أحمد بن محمد رئيساً للاتحاد الدولي لرياضات وسباقات الصقور

ت + ت - الحجم الطبيعي

استهل الاتحاد الدولي لرياضات وسباقات الصقور، الذي وجّه بتأسيسه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي، كجهة رياضية دولية مستقلة، أعماله اليوم (الأربعاء) باختيار رئيس اتحاد الإمارات للصقور، سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيساً للاتحاد الدولي لرياضات وسباقات الصقور، وذلك تقديراً لدور دولة الإمارات العربية المتحدة البارز وإسهاماتها الجليلة في صون مكتسبات رياضة الصقور العريقة وترسيخ مكانتها في المنطقة وتأكيد استدامتها.

جاء ذلك خلال الاجتماع التأسيسي للاتحاد الدولي لرياضات وسباقات الصقور الذي عُقد في مقر "متحف الاتحاد" بدبي اليوم، حيث ثمّن الحضور إسهامات دولة الإمارات في صون هذه الرياضة وتنميتها، ودورها المحوري في تأسيس الاتحاد الدولي ومقره الدائم دولة الإمارات، ليكون بذلك علامة فارقة في مسيرة الرياضات التراثية على الصعيد العالمي.

شارك في أعمال الاجتماع التأسيسي للاتحاد الدولي لرياضات وسباقات الصقور، ممثلو 11 دولة من 4 قارات شملت بالإضافة إلى دولة الإمارات كلاً من: الكويت، والبحرين، ومصر ، والجزائر، والمغرب، وإسبانيا، وإيطاليا، وتنزانيا، وأوزبكستان، والأرجنتين.

وفي هذه المناسبة، وجه سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس الاتحاد الدولي لرياضات وسباقات الصقور، كلمة أعرب خلالها عن اعتزازه وتقديره لثقة المؤسسات الرياضية الدولية التي تعكس التطور الكبير الذي حققته دولة الإمارات في قطاع "التراث" الذي يرتبط بالهوية الوطنية والموروث الثقافي للدول والشعوب، بفضل رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والتي وضعت الاهتمام بالتراث على رأس الأولويات، ما جعل رياضة الصقور تجني ثمار هذه الرؤية وتكسب تقدير واحترام العالم.

وقال سموه " في هذه اللحظة الفارقة في مسيرة رياضة الصقور مع انطلاقها إلى العالمية، من هذا المعلم التاريخي الذي كان شاهداً على بداية مسيرة ملهمة لدولة مباركة، أود أن أهنئ قيادتنا الرشيدة بهذا التقدم الكبير الذي تمر به رياضة الصقور بعد أن تكللت الجهود الكبيرة والتوجيهات السديدة من قبل سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي بتأسيس الاتحاد الدولي لرياضات وسباقات الصقور، الذي سيعمل على دعم منظومة رياضة الصقور عالمياً، من خلال خلق بيئة محفزة وجاذبة لتوسيع قاعدة ممارستها عبر نشر ثقافتها وقوانينها ومسيرتها الضاربة في عمق التاريخ".

وأشار سموه إلى أن الاتحاد الدولي لرياضات وسباقات الصقور سيتعاون مع الجهات الوطنية لرياضة الصقور من مختلف أنحاء العالم برؤى وأفكار مشتركة ونظرة تكاملية، لتوظيف كافة الجهود والخبرات واستثمار الطاقات المبدعة والمقترحات البناءة التي تشكل اللبنة الأولى في حُقبة مرحلية مهمة من عمر الاتحاد الدولي.

وأضاف سموه: "نرحب بجميع الآراء الهادفة لإيجاد أطر مميزة ومبتكرة ينطلق من خلالها الاتحاد إلى آفاق جديدة أكثر تنوعاً وشمولية لمضمون رياضات الصقور؛ تتماشى مع خصوصيتها وطبيعتها المميزة كواحدة من أهم الرياضات التراثية في المنطقة والعالم، بما يسهم في الحفاظ عليها وتطويرها من جميع الجوانب وتوفير الحماية اللازمة لها بموجب قوانين وضوابط محددة وواضحة، تضمن استدامة هذه الرياضة؛ بمعايير وممارسات دولية متعارف عليها وبتنسيق مشترك مع جميع الجهات والمنظمات والمؤسسات ذات العلاقة".

وأثنى سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم على تأييد جميع الأعضاء لفكرة تأسيس الاتحاد الدولي لرياضات وسباقات الصقور بمجرد الإعلان عنه، مشيداً بالمسيرة الحافلة التي بدأت منذ انطلاق أول بطولة رسمية في العام 2003 في دبي برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، ما أدى إلى انتشار هذه الرياضة وهذا النوع من السباقات محلياً وعالمياً، بما يعكس مدى توافق الجهود والرؤى المشتركة للأعضاء التي أثمرت هذا الإنجاز الكبير.

بدورهم عبّر أعضاء الاتحاد الدولي لرياضات وسباقات الصقور عن شكرهم إلى سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، واعتزازهم بتواجدهم على أرض دولة الإمارات، وما تقدمه من جهود بارزة لرياضة الصقور وتسجيلها لنجاحات متتالية رسخت قيمتها كأحد أهم الرياضات التراثية على مستوى العالم، مؤكدين استعدادهم لبدء مسيرة العمل لتحقيق المزيد من النجاح لرياضة وسباقات الصقور ونشرها في مختلف دول العالم.

وشهد الاجتماع تسميّة الشيخ زايد بن حمد بن حمدان آل نهيان، نائب رئيس اتحاد الإمارات للصقور نائباً لرئيس الاتحاد الدولي لرياضات وسباقات الصقور، واختيار راشد بن مرخان، أمين عام اتحاد الإمارات للصقور أميناً عاماً للاتحاد الدولي لرياضات وسباقات الصقور، فيما كلف مجلس إدارة الاتحاد الأمانة العامة بإعداد مسودة النظام الأساسي للاتحاد ووضع خطة العمل الخاصة به خلال الفترة المقبلة، وكذلك مخاطبة كافة الجهات ذات العلاقة على مستوى العالم بتأسيس واشهار الاتحاد الدولي لرياضات وسباقات الصقور.

تكريم

وعلى هامش الاجتماع التأسيسي للاتحاد الدولي لرياضات وسباقات الصقور، وبحضور سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، قام الشيخ زايد بن حمد بن حمدان آل نهيان، بتكريم الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى في بطولة كأس اتحاد الإمارات للصقور بفئات الشيوخ والعامة (مفتوح- ملاك)، كما تم تكريم دميثان سويدان القمزي تقديراً لجهوده منذ عام 2003 في رئاسة اللجان التنظيمية لبطولات فزاع للصيد بالصقور بالتلواح.

حضر الاجتماع التأسيسي والتكريم معالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي، رئيس الهيئة العامة للرياضة النائب الأول لرئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، ومعالي ماجد علي المنصوري، الأمين العام لنادي صقاري الإمارات.

ويهدف الاتحاد الدولي لرياضات وسباقات الصقور إلى نشر وتطوير رياضة وسباقات الصقور على المستوى الدولي، وتنظيمها لترسيخ أسس جديدة للارتقاء بهذه الرياضة إلى مستويات عالمية، بما يخدم جميع الرياضات المرتبطة بسباقات الصقور.

طباعة Email