انطلاقة قوية لمنافسات المحترفين في «أبوظبي للجوجيتسو»

ت + ت - الحجم الطبيعي

انطلقت صباح أمس منافسات فئة المحترفين من حملة الأحزمة البنفسجي والبني والأسود في مختلف الأوزان بالنسخة الرابعة عشرة من بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو، التي تقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في جوجيتسو أرينا بمدينة زايد الرياضية بمشاركة 5000 لاعب ولاعبة من 100 دولة حول العالم.

حضر المنافسات عبدالمنعم الهاشمي رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي للجوجيتسو، ومحمد سالم الظاهري نائب رئيس اتحاد الإمارات للجوجيتسو، وسعيد علي الغفلي، مدير دائرة الخدمات المساندة في مؤسسة التنمية الأسرية، ومحمد حاجي الخوري، المدير العام لمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، والدكتور مبارك سعيد الشامسي، مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، وعدد من مسؤولي وممثلي الأندية والأكاديميات المشاركة وممثلي الجهات الداعمة والشريكة.

وقال محمد سالم الظاهري: «دخلت بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو مرحلة حاسمة، عنوانها العريض منافسات المحترفين الذين أكملوا جاهزيتهم لتقديم أفضل أداء على البساط، يمكنهم من الوصول إلى منصة تتويج البطولة من جهة، وتعزيز فرصهم في الترشح لنيل جائزة أبوظبي العالمية للجوجيتسو 2022 من جهة أخرى».

وتابع: «يعكس التواجد الجماهيري الكبير في منافسات البطولة، تزايد معدلات الاهتمام والوعي المجتمعي حول أهمية هذه الرياضة ودورها في التنمية المجتمعية، وكانت العاصمة أبوظبي ودولة الإمارات سباقتين في التعرف على أهمية هذه الرياضة النبيلة وأثرها على النشء، ما نتج عنه استحداث برنامج الجوجيتسو المدرسي الذي أسهم في إنتاج قاعدة من الأبطال تنافس في هذه البطولة المهمة وكل بطولات العالم».

عاصمة عالمية

وأشاد الظاهري بدور دولة الإمارات الذي أصبح أكثر ركيزة أساسية في النهوض برياضة الجوجيتسو على المستوى العالمي، حيث أصبحت أبوظبي عاصمة عالمية لهذه الرياضة، وعاصمة للقرار الدولي، ومحطة أساسية للتطوير واستقطاب نخبة نجوم وأبطال ومشاهير هذه الرياضة، بفضل دعم وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله.

المرحلة النهائية

وتمكن عدد من أبطال الإمارات من حجز مقاعد لهم في المرحلة النهائية لمنافسات المحترفين في الفئات والأحزمة والأوزان المختلفة ومن أبرزهم، حمدة الشكيلي وزن 49 كجم، وعبدالله الكبيسي وزن 94 كجم، وأسماء الحوسني وزن 55 كجم، وخالد العمرو وزن 85 كجم، ومايد الشحي وزن 56 كجم، وعبدالله الجنيبي وزن 77 كجم.

وقالت حمدة الشكيلي: «المنافسة في بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو تتسم بالقوة والرهبة كونها تجمع أبطالاً متمرسين يتمتعون بخبرة كبيرة تجعلهم يتحكمون بشكل كبير في النزال، لكن مجرد أننا وصلنا إلى هذه المرحلة من البطولة، فهذا يعني أننا نستحق الاستمرار في المنافسة وسنقاتل حتى النهاية للوصول إلى منصة التتويج. وأنا شخصياً سأسعى بكل ما أوتيت من قوة نحو الذهب».

مهمة شاقة

وقالت البرازيلية أنا بياترس سيلفا حزام بنفسجي من أكاديمية «فيجن بيبي جي»، والتي تأهلت إلى التصفيات النهائية لوزن 62 كجم: «لقد أديت بشكل جيد اليوم، واستمعت جيداً إلى توجيهات الجهاز الفني. أتوقع نزالات قوية غداً ولا أفضل الاصطدام بأي من زميلاتي من البرازيل لأن المهمة ستكون شاقة للوصول إلى الذهب. نحن في البرازيل نحرص على التواجد في بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو لأنها تمثل المكافأة الأغلى للمحترفين، كما أنها أفضل تتويج لجهودهم طوال موسم كامل. شكراً لكل القائمين على هذه البطولة التي غيّرت مفاهيم اللعبة إلى الأفضل».

مهمة للغاية

وقال الروسي رومان برون من أكاديمية «ستريلا تيم»، والذي تأهل إلى نهائيات منافسات الحزام البني وزن 85 كجم: «نستمتع بوقتنا في هذه البطولة المهمة التي أعددنا لها جيداً، وسأقوم بكل ما يتعين علي للوصول إلى التتويج، فهذه البطولة مهمة للغاية لي ولمسيرتي».

طباعة Email