تقدّم 193 ألفاً في «تحدي الجري»

حمدان بن محمد: دبي من أكثر مدن العالم حيوية

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تقدّم سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، المشاركين في تحدي دبي للجري ضمن دورته الرابعة، والتي انطلقت في وقت مبكر من صباح أمس على شارع الشيخ زايد، بمشاركة قياسية بلغت أكثر من 193 ألف مشارك في إحدى أبرز فعاليات تحدي دبي للياقة، وإحدى أكبر المناسبات الرياضية التي تشهدها دبي على مدار العام.

وأعرب سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، عن فخره بالتفاعل المجتمعي الذي شهده تحدي دبي للجري بمشاركة سكان دبي وزوارها الذين حرصوا على الانضمام إلى هذا الحدث الرياضي الأكبر من نوعه، بما يعكس مدى الوعي الذي يتمتع به مجتمع دبي بأهمية الرياضية، ويؤكد مكانتها كأفضل مدينة في العالم للعيش والزيارة، موجهاً سموه دعوة عامة للجميع لتبنّي الرياضة أسلوب حياة لمختلف الأعمار ومستويات اللياقة البدنية.

وأعرب سموه عن تقديره لتنامي الوعي المجتمعي بأهمية ممارسة الرياضة وهو ما يظهر في الإقبال الكبير على الفعاليات الرياضية التي تنظمها دبي، مشيداً بجهود القائمين على تنظيم «تحدي دبي للجري»، لا سيما لجنة تأمين الفعاليات، وكل من أسهم في إنجاح الحدث.

وقال سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم على حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: شكراً لأكثر من 193 ألفاً شاركوني تحدي دبي للجري، معكم نظمنا أكبر فعالية مجتمعية للجري على مستوى العالم، وحولنا شارع الشيخ زايد لأجمل مضمار للجري في العالم، ورسخنا مكانة دبي ضمن أكثر مدن العالم حيوية. شكراً لكل الجهات التي ساهمت في نجاح هذا الحدث الاستثنائي.

عدد قياسي

واستقطبت الدورة الرابعة من «تحدي دبي للجري»، والتي أقيمت تحت رعاية «ماي دبي»، عدداً قياسياً من المشاركين والعدائين من كافة الجنسيات والأعمار ومستويات اللياقة البدنية من المواطنين والمقيمين والزوار، الذين مروا خلال الحدث بأبرز وأشهر المعالم التي تتميز بها المدينة على شارع الشيخ زايد، الذي تحول إلى مسار مفتوح للجري، في تجربة فريدة لا تتكرر إلا مرةً واحدةً في السنة، إذ حوّلوا الشارع إلى مضمار ضخم للجري، لتكون دبي بذلك المدينة الوحيدة في العالم التي تقدم للمواطنين والمقيمين والزوار شهراً كاملاً من فعاليات اللياقة البدنية الشاملة والمجانية، ومنها «تحدي دبي للجري».

وانطلق المشاركون والعداؤون في وقت مبكر من صباح أمس وهم يرتدون قمصان «تحدي دبي للجري» الخضراء، المقدمة من متاجر «سن آند ساند سبورتس»، بدءاً من خط البداية بالقرب من متحف المستقبل، واختار العداؤون الهواة والعائلات المسار بطول 5 كيلومترات، والذي مر بالقرب من دبي مول ودبي أوبرا وبرج خليفة، أما العداؤون الأكثر خبرة فاختاروا المسار بطول 10 كيلومترات، والذي مرّ خلال شارع الشيخ زايد وصولاً إلى جسر قناة دبي المائية، وعودة باتجاه مركز دبي التجاري العالمي لينتهي في شارع المستقبل، وكانت دورة العام الماضي من «تحدي دبي للجري» قد شهدت مشاركة 146 ألف شخص.

فرصة

لا تزال الفرصة متاحة للاستفادة من فعاليات «تحدي دبي للياقة» والمشاركة في ما يضمه من مجموعة متنوعة من أنشطة رياضية تناسب كل مستويات اللياقة البدنية، والتي صُممت لتشجيع المواطنين والمقيمين والزوار على اتباع أسلوب حياة أكثر نشاطاً في الهواء الطلق، حيث يمكن المشاركة في أنشطة قريتين للياقة البدنية وحتى ختام التحدي في 27 نوفمبر، وهما «قرية دي بي ورلد في كايت بيتش للياقة» و«قرية هيئة الطرق والمواصلات في لاست إكزت للياقة»، إلى جانب مراكز اللياقة المنتشرة في المجتمعات المختلفة في دبي، فضلاً عن حصص اللياقة المجانية.

تنظيم

نظم «تحدي دبي للجري» كل من: دائرة الاقتصاد والسياحة بدبي ومجلس دبي الرياضي، ويحظى برعاية «ماي دبي»، بالتعاون مع سن آند ساندز سبورتس، واتصالات من &E، «فيتبيت» (Fitbit)، وإعمار، والشركاء الرسميين «العربية للسيارات»، و«طيران الإمارات»، والشريك الإعلامي شبكة الإذاعة العربية (ARN)، وتضم قائمة شركاء القطاع الحكومي كلاً من مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، ولجنة تأمين الفعاليات، وشرطة دبي، وهيئة الطرق والمواصلات في دبي.

طباعة Email