3 ذهبيات في ضربة بداية منتخبنا بـ«دولية فزاع لرفعات القوة»

عادل شانبيه خطف الميدالية الذهبية | البيان

ت + ت - الحجم الطبيعي

حلّق منتخبنا بـ 4 ميداليات ملونة، منها 3 ذهبيات وبرونزية، في ختام مسابقات اليوم الأول لبطولة فزاع الدولية لرفعات القوة لأصحاب الهمم كأس العالم «دبي 2022»، التي تقام بصالة نادي دبي لأصحاب الهمم، ونجح عادل شانبيه في الحصول على ذهبية الكبار «المجموع العام» في وزن 188 كجم وبرونزية أفضل رفعة في الوزن نفسه، بينما فاز زايد الأنصاري بذهبيتي الناشئين في وزن 80 كجم «المجموع العام» وأفضل رفعة.

ويبدأ بطلنا البارالمبي محمد خميس مشواره في البطولة صباح اليوم في وزن 97 كجم، والذي يسعى لتحقيق نتيجة إيجابية استعداداً لخوض تحدي بطولة العالم «دبي 2023» بعد مشاركته الأخيرة في «عالمية» الكراسي المتحركة «الايواز» التي أقيمت بالبرتغال، والتي نجح من خلالها في الفوز بالميدالية الذهبية.

وكان البطل الأردني عمر قرادة الحائز على ذهبية «بارالمبية طوكيو» وفضيتي بكين وريو قد افتتح الميداليات الذهبية للعرب بحصوله على المركز الأول في وزن 49 كجم، بينما حصل السعودي عدنان عبدالله على 3 ميداليات في وزن 49 كجم «ذهبية وفضيتين» في مسابقتي الكبار والشباب.

ووجه محمد فاضل الهاملي رئيس اللجنة البارالمبية الإماراتية الشكر إلى القيادة الرشيدة على دعمها لأصحاب الهمم وإقامة بطولات فزاع الدولية مما كان له الأثر الكبير في الارتقاء بالرياضة البارالمبية بالدولة، ووضع لاعبينا على الخريطة الدولية.

وأشار إلى أن بطولة فزاع الدولية لرفعات القوة تمثل فرصة ذهبية لمنتخبنا الوطني لتحقيق الأرقام التي تؤهل أبطالنا لخوض تحدي النسخة الجديدة «باريس 2024»، مبيناً أنها فرصة أيضاً للاعبين الشباب من أجل الاحتكاك مع مدارس عالمية مختلفة للمشاركات الخارجية المقبلة التي تستحوذ على قدر كبير من الأهمية.

فخر

وأعربت المهندسة عزة بنت سليمان الأمين العام المساعد للجنة الأولمبية الوطنية عن فخرها بما حققته بطولات فزاع من نجاحات على مدار تاريخها، تماشياً مع نهج حكومة الإمارات التي تعد صاحبة الريادة والأكثر دعماً لأصحاب الهمم على مستوى العالم. وقالت: «باتت بطولات فزاع الدولية لأصحاب الهمم لها سمعتها في الساحة الدولية بالبصمة المميزة لأبناء زايد في تنظيم مثل هذه الأحداث العالمية المهمة، وخصوصاً أن بطولات فزاع تشكل إحدى أهم البطولات في العالم، حيث تعد محطة تأهيلية مهمة للألعاب البارالمبية المقبلة» باريس 2024.

وأردفت: إن مثل هذه البطولات العالمية المهمة التي تستضيفها الدولة تسهم بشكل كبير في إعداد الرياضيين من «أصحاب الهمم» للاستحقاقات العالمية المقبلة.

 

طباعة Email