نجاح باهر للنسخة الرابعة من ماراثون أدنوك أبوظبي 2022

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

حققت النسخة الرابعة من ماراثون أدنوك أبوظبي 2022 التي أقيمت منافساتها أمس نجاحاً باهراً بمشاركة أكثر من 20 ألف متسابق ومتسابقة، إلى جانب نخبة من العدائين المتخصصين، وسط فرحة من جميع المشاركين في الحدث الذي ألهب الحماس في شوارع العاصمة أبوظبي.

وتوج العداء الكيني تيموثي كيبلاجيت رونو بلقب النسخة الرابعة فئة النخبة للرجال بعدما تمكن من إنهاء مسار السباق الجديد بزمن 2:05:20 ساعة، متفوقاً بفارق أربع دقائق عن مواطنه فيلكس كيموتاي الذي جاء في المركز الثاني بزمن 2:09:33 ساعة، فيما حل الأثيبوبي أديلادلو في المركز الثالث بزمن 2:09:42 ساعة.

وفازت البحرينية يونيس تشومبا باللقب في فئة السيدات، إذ أنهت مسافة الماراثون البالغة 42.2 كيلومتراً بزمن 2:20:41 ساعة، متفوقةً على الكينية أنجيلا تانوي التي حلت في المركز الثاني بزمن 2:21:12 ساعة، بينما احتلت المركز الثالث الأثيوبية هوراسا ديبابا بزمن 2:21:25 ساعة.

وتوج معالي الدكتور سلطان الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» الفائزين بالمراكز الأولى في الماراثون عقب نهاية السباقات بفئاتها المختلفة، بحضور عارف العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي.

وشهدت الدورة الرابعة من ماراثون أدنوك أبوظبي إقبالاً قياسياً من مختلف فئات مجتمع أبوظبي من الرياضيين والهواة الذين تسابقوا ضمن خمس فئات، بما في ذلك ماراثون التتابع للفرق المكونة من شخصين وسباقات مسافات 10 كيلومترات و5 كيلومترات و2.5 كيلومتر.

ومر مسار الماراثون الجديد بمجموعة من أشهر معالم أبوظبي، مثل قصر الحصن وجامع الشيخ زايد الكبير وواحة الكرامة وبرج محمد بن زايد ومدينة زايد الرياضية وبرج أدنوك عند خط النهاية.

سيطرة

كما شهد ماراثون أدنوك أبوظبي منافسة حماسية في سباق مسافة 10 كيلومترات، حيث سيطر ثلاثة عدائين من المغرب على المراكز الثلاثة الأولى في فئة الرجال، إذ حصد كل من أنور الغوز ونورمان العساوي وإسماعيل الخرشي ذهبية وفضية وبرونزية السباق بزمن 29:09 و29:18 و29:22 دقيقة على التوالي.

وفي فئة السيدات، كانت ذهبية 10 كيلومترات من نصيب البريطانية إيليش ماكولجان بزمن 31:44 دقيقة، لتأتي الأسترالية كلوي تاي بالمركز الثاني بزمن 35:31 دقيقة، وحلت الأثيوبية إلشاداي جيمبير في المركز الثالث بزمن 36:34 دقيقة.

فيما شهد سباقا 5 كيلومترات و2.5 كيلومتر «نجري معاً» مشاركة مجموعة كبيرة من المتسابقين من جميع الأعمار والجنسيات والإمكانات، إذ استقطب سباق الماراثون وماراثون التتابع 2150 مشاركاً، وسباق مسافة الـ 10 كم 5630 مشاركاً، وسباق الـ 5 كم 6355 مشاركاً، وفي سباق الـ 2.5 كم 5870 مشاركاً.

مشاركة كبيرة

من جانبه، أشاد عارف حمد العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي بالمشاركة الكبيرة والتفاعل المميز الذي شهده ماراثون أدنوك أبوظبي بنسخته الرابعة بجميع مسافاته المناسبة للجميع، مؤكداً أن نجاحات الماراثون تدل على مكانته المرموقة وقيمته العالمية وتأثيره الكبير على المجتمع.

وقال: «بات ماراثون أدنوك أبوظبي حدثاً رياضياً مهماً يعزز التوعية بأهمية ممارسة الرياضة، ومقياساً جديداً يدعم مؤشر جودة الحياة في أبوظبي، وحدثاً دولياً كبيراً يضع أبوظبي على خارطة العواصم الرياضية العالمية المستضيفة للأحداث الكبرى».

وأضاف: «سعداء باستضافة أكثر من 20 ألف مشارك في النسخة الرابعة من ماراثون أدنوك أبوظبي، ونسعى خلال النسخ القادمة لزيادة عدد المشاركين، والاستمرار بتوفير الأجواء المفعمة بالإثارة والحيوية، التي عاشها المشاركون في شوارع العاصمة أبوظبي».

طعم خاص

من جانبه عبر تيموثي كيبلاجيت عن سعادته بالفوز بلقب ماراثون أدنوك أبوظبي 2022، مؤكداً أن مشاركته هي الأولى في سباق يقام في العاصمة الإماراتية أبوظبي ما يجعل من الفوز طعماً آخر.

وقال:«عشت تجربة مميزة منذ البداية ووفر لنا الجميع كامل الدعم، واستمتعت بالسباق ومساره المميز والمناطق المذهلة التي مررنا فيها، ويمكنني القول بأن هذا الفوز هو الأهم بالنسبة لي حتى الآن».

أما تشومبا فاحتفلت باليوم الوطني البحريني من خلال الفوز بالسباق، حيث سجلت أداءً قوياً تجاوزت بفضله المركز الثاني الذي حصدته العام الماضي، وتفوقت على أقرب منافساتها بفارق 45 ثانية.

وقالت تشومبا:«سعيدة للغاية بالفوز بلقب الماراثون، حيث وضعت كامل جهدي وتركيزي للفوز بالسباق والتفوق على نفسي بعد تحقيق المركز الثاني العام الماضي، وبعد أربع مشاركاتٍ متتابعة، تمكنت أخيراً من تحقيق الفوز، وساعدني على الفوز المسار الممتاز الذي خططه المنظمون، فقد كان مستوياً وسريعاً، وتمكّنا من الجري في طقس مثالي وسط تشجيعٍ كبير من الجماهير».

فعاليات

استضافت قرية ماراثون أدنوك أبوظبي مجموعة من الفعاليات الترفيهية التي ركزت على اللياقة البدنية والأنشطة الملائمة لمختلف أفراد العائلة، مثل تحدي الهرولة على جهاز المشي وعجلة الجري الدوارة وأجهزة الخطوات والتقاط العصي، فضلاً عن الفحوص الطبية المجانية والعروض الترفيهية المميزة وفعاليات الموسيقى الحية على مدار الساعة وعربات الطعام وفرص التقاط الصور مع الصقر فلاح، التميمة الرسمية للسباق.

طباعة Email