«ياس» وجه السعد على «الألماني»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

خطف الألماني سيباستيان فيتيل سائق أستون مارتن الأنظار في سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا1 في أبوظبي، في ظل خوضه السباق الأخير مع عالم الفورمولا1 بعد إعلانه اعتزال السباقات.

وسيطر اعتزال فيتيل على الأجواء خلال سباق أبوظبي على حلبة مرسى ياس والذي يشهد إسدال الستار على مسيرة واحد من أنجح السائقين في تاريخ رياضة الفورمولا1 بعد مسيرة امتدت 15 عاماً، أحرز خلالها بطولة العالم أربع مرات أعوام 2010، 2011، 2012، و2013. ويمتلك فيتيل تاريخاً مميزاً على حلبة مرسى ياس وارتباطاً وثيقاً بالعاصمة أبوظبي على وجه التحديد، إذ حقق نجاحات كبيرة على أرض الحلبة التي شهدت صعود نجمه في عالم سباقات الفورمولا1، وكانت بمثابة ولادة ووداع البطل الألماني. وللمصادفة فقد كان سباق جائزة أبوظبي الكبرى بمثابة «وجه السعد» على فيتيل، وبعدما شهدت حصوله على أول لقب من بطولة العالم في حلبة مرسى ياس، يودع البطل الألماني السباقات من أرض الحلبة وفي نفس المكان الذي شهد تتويجه باللقب الأول عام 2010.

وترتبط حلبة مرسى ياس بمسيرة فيتيل الرياضية ارتباطاً وثيقاً، فقد سجل الفوز في سباقها الافتتاحي عام 2009، في أول سباق يقام على أرض الحلبة، وعاد مجدداً في عام 2010 ليسجل فوزاً جديداً على مسارها بعد تحقيقه مركز قطب الانطلاق ويتصدر جميع لفات السباق محرزاً أول لقب في مسيرته.

وفي عام 2014 عاد ليحقق الفوز على مسارها مجدداً ويعادل رقم مايكل شوماخر بعدد الانتصارات المتتالية بسباقات الفورمولا1 والبالغ سبعة انتصارات، ليتابع فيتيل تحقيق الانتصارات في الفترة اللاحقة من الموسم ويسجل تسعة انتصارات متتالية، مختتماً عام 2014 وفي جعبته 13 فوزاً في سباقات الجائزة الكبرى لذلك الموسم، وصمد هذا الرقم حتى الموسم الحالي قبل أن يتمكن فيرستابن من تحطيمه بتسجيل 14 انتصاراً إلى الآن.

وبالرغم من تعثر الحلم بتحقيق لقب السائقين مع فيراري متبوعاً بعامين مع فريق أستون مارتن لم يرتق فيهما أداء السيارة إلى التطلعات، إلا أن سجل السائق الألماني في حلبة مرسى ياس لا يزال من الأنجح في تاريخها، بصعوده منصة التتويج سبع مرات، من ضمنها فوزه بالسباق في ثلاث مرات.

واحتفى مشجعو الفورمولا1 في أبوظبي بالبطل العالمي معبرين عن تقديرهم لمسيرته في رياضة الفورمولا1، التي تتضمن مجموعة كبيرة من الإنجازات، وحقق فيتيل 53 انتصاراً وانطلق من المركز الأول 57 مرة، ليخلد اسمه في سجلات سباقات الجائزة الكبرى ضمن أساطيرها.

وقال فيتيل خلال مشاركته في سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى في أبوظبي: «كان قرار الاعتزال صعباً للغاية، وفكرت كثيراً قبل اتخاذه، ولكني ركزت على ضرورة مراجعة نفسي ودراسة ما أرغب بالتفكير فيه مستقبلاً، وأصبح الأمر واضحاً بعد ذلك برغبتي في تمضية وقت أكثر مع عائلتي».

وأضاف: «مع اتخاذي قرار الاعتزال، إلا أنني لست هنا لأودعكم، ولكن لأتوجه بالشكر للجميع، خاصة المشجعين في أبوظبي، فلولا دعمكم والشغف بهذه الرياضة ما كانت سباقات الفورمولا1».

طباعة Email