20000 مشارك في «ماراثون أدنوك أبوظبي»

جانب من تقديم المشاركين في الحدث | البيان

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن مجلس أبوظبي الرياضي الجهة المنظمة لماراثون أدنوك أبوظبي، وشركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) الراعي الرئيسي للسباق، عن انضمام نخبة من العدائين العالميين إلى قائمة المشاركين في النسخة الرابعة من ماراثون أدنوك أبوظبي 2022 الذي يقام يوم غدٍ، لمسافات: الماراثون – ماراثون التتابع – 10 كم – 5 كم – 2.5 كم، بمشاركة أكثر من 20 ألف عداءً وعداءة يزينون شوارع العاصمة أبوظبي.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد في قرية السباق، والذي استضاف الإثيوبي أديلادلو مامو الفائز بماراثون إشبيلية لهذا العام.

إضافة إلى الثنائي الكيني دانيال كيبيت الفائز بماراثون إسطنبول 2019، وديكسون تشومبا بطل ماراثون طوكيو لعامي 2015 و2018 والفائز بماراثون شيكاغو عام 2015.كما انضمت العداءة الأولمبية يونيس تشومبا إلى نخبة العداءات المشاركات، حيث تطمح لإضافة لقب ماراثون أدنوك أبوظبي إلى مجموعة ألقابها، التي تضم بطولة ماراثون بيروت 2017.

وتواجه تشومبا منافسة قوية من البطلات المشاركات، ومن بينهن الأثيوبية ماري ديبابا، الحائزة على الميدالية البرونزية في أولمبياد ريو دي جانيرو عام 2016، والكينية أنجيلا تانوي، الفائزة بماراثون أمستردام 2021.

مكانة عالمية

وقال محمد أحمد الرميثي رئيس قسم الفعاليات الدولية في مجلس أبوظبي الرياضي: «رسّخ ماراثون أدنوك أبوظبي مكانته كفعالية رياضية أساسية في الأجندة السنوية الدولية. وتشهد النسخة الرابعة من الفعالية إطلاق مسار جديد يمر بعددٍ من أبرز معالم أبوظبي، كما يجتذب ماراثون أدنوك أبوظبي 20 ألف مشارك هذا العام، ما يدل على مكانة واسم الماراثون على المستويين المحلي والدولي.

وأشار الرميثي إلى أن الاستعدادات تجري على قدم وساق لتوفير تجربة ناجحة لجميع المشاركين على اختلاف مستوياتهم بدءاً من المشاركين النخبة، ووصولاً إلى المشاركين في مختلف مسافات السباقات المجتمعية التي تم توفيرها بغض النظر عن مستويات اللياقة البدينة، متمنياً لجميع المشاركين من خارج الإمارات طيب الإقامة، والتوفيق للجميع.

واختتم الرميثي قائلاً: يحرص مجلس أبوظبي الرياضي على تقديم المبادرات والفعاليات والبرامج الداعمة لكافة فئات المجتمع من أجل تحقيق مشاركتهم وتواصلهم الرياضي وانعكاسه الإيجابي في تحسين اللياقة البدنية وتعزيز نمط الحياة اليومية للجميع، بما يسهم في سعادة ورفاهية المجتمع.

طباعة Email