«هيئة الرياضة» و«الخماسي الحديث» يستعرضان الاستراتيجية

سهيل بن بطي خلال اللقاء بحضور هدى المطروشي وعدد من المسؤولين | وام

ت + ت - الحجم الطبيعي

عقد الشيخ سهيل بن بطي آل مكتوم، المدير التنفيذي لقطاع التنمية الرياضية في الهيئة العامة للرياضة، اجتماعاً مع مسؤولي اتحاد الإمارات للخماسي الحديث برئاسة الدكتورة هدى عبدالرحمن المطروشي رئيس مجلس إدارة الاتحاد الإماراتي، وبحضور ثاني ماجد بن سليمان عضو مجلس إدارة الاتحاد الأمين العام المساعد، وعمر خلف مدير إدارة الحوكمة الرياضية.

استعرض المجتمعون - خلال اللقاء الذي عقد بمقر الهيئة في دبي - استراتيجية وخطة العمل والميزانية السنوية لاتحاد الإمارات للخماسي الحديث 2023 و2024، علماً بأنه من الاتحادات التي تم تأسيسها حديثاً ويملك فرصاً واعدة في تمثيل الدولة بشكل مميز على المستويات الإقليمية والقارية والعالمية ولا سيما أنها رياضة معتمدة ضمن الألعاب الأولمبية.

وأعرب الشيخ سهيل بن بطي آل مكتوم عن سعادته بما اطلع عليه من خطط لنشر وتطوير اللعبة، وتفاؤله بتحقيق نقلة نوعية سريعة في الخماسي الحديث على مستوى توسيع قاعدة الممارسة واكتشاف وصقل المواهب وتكوين المنتخبات الوطنية في مختلف المراحل السنية، في ظل وجود نخبة مميزة من المسؤولين في مجلس إدارة الاتحاد، مشيراً إلى أن رياضة الإمارات محظوظة بدعم قادتها وشيوخها، وأن الدولة تدعم كل البرامج والمشروعات الهادفة ولا تدخر أي جهد في سبيل الاستثمار في أبناء الإمارات وتوفير أفضل بيئة لهم من أجل تمثيل الدولة بأفضل صورة، وتعزيز فرص المنتخبات الوطنية لتحقيق الإنجازات.

هدف

من ناحيتها، قالت الدكتورة هدى عبد الرحمن المطروشي إن الاتحاد يتطلع لتطبيق أفضل السبل والآليات لنشر رياضة الخماسي الحديث في الدولة وتوسيع قاعدة ممارسيها، واكتشاف وتطوير المواهب لإعداد جيل مميز للمستقبل يملك القدرة على تحقيق الإنجازات في مختلف المحافل القارية والدولية.

وأضافت: «نتقدم بجزيل الشكر للهيئة العامة للرياضة وللشيخ سهيل بن بطي آل مكتوم، على الجهود الكبيرة التي يبذلونها لدعم جميع الاتحادات الرياضية بما يصب في مصلحة المنتخبات الوطنية وظهورها المشرف في المحافل كافة».

تعزيز

وأوضحت أن من أهم الأهداف الرئيسية أيضاً للاتحاد تشجيع ونشر وتعزيز الرياضة النسائية والارتقاء بها من خلال التعاون مع المؤسسات الرياضية النسائية لإدراج الخماسي الحديث ضمن نشاطاتها، وتكوين منتخبات وطنية نسائية لمراحل الناشئات والشابات والسيدات، وتأهيل العنصر النسائي للعمل الإداري والفني من خلال إشراكهن في دورات تأهيلية وورش عمل تدريبية، مع إتاحة الفرصة أمام العنصر النسائي لتمثيل الدولة في اللجان التنظيمية للاتحادات العربية والخليجية والآسيوية، ووضع برنامج سنوي للفعاليات الرياضية الخاصة بالمرأة في رياضة الخماسي الحديث.

طباعة Email