عهود الكعبي.. أحلام الجوجيتسو والفضاء

ت + ت - الحجم الطبيعي

تواصل عهود الكعبي بطلة الجوجيتسو مشوار التألق في الرياضة وفي هندسة الطيران والفضاء بجامعة المستقبل، مُحلّقة مع أحلامها في الحصول على الألقاب الذهبية وميداليات البطولات العالمي، بجانب اقتحام الفضاء.

وقالت عهود: بدأ حلمي في 2014، حيث تعرفت على لعبة الجوجيتسو من مدرستي في مدرسة الشيم، وأنا ما زلت في الصف السادس، وبدأت في سن صغيرة جداً، رغم أن اللعبة كانت في ذلك الوقت مقتصرة على الرجال، لكن بتشجيع من الأسرة كانت الانطلاقة، ووالدي كان الداعم الأول لي، ووالدتي هي المشجعة الأولى وصاحبة الفضل في رفع عزيمتي، وأخوتي (4 شباب و 5 فتيات)، هم سندي وأستمد قوتي منهم، وبدأت التدريب مع مدربتي البرازيلية في المدرسة، ثم انضممت إلى نادي العين الذي فتح لي أبوابه، وبتشجيع عائلتي بدأت الحكاية لتحقيق الحلم والمضي على طريق النجاح.

وأضافت انضممت لمنتخب الإمارات للجوجيتسو، وبدأ التحدي الكبير وأخذت المنافسات تشدّ من أزري، ولمست الدعم الأكبر من قيادتنا الرشيدة، التي أولت اهتماماً كبيراً للشباب والفتيات في تلك الرياضة، وتم تشكيل منتخب للسيدات وكانت النتائج مذهلة.

 وتمضي عهود قائلة: واصلت بناء حلمي مع سنوات دراستي في الجامعة وخلال جائحة كورونا انضممت إلى معسكر مغلق تحت رعاية منتخب الإمارات للاستعداد لبطولة آسيا في أبوظبي، كانت من أصعب المراحل في حياتي بسبب ابتعادي عن الأسرة والأصدقاء، ولكني وبتوفيق من الله والتدريبات المستمرة استطعت الحصول على المركز الثاني في البطولة، ولم تتوقف أحلامي في ظل تشجيع أسرتي ودعم القيادة الرشيدة التي شكّلت لي درعاً لمواجهة أية صعوبات، وانطلاقاً نحو المزيد من النجاحات، فتوالت البطولات والإنجازات.

وأكدت عهود أنها حققت المركز الثاني في جائزة أبوظبي للإنجاز الرياضي 2020، ونالت المركز الثاني ببطولة غراند سلام في العام نفسه، كما فازت بالمركز الأول في بطولة لوس أنجليس في 2020، وبطولة AJP في 2021، إضافة لعدد من البطولات المحلية والقارية، وقالت: حلمي ما زال يكبر حتى أصبح مدربة وطنية، وأطمح لتمثيل الإمارات واعتلاء منصات التتويج في بطولات الجوجيتسو المحلية والدولية، كما تعلمنا من قادتنا أن نكون في المقدمة وأن نواصل العمل ونضاعف الجهد.

وأتوجه بالشكر لمسؤولي «مبادلة»، على ما يقدمونه من دعم ورعاية واهتمام بالفرق الرياضية.

طباعة Email