برعاية أحمد بن محمد.. ختام استثنائي لـ «دبي للرياضات الرقمية»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

اختتمت، أمس، بنجاح كبير وفي أجواء استثنائية، الدورة الأولى من مهرجان دبي للرياضات الرقمية 2022، التي أقيمت تحت رعاية سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي للإعلام، واستضافتها مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة بالتعاون مع شركة «في إس بي إن» VSPN، الرائدة عالمياً في مجال حلول وأنشطة الرياضات الإلكترونية الشاملة، والشريك الرئيسي du.

واحتضن اليوم الأخير من المهرجان، الجولة النهائية من بطولة ببجي العالمية 2022، والتي شهدت فوز فريق «ناتوس فينسير»، فيما حلّ في الترتيب الثاني فريق «تيم 17».

وانطلقت بطولة ببجي العالمية 2022 في الأول من نوفمبر بمشاركة 32 فريقاً من أربع مناطق للمنافسة على جوائز تتجاوز قيمتها 2 مليون دولار.

وجمع مهرجان دبي للرياضات الرقمية، أول فعالية يستضيفها مركز دبي للمعارض في مدينة إكسبو دبي، بين كبار اللاعبين وقادة الفكر في مجال الرياضات الرقمية، لحضور باقة متنوعة من الفعاليات المباشرة وأنشطة الثقافة الشعبية على مدار أسبوعين.

واستقبل المهرجان أعداداً كبيرة من العائلات، والآلاف من عشاق الرياضات الرقمية، وخبراء القطاع للاستمتاع بأجندته المتنوعة من الفعاليات، بما فيها بطولة ببجي العالمية 2022، والقمة الافتتاحية، وجيم إكسبو، وبوب كون الشرق الأوسط، والحفل الموسيقي المباشر لمغني الراب ويجز، وغيرها من البطولات الإقليمية، وبطولة ماينكرافت المدرسية للرياضات الإلكترونية.

واستهل المهرجان أعماله بالقمة الافتتاحية، المنصة الرائدة المخصصة لتعزيز التواصل بين الشركات في قطاع الرياضات والألعاب الإلكترونية، والتي جمعت على مدار يومين مجموعة من أبرز الخبراء والمطورين والمبدعين في القطاع. واحتضنت القمة، التي أقيمت يومي 9 و10 الجاري، بالتعاون مع مركز دبي التجاري العالمي ومدينة دبي للإعلام، التابعة لمجموعة تيكوم، الشريك المعرفي للفعالية، ما يزيد على ألف مشارك وأكثر من 60 من أبرز الخبراء وقادة الفكر في قطاع الرياضات الإلكترونية، في خطوة سلطت الضوء على ما تمتلكه دبي من إمكانات للنمو في مجال الرياضات الإلكترونية.

من جانب آخر، انطلقت فعاليات كل من «جيم إكسبو»، و«بوب كون الشرق الأوسط»، وجرى تنظيمها بالتعاون مع مركز دبي التجاري العالمي في اليوم الثاني من المهرجان، حيث استضافت فعاليتا جيم إكسبو وبوب كون الشرق الأوسط باقة من أبرز مشاهير هوليوود، بمن فيهم كريس هيمسورث (الشهير بدور ثور في فيلم ثور)، وستيفن أميل (الشهير بدور أوليفر كوين في فيلم جرين أرو)، وغيرهما الكثير.

وتم تنظيم العديد من الجلسات وورش العمل الحصرية بمشاركة أبرز الفنانين والمبدعين، إلى جانب تنظيم عروض للأفلام، ومسابقات كوسبلاي التي وصلت قيمة جوائزها إلى 75 ألف درهم، وكذلك المعارض الفنية، والعروض التنكرية، ومسابقات الألعاب وبطولات الرياضات الرقمية وغيرها من الأنشطة التفاعلية التي استمرت على مدار أربعة أيام.

وشهدت فعالية «جيم إكسبو» ثلاث بطولات بارزة في مجال الألعاب الإلكترونية، بالتعاون مع علامات عالمية رائدة مثل ماينكرافت وبطولة تحدي التاج، لتوفير منصة تتيح للجهات المنافسة في مجال الرياضات الإلكترونية واللاعبين الشباب في المنطقة صقل مهاراتهم وإبرازها أمام الجمهور، إضافةً إلى فرصة الفوز بجوائز تصل قيمتها إلى 25 ألف دولار، وشمل ذلك بطولة ماينكرافت المدرسية للرياضات الإلكترونية، والتي شارك فيها أكثر من 600 طالب من 12 مدرسة في دبي، وبطولة جيمرز هاب الشرق الأوسط الإلكترونية الإقليمية بمشاركة حوالي 1,800 لاعب تنافسوا للفوز بألقاب عديدة في ألعاب فورتنايت وبراول ستارز وفيفا 23 وفالورانت وراكيت ليغ عبر منصات مختلفة، والحصول على جوائز تصل إلى 22 ألف درهم إماراتي، وبطولة تحدي التاج، المدعومة من قبل الشركة الموزعة للعبة «تن سنت»، لتكون أولى البطولات في أماكن مخصصة التي تستضيفها دبي وتصل جوائزها إلى 25 ألف دولار، إضافة إلى ذلك شهد «جيم إكسبو» إطلاق لعبة «ستريت فايتر 6» الشهيرة.

كما قدّم المغني المصري «ويجز» يوم السبت الماضي حفلاً غنائياً في مركز دبي للمعارض بمدينة إكسبو دبي في اليوم ما قبل الأخير من الدورة الأولى للمهرجان.

واستقطبت الدورة الأولى لمهرجان دبي للرياضات الرقمية اللاعبين والعائلات والأصدقاء وعشاق الفنون والموسيقى وخبراء القطاع والمتخصصين في مجال الألعاب الإلكترونية، ونجحت في توحيد مجتمعات الألعاب والرياضات الإلكترونية في دبي وسائر أنحاء المنطقة، وتلعب هذه المجتمعات دوراً محورياً إلى جانب المهرجان، في زيادة الوعي والإدراك حول قيمة ألعاب الفيديو، وتشجيع الجيل المقبل على التفكير بتطوير حياة مهنية احترافية في مجال الرياضات والألعاب الرقمية.

طباعة Email