صحراء دبي.. متعة السياحة والرياضة

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

عززت الصحراء مقومات الجمال الساحر لإمارة دبي، وساهمت في جعلها واحدة من أفضل الوجهات السياحية على الخريطة العالمية على مدار العام.

وخصوصاً في فصل الشتاء، عندما يساعد اعتدال الطقس محبي المناظر الطبيعية الصحراوية للبحث عن تجربة فريدة والاستمتاع برحلات سفاري تختلف عن باقي دول العالم، فهي تشتمل على باقة من الأنشطة الممتعة لمحبي المغامرات والباحثين عن تجارب استثنائية مميزة.

كما تسهم الصحراء في دعم السياحة الرياضية من خلال الأنشطة التي يمكن ممارستها والمتاحة للجميع، سواء للهواة أم المحترفين.

تضم قائمة التجارب الممتعة على الكثبان الرملية مجموعة من الأنشطة الرياضية منها قيادة الدراجات والسيارات رباعية الدفع، ورياضة الجري على الرمال، والتي أصبحت تستهوي محبي الصحراء بشكل كبير في السنوات الأخيرة أو رحلة ركوب منطاد الهواء الساخن الفخم الذي يحوم فوق صحراء دبي ومناظرها الطبيعية الساحرة على ارتفاع يصل إلى 4000 قدم ومشاهدة شروق الشمس من خلف الكثبان الرملية.

وكذلك الاستمتاع بمشاهدة المها العربية والغزلان أو الجمال المتجولة في الصحراء. كل عوامل الجذب وتنوع الأنشطة الترفيهية جعل صحراء دبي في مقدمة الوجهات التي يحرص نجوم الرياضة العالمية على زيارتها أثناء تواجدهم في دبي، وخلال الأسبوع الماضي، انتهز نجوم نادي ليفربول فرصة وجودهم في دبي للقيام برحلة سفاري قبل مواجهة «إيه سي ميلان» ضمن بطولة كأس سوبر دبي، إذ نشر «الريدز» صورة جماعية لعدد من النجوم أثناء استمتاعهم بالجولة بين الكثبان والهضاب والطبيعة الساحرة لدبي، من بينهم المصري محمد صلاح.

والمهاجم الأوروغوياني داروين نونيز، والبرازيلي روبرتو فيرمينو والإسباني تياغو ألكانتارا. وكان ليفربول أقام معسكراً تدريبياً في دبي لمدة أسبوعين تتخلله مشاركة في بطولة كأس سوبر دبي استعداداً لمواجهة مانشستر سيتي في الدور الـ16 لكأس الرابطة، وأستون فيلا بالجولة 17 من الدوري الإنجليزي 23 و26 الجاري.

سفاري لميلان

وعلى غرار نادي ليفربول، حرص نادي «إيه سي ميلان» على تنظيم رحلة سفاري بصحراء دبي لنجومه الذين استمتعوا بركوب سيارات الدفع الرباعي على الكثبان الرملية، والمشهد الساحر لغروب الشمس والمناظر البانورامية حول المخيم البدوي الصحراوي، بالإضافة إلى كيفية التعامل مع الصقور.

وفي السنوات الأخيرة حققت دبي قفزة نوعية في سياحة المغامرات وخصوصاً ما يعرف بالرياضات الصحراوية، التي أصبحت تستهوي أعداداً كبيرة من الزوار من داخل الإمارات وخارجها، ومن أبرز السباقات التي اكتسبت شهرة واسعة، نجد سباق المرموم للجري على الكثبان الرملية، والذي يعتبر الأول من نوعه الذي تستضيف منافساته محمية المرموم الطبيعية.

ويمتد لمسافة 5 كيلومترات فوق الكثبان الساحرة ذات الرمال الناعمة، وسط الطبيعة الصحراوية الخلابة وبحيرات القدرة الفريدة من نوعها. ومن أنواع الرياضات الصحراوية أيضاً، نجد التزلج على الرمال، التي تستهوي عشاق المغامرات الذين يربطون الأداة الشبيهة بلوح التزلج بأقدامهم للانزلاق باتجاه الكثبان الرملية، وهي رياضة تشبه التزلج على الجليد، إلا أنها تمارس على الكثبان الرملية بدلاً من الجبال المكسوة بالثلوج.

وتعتبر من الرياضات العالمية التي تستهوي عشاق الصحراء، وتمارس في المناطق الصحراوية وفي المناطق الساحلية التي تحتوي على منحدرات من الكثبان الرملية، ويمكن ممارستها على مدار العام، بعكس التزلج على الجليد الذي يمارس خلال مواسم معينة من السنة، ولكنها تعتبر أقل رواجاً من التزلج على الجليد؛ بسبب صعوبة تركيب أو صنع مصاعد على الكثبان الرملية.

مما يدفع المتزلج بالمشي صعوداً، أو استخدام الدراجات الرملية أو المركبات للصعود إلى أعلى الكثبان الرملية. وتشهد هذه الرياضة إقبالاً واسعاً في مثل هذا الوقت من العالم، حيث تجلب آلافاً من محبي رياضة المغامرات لتحدي الكثبان الرملية والاستمتاع بجمال الصحراء.

طباعة Email