رياضيون: عيد الاتحاد مسيرة مضيئة بالعطاء والإنجازات

ت + ت - الحجم الطبيعي

عبّر رياضيون عن سعادتهم باحتفالية عيد الاتحاد الـ 51، وأكدوا أنها مناسبة يتجدد فيها العهد للوطن الغالي، والقيادة الرشيدة، لمواصلة مسيرة مضيئة بالعطاء والإنجازات، وأكدوا أن يوم الثاني من ديسمبر، سيظل رمزاً للتلاحم الوطني بين الشعب والقيادة.

سهيل بن بطي: مسيرة الريادة

وقال الشيخ سهيل بن بطي آل مكتوم، المدير التنفيذي لقطاع التنمية الرياضية في الهيئة العامة للرياضة، نستذكر في عيد الاتحاد، قيم الاتحاد التي أرسى دعائمها الآباء المؤسسون، لتنطلق دولة الإمارات من خلالها في مسيرة ريادية عظيمة، وترسخ حضورها العالمي في مختلف المجالات، وتصبح نموذجاً يحتذى به في التلاحم المجتمعي والترابط والتآخي الإنساني.

وأضاف: تواصل دولة الإمارات السعي إلى تعزيز ريادتها، بفضل دعم ورؤى وتوجيهات قيادتنا الرشيدة، الرامية إلى استشراف المستقبل، ورسم ملامحه، بالاعتماد على المرتكزات التي تحققت في الماضي، ونؤمن في القطاع الرياضي، بقدرة شباب دولة الإمارات على متابعة مسيرة التطوير، للوصول إلى مستقبل مليء بالإنجازات، نرسخ من خلاله حضورنا في الخارطة الرياضية العالمية.

سعيد عبد الغفار: إنجازات متواصلة

وقال سعيد عبد الغفار حسين، الأمين العام للهيئة العامة للرياضة: نحتفل بعيد الاتحاد الـ 51 لتأسيس دولتنا الغالية، في ظل إنجازات متواصلة على جميع الصُعد، حيث أصبحت دولة الإمارات منارة تضيء دروب التقدم والسلام والتعايش، وأصبح منهجها مثالاً يحتذى به، فدولتنا اليوم، معقل لكل نشاط إنساني، فهي عاصمة للرياضة والاقتصاد والثقافة والتسامح والسلام والمحبة والتعايش.

وأضاف: إن رؤية المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بنت القاعدة الأساسية للتقدم، حيث ركز المغفور له، الشيخ زايد، على بناء الإنسان وتعليمه، وتزويده بأفضل وسائل العلم والمعرفة والخبرة، من أجل أن يُشارك في مسيرة التنمية والازدهار، وإن نهج الشيخ زايد يعيش فينا، قيادة وشعباً، حيث سار على هذا النهج المغفور له بإذن الله، الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، طيب الله ثراه، ويسير على نفس الدرب، قائد مسيرتنا، صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وكلنا نقف خلف قيادته الحكيمة، حيث يقودنا سموه إلى ناصية المجد، ويصنع لنا وللأجيال اللاحقة غداً أجمل بإذن الله.

وتابع، سيبقى اليوم الوطني خالداً في الذاكرة، لأنه مصدر فخر وعنوان كرامة، وهو وهج لا ينطفئ، لذا، نواصل مع قيادتنا الرشيدة السير في طريق التطور، ونصنع الإنجاز، ونأتي بالبشرى، حيث تمد الإمارات يدها بالخير والدعم لشعوب العالم.

وبهذه المناسبة العزيزة، نجدد عهد الولاء والوفاء، لقائدنا صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ونعاهد سموه على المضي قُدماً في مسيرة الإبداع، نبني ونعمل ونعطي في الرياضة، وفي كل مجالات الحياة.

الجنيبي: مجد وطن الإنجازات

وتقدم عبد الله ناصر الجنيبي رئيس رابطة المحترفين الإماراتية، بأسمى آيات التهاني، إلى قيادة وشعب الإمارات، بمناسبة عيد الاتحاد الـ 51، مؤكداً أنه مناسبة خاصة، نحو المستقبل، وكلها طموح بمواصلة المضي قدماً في مسيرة النهضة، ولإنجازات والتفوق، ترفع سقف التطلعات نحو مستقبل مشرق، تحت قيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإخوانه حكام الإمارات.

محمد هزام: محطة تاريخية ورمز للتلاحم

وأكد محمد عبد الله هزام الظاهري الأمين العام لاتحاد الكرة القدم، أن احتفالنا بالعيد الوطني الـ 51، هو احتفال بمسيرة مضيئة، مليئة بالبناء والعطاء والإنجاز، مشيراً إلى أن القيادة الرشيدة، تحرص على تحقيق النمو والازدهار، وتأمين أفضل بيئة لحياة كريمة، منوهاً بأن القيادة تضع الإنسان ضمن أولى أولوياتها، وتوفر له كل سبل النجاح والتقدم، وقال: بهذه المناسبة، نتقدم بالتهاني والتبريكات، لقيادتنا الرشيدة، وشعبنا، وجميع من يعيش على أرض الإمارات، ونجدد عهد الولاء والوفاء لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإن التفاف الشعب حول قيادته الحكيمة، أسهم في وضع الإمارات على الخارطة الدولية، وجعلها أيقونة عالمية في الأمن والبناء والعطاء والتعايش والتسامح.

وأضاف: عندما نحتفل بعيد الاتحاد، إنما نحتفي بمسيرة مكللة بالنجاح والتفرد، فما حققته دولتنا يفوق الوصف، حيث وصلت إلى مراتب متقدمة من التطور، بفضل قيادتها الرشيدة، والتفاف الشعب حول قيادته.

وأكد أن يوم الثاني من ديسمبر، سيبقى محطة متوهجة في تاريخنا، وسيظل رمزاً للتلاحم الوطني بين الشعب والقيادة، وقال: إن عيد الاتحاد، هو المناسبة الأغلى، ففيها نعيش ذكرى أيام رائعة، محفورة في وجداننا وذاكرتنا، وفيها نتذكر مسيرة النجاح، التي بدأها المؤسس المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، حيث كانت، وما زالت، هذه المسيرة، تضيف العديد من الإنجازات في جميع المجالات، خاصة الإنسانية.

طباعة Email