«ماكلروي» الأول عالمياً بطلاً لجولة دي بي ورلد للغولف

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

توج الإيرلندي الشمالي روري ماكلروي بطلاً لموسم جولة دي بي ورلد لعام 2022 المصنف الأول عالمياً، كما توج الإسباني جون رام بلقب بطولة جولة دي بي ورلد الختامية للموسم، وذلك في نهاية البطولة، أمس، والتي أقيمت على مدار أربعة أيام في عقارات جميرا للغولف في دبي بجوائز مالية، تبلغ 10 ملايين دولار أمريكي.

كما تم تتويج السويدي راسموي ليا بلقب موسم سلسلة الغولف لأصحاب الهمم، ضمن جولة دي بي ورلد العالمية للغولف.

الحضور

شهد مراسم التتويج وكرم الفائزين الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي، رئيس اتحاد الإمارات للغولف، وسعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي وعبدالله بن دميثان المدير العام لدي بي ورلد، وعدد من الشخصيات البارزة من مجموعة الجولة الأوروبية للغولف.

وفاز الإسباني جون رام بلقب بطولة جولة دي بي ورلد، بعدما أنهى المنافسات على مدار الجولات الأربع، برصيد 20 ضربة تحت المعدل، ليصبح أول لاعب يتوج بلقب البطولة في ثلاث مناسبات مختلفة، بعد عامي 2017 و2019، وهو الذي نال جائزة مالية، تبلغ 3 ملايين دولار أمريكي نظير فوزه باللقب.

وحقق الإيرلندي الشمالي روري ماكلروي المركز الرابع بالبطولة، برصيد 16 ضربة تحت المعدل، وهو ما كان كافياً، ليضمن صدارة ترتيب جولة دي بي ورلد لهذا الموسم، التي شهدت إقامة 43 بطولة في 21 دولة مختلفة على مدار العام الجاري، وتكون هذه المرة الرابعة في مسيرته، التي يحصد فيها كأس «هاري فاردون» لأفضل لاعب خلال الموسم، بعد أعوام: 2012، 2014 و2015.

ويعتبر فوز ماكلروي خاصاً للغاية، كونه يلقب بـ«ابن دبي»، حيث ظهر لأول مرة في بطولة دبي ديزرت كلاسيك الشهيرة عام 2007، ولعب نادي الإمارات للغولف دوراً كبيراً في رحلته في نجومية اللعبة، حيث كان فوزه بلقب تلك البطولة في عام 2009 الأول في مسيرته على صعيد المحترفين، بعمر 19 عاماً، منذ ذلك اللقب الأول، حصد اللاعب البالغ من العمر 33 عاماً ما مجموعه 15 فوزاً في جولة دي بي ورلد، 5 منها تحققت في الإمارات.

بعيداً عن المضمار، فإن المصنف الأول عالمياً سابقاً يعشق منطقة الشرق الأوسط أيضاً، وقام بقرار الانتقال إلى دبي في عام 2015، حيث يقيم ويتدرب على مدار العام.

موطن التميز

وعبر الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي رئيس اتحاد الإمارات للغولف عن تقديره للجهود، التي أسهمت في نجاح موسم جولة دي بي ورلد، التي جاء ختامها للعام الرابع عشر على التوالي في دبي، حيث أثبت الإمارات مرة أخرى أنها موطن التميز في جميع المجالات، وتحديداً الرياضة باستضافتها أكبر وأهم الأحداث الدولية والعالمية، ولعبها دوراً محورياً في رياضة الغولف، تبوأت من خلاله صدارة المشهد العالمي، بدعم وتشجيع القيادة الرشيدة، وما تبع ذلك من تأسيس لأفضل البنى التحتية، والمنشآت الرياضية عالمية المستوى، لمختلف أنواع الألعاب، والتي تستضيفها الإمارات سنوياً، ومنها رياضة الغولف.

واعتبر القاسمي أن استمرار المنافسة لحسم لقبي الجولة والبطولة حتى الضربة الأخيرة يعكس قوة اللاعبين العالميين المشاركين، والتنافس القوي بينهم على مدار العام، من أجل الفوز بهذه الألقاب الغالية، التي يتطلع لتحقيقها جميع نجوم الغولف في مسيرتهم وتعتبر المحطة الأهم لهم.

وأكد سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي أن هذه النسخة هي الأنجح في تاريخ البطولة من حيث التنافس الفني، ومن حيث الحضور الجماهيري، الذي سجل زيادة كبيرة في الأعداد تجاوزت 68 ألف متفرج، وشهدت المنافسات في آخر يومين حضوراً كامل العدد للمرة الأولى.

وهنأ حارب البطل الإسباني رام، الذي حسم المنافسة القوية لصالحه، كما عبر عن سعادته بفوز ماكلروي المصنف الأولى عالمياً بلقب الجولة، لأن هذا اللاعب ارتبط بنمو وتطور الغولف في الدولة، كما أنه يعد من ثمار رعاية الشركات الوطنية، التي ميزت موهبته في سن مبكرة، والآن أثبتت نتائجه وتطوره حسن الاختيار، حيث أصبح البطل لهذه الجولة أربع مرات.

طباعة Email