوية، وبالتالي الاحتكاك المفيد مع مراعاة الجانب النفسي من خلال التغيير للبيئة التي يواصل اللاعب تدريبه ومبارياته فيها لموسم كامل، مع ضمان التفرغ من الارتباطات الاجتماعية والمسؤولية مما يساعد على الإعداد بشكل مثالي

وعن اختيار مصر مقراً لمعسكر كرة السلة هذا العام بخلاف باقي الألعاب التي تفضل دول شرق ووسط  آسيا، أشار خليل المنصوري إلى أن الإدارة استقرت على هذا الخيار بعد أن أيقنت أفضلية المكان والأجواء المحيطة مع توافر كافة الخدمات إلى جانب نوعية التجارب الودية التي يحتاجها الفريق خلال المعسكر.

طباعة Email