«عمومية الآسيوي» تختار الظالعي عضواً في الاتحاد الدولي للرجبي

ت + ت - الحجم الطبيعي

اختارت الجمعية العمومية للاتحاد الآسيوي للرجبي بأغلبية ساحقة قيس الظالعي عضواً بالاتحاد الدولي عن قارة آسيا، وذلك خلال اجتماع غير عادي انعقد عن طريق الاتصال المرئي أول من أمس، ويأتي هذا القرار تتويجاً لجهود الظالعي في الارتقاء باللعبة قارياً منذ تم انتخابه رئيساً للاتحاد الآسيوي حيث أحدث طفرة غير مسبوقة على صعيد كافة الأنشطة والأمور الإدارية.

ووجه قيس الظالعي رئيس الاتحادين الآسيوي والعربي نائب رئيس اتحاد الإمارات للرجبي، الشكر والتقدير إلى القيادة الرشيدة لدعمها الكبير من أجل الارتقاء بلعبة الرجبي قارياً ومحلياً، وإلى الشيخ محمد بن مكتوم بن جمعة آل مكتوم رئيس اتحاد الإمارات للرجبي، للدعم الكبير الذي كان له الأثر الكبير في ازدهار اللعبة خلال الآونة الأخيرة وتبوؤها مكانة متميزة، كما وجه الشكر إلى أعضاء الجمعية العمومية للاتحاد الآسيوي لاختياره عضواً بالاتحاد الدولي للرجبي ممثلاً عن القارة الآسيوية للمرة الأولى.

تفاؤل

وقال قيس الظالعي: إن الإنجازات التي تحققت خلال عامين منذ نلت شرف تولي رئاسة الاتحاد الآسيوي لم تتحقق على مدى تاريخه الطويل مثل نقل مقر الاتحاد رسمياً من هونغ كونغ القابع بها منذ 52 عاماً، إلى الإمارات وتحديداً في دبي ، وتعديل الفترة الانتخابية من عامين إلى 4 أعوام إضافة إلى إعادة هيكلة كل اللجان التابعة للاتحاد الآسيوي وزيادة عددها من 4 لجان إلى 11 لجنة.

وكشف قيس الظالعي النقاب عن اهتمام دول الخليج العربي بإدخال لعبة الرجبي ضمن الألعاب الرياضية بها مثل السعودية وسلطنة عمان والبحرين وأضاف: نعمل مع أمين عام اللجنة الأولمبية الكويتية رئيس الاتحاد الدولي للسباحة حسين المسلم على إدخال اللعبة في الكويت وفي حال اكتمال تلك الخطوة المميزة سندرس إقامة أول بطولة خليجية لسباعيات الرجبي مما يعتبر إنجازاً بكل المقاييس.

وقال قيس الظالعي: أصبح للعبة الرجبي مكانة مرموقة قارياً وبات لديها قاعدة قوية من الممارسين، وخلال الفترة الماضية زاد عدد الممارسين والمشاركين في اللعبة بالقارة الصفراء، بعدما تقدمت الإمارات بمشروع طموح لزيادة عدد الممارسين ووضعنا هدفاً وقتها يصل العدد إلى مليون ممارس، والآن أصبح عدد الممارسين للعبة مليوناً و800 ألف ممارس في القارة، وهذا نجاح كبير لمشروع الإمارات.

طباعة Email