الإمارات تتصدر مهرجان تحدي الجوجيتسو

مغير الخييلي ومحمد الظاهري خلال تتويج الفائزات في تحدي الجوجيتسو | البيان

ت + ت - الحجم الطبيعي

تصدرت الإمارات المركز الأول، في منافسات مهرجان التحدي للجوجيتسو في يومه الثاني، بالصالة الرياضية في جامعة الإمارات بمدينة العين، وحلّت مصر وصيفاً، فيما احتلت البرازيل المركز الثالث، وحقق نادي الشارقة لرياضات الدفاع عن النفس المركز الأول في المنافسات، وذهبت الوصافة إلى أكاديمية بنك أبوظبي الأول، فيما حلّ نادي العين في المركز الثالث.

جرت المنافسات وسط أجواء مميزة من الحماس والأداء القوي، والحضور الجماهيري الكبير، وقدم البراعم والأشبال أداءً رفيعاً على البساط. وتحظى بطولات مهرجان التحدي للجوجيتسو المخصصة للصغار بأهمية كبرى لدى الاتحاد، الذي يضع الاهتمام بالمواهب الشابة وصقل مهاراتها على رأس أولوياته لضمان استدامة التميز ومواصلة الإنجازات القارية والعالمية.

حضر منافسات اليوم الثاني، معالي الدكتور مغير خميس الخييلي رئيس دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي، ومحمد سالم الظاهري نائب رئيس اتحاد الإمارات للجوجيتسو، ويوسف عبدالله البطران عضو مجلس إدارة الاتحاد، وفهد علي الشامسي الأمين العام لاتحاد الإمارات للجوجيتسو، والدكتور أحمد مراد النائب المشارك لشؤون البحث العلمي لدى جامعة الإمارات، وعدد من مسؤولي الاتحاد والأندية والأكاديميات .

جهود

وأشاد معالي الدكتور مغير خميس الخييلي بالمهرجان الذي استقطب 1700 لاعب ولاعبة، مشيراً إلى أن هذا العدد الكبير يترجم الجهود الجبارة للاتحاد في نشر اللعبة وتوسيع قاعدة ممارسيها، وتأسيس أجيال تتمتع بالقوة والصحة واللياقة البدنية العالية بما ينسجم مع الرؤية السديدة للقيادة الرشيدة.

وأضاف معاليه: «نجحت دولة الإمارات خلال فترة زمنية قصيرة في الانتقال إلى مصاف الدول المتقدمة على صعيد رياضة الجوجيتسو، وأصبحت أبوظبي عاصمة عالمية للعبة ومركزاً مهماً لاتخاذ القرارات التي ترتقي بهذه الرياضة على مستوى العالم، ووجهة رئيسية للأبطال واستضافة كبرى البطولات العالمية».

تفاعل

وقال محمد سالم الظاهري نائب رئيس اتحاد الإمارات للجوجيتسو: «يثبت مهرجان التحدي للجوجيتسو عاماً بعد آخر أنه أكثر من مجرد بطولة، ولعل التفاعل الجماهيري الكبير مع المنافسات خلال اليومين الأول والثاني، يعكس الأهمية التي تتبوأها هذه الرياضة في المجتمع، والقناعة الراسخة للأسر والعائلات بدور الجوجيتسو في تنمية الأبناء وصناعة الأبطال وبناء الأجيال القادرة على المساهمة في نمو ورفعة الوطن».

وأضاف: «يملك اتحاد الإمارات للجوجيتسو إستراتيجية بعيدة المدى لتطوير الرياضة، فمنذ عشرة أعوام، شكّلت بطولات الصغار والأطفال منصة مثالية لإنتاج المواهب والأبطال الذين حققوا أرفع الألقاب العالمية خلال السنوات الماضية، فما نزرعه اليوم، نحصده غداً، لذلك فإن أطفالنا الذين يتألقون على البساط اليوم، سيصعدون إلى منصات التتويج العالمية في غضون 5-7 أعوامقبلة».

وأشاد الظاهري بدور الأسر والعائلات في دعم وتشجيع الأبناء على احتراف الجوجيتسو، داعياً إلى الاستفادة من برامج الاتحاد الداعمة لتطور أداء الأبناء وترسيخ مسيرتهم الرياضية وصولاً إلى الاحتراف، بما يستجيب لدعم وتوجيهات القيادة الرشيدة لتوفير كل المقومات التي تساهم في إيجاد البيئة المثالية لتمكين أبناء الدولة في الوصول إلى الرقم واحد عالمياً.

مهرجان

وعلى هامش البطولة يتضمن المهرجان إقامة باقة من الأنشطة والفعاليات الترفيهية، تتضمن ألعاباً وبرامج للعائلات، وسجّل المهرجان في يومه الثاني نجاحاً لافتاً في استقطاب المشاركين، وتميز بحضور جماهيري غفير يعكس قوة تأثير رياضة الجوجيتسو في المجتمع الإماراتي، وحرص العائلات على التواجد بقوة خلف أبنائهم.

بدوره، يقول سلطان سالم النقبي وهو من أولياء الأمور الذين حضروا لمؤازرة وتشجيع أبنائهم في البطولة: «ننتظر هذه البطولة كل عام لما لها من دور كبير في تطوير أداء أبنائنا وصقل مواهبهم. لم نفوت أبداً أي بطولة في العين خلال السنوات الماضية، لدي ثلاثة أبناء ينافسون على البساط، وأنا سعيد كوني أتابع تطورهم في اللعبة كل عام وبعد كل بطولة. أود أن أشكر قيادتنا الرشيدة على توفير الدعم اللازم لتطوير أبنائها في مختلف المجالات».

ومن المقرر أن تستكمل البطولة نزالاتها اليوم بمنافسات الناشئين.

طباعة Email