بطولة العالم للسبارتن 2 ديسمبر في الوثبة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن مجلس أبوظبي الرياضي، و«سبارتن»، العلامة الأبرز عالمياً في مجال رياضات التحمل وتخطي الحواجز، عن أن التحضيرات تجري على قدم وساق لاستضافة أبوظبي للنسخة الثانية من بطولة العالم للسبارتن خلال الفترة من 2 – 4 ديسمبر المقبل، في صحراء الوثبة. وتنطلق البطولة بحلة جديدة ضمن مضمار مصمم خصيصاً ليمنح الفرصة للجميع للمشاركة على اختلاف مستوياتهم وقدراتهم البدنية، حيث يتعين على المشاركين الاستعداد لخوض مختلف التحديات، كالتسلق على الجدران المغطاة بالرمال وحواجز الأسلاك الشائكة وتسلق الحبال وما إلى ذلك، وتنتظر المشاركين في السباقات التأهيلية حواجز عدة تتطلب منهم التسلق والتأرجح والزحف والجري وصولاً إلى خط النهاية.

ومن الحواجز التي تتحدى قدرات المشاركين حاجز تسلق على شكل A الذي يتألف من شبكة معلقة على إطار بشكل A يبلغ ارتفاعها 10 أمتار، ويختبر قدرة المتسابقين على تسلق المرتفعات ومدى قوة أرجلهم، حيث يتوجب عليهم التسلق إلى أعلى الشبكة والنزول من الجانب الآخر بأسرع وقت ممكن.

ويضفي حاجز الزحف تحت الأسلاك الشائكة مزيداً من التشويق، وتشهد نسخة البطولة استخدام الأسلاك الشائكة بدلاً من الأسلاك العادية. ويمكن للمتسابقين استخدام طرق عدة لتخطي الحاجز، كالزحف بوضعية الدب أو الزحف على الظهر وغيرها.

ويشكل حاجز تسلق الحبل تحدياً كبيراً للمشاركين الذين يتعين عليهم تسلق حبل بارتفاع 4.8 أمتار وقرع الجرس المثبت أعلاه، أما حاجز الحائط الزلق فيقدم تحدياً صعباً يبذل خلاله المتسابقون المشاركون قصارى جهدهم لتسلق حائط معدني زلق بنسبة انحدار تبلغ 45 % باستخدام حبال قصيرة، حيث يمكن أن ينزلق المتسابق في أي لحظة عائداً إلى نقطة البداية.

وتوفر بطولة سبارتن مجموعة متنوعة من السباقات الحماسية التي تلبي تطلعات الجميع، انطلاقاً من الأطفال الراغبين بدخول عالم سبارتن وعشاق اللياقة البدنية من محبي التجارب الجديدة، ووصولاً إلى الرياضيين المتمرسين بسباقات الحواجز.

طباعة Email