سعيد الكعبي: النتائج تتويج للتعاون بين الاتحاد والأندية

أندية الإمارات تتوشح بالذهب في «عربية القوس والسهم»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

حفلت مشاركة أندية الشارقة الرياضي والفجيرة للألعاب القتالية والمدام الثقافي الرياضي بنتائج مشرفة في البطولة العربية الحادية عشرة للرماية بالقوس والسهم التي استضافتها تونس في مدينة المنستير برعاية الجامعة التونسية للرماية والاتحاد العربي للرماية بالقوس والسهم بمشاركة 65 رامياً ورامية من 9 دول عربية خلال الفترة من 2 إلى 8 أكتوبر.

كما شهدت البطولة تحكيمياً مشاركة شيخة الخاطري أول حكمة إماراتية في رياضة القوس والقوس على المستوى القاري، في خطوة تتوّج الجهود التي يبذلها اتحاد اللعبة، لفتح آفاق التطور أمام الكوادر الإماراتية، ودعم مسيرتهم المهنية لتحقيق استدامة الرؤى والأفكار المستقبلية.

وأحرز نادي المدام ذهبية فرق الرجال في القوس الأولمبي، ونادي الفجيرة ذهبية فرق الناشئات تحت 18 عاماً، كما نال أيضاً ذهبية الفرق المختلطة تحت 18 عاماً، وذهبية الناشئات تحت 18 عاماً عن طريق اللاعبة هنية عبد الرحمن، والفضية في الفئة ذاتها عن طريق اللاعبة علياء آل علي، بينما استحق نادي الشارقة ذهبية القوس الأولمبي لفئة الناشئين تحت 18 عاماً بواسطة اللاعب عمر الأنصاري.

ونال نادي الشارقة الميدالية الفضية في القوس المركب لفرق الرجال، كما حصد فضية فرق الناشئين تحت 18 عاماً، بينما فاز نادي المدام ببرونزية المركز الثالث في الفئة نفسها، وبرونزية فئة الناشئين تحت 18 عاماً عن طريق اللاعب مطر الكتبي، بينما أحرز ناصر السدراني لاعب نادي الفجيرة برونزية فئة الناشئين تحت 18 عاماً.

وظفر نادي المدام بميداليتين برونزيتين بواسطة اللاعبين نيمانثا فيرناندو وعبدالله الكتبي في مسابقة القوس الأولمبي لفئة فردي الرجال.

وكان الدور التأهيلي لفرق الناشئين تحت 18 عاماً قد شهد فوز ناصر السدراني من نادي الفجيرة بالميدالية الذهبية، وحسن الرايسي من نادي الشارقة بالميدالية الفضية وعمر الأنصاري من نادي الشارقة بالميدالية البرونزية، كما شهد الدور ذاته تتويج هنية عبد الرحمن وعلياء العلي من نادي الفجيرة بذهبية وفضية المركزين الأول والثاني، في حين نال نادي المدام الفضية والبرونزية في فردي الرجال.

 

تقدير

 

وعبّر الدكتور سعيد الكعبي رئيس اتحاد الإمارات للقوس والسهم عن تقديره للنتائج المشرفة لأندية الإمارات في البطولة العربية، وقال إنها تتوّج الجهود المخلصة والتعاون البناء والإيجابي بين الاتحاد والأندية للارتقاء بمنظومة القوس والسهم، واستشراف مستقبلها، بما يتماشى مع الاستراتيجية الوطنية الرامية لاستدامة وجودة التطور الذي يرسخ الرؤى العميقة نحو الوصول إلى المنجزات الوطنية وفق أرقى وأفضل الممارسات العالمية.

وأكد الكعبي أن بلوغ منصات التتويج في البطولة العربية في أجواء المنافسات القوية والمثيرة بين الدول المشاركة، يؤكد أن المستوى الفني للأندية واللاعبين آخذ بالتطور، والقدرة على مواجهة التحديات، وتكريس كل المعطيات التي تمهد الطريق للوصول إلى المراكز الأولى وإعلاء رايات الدولة في منصات التتويج الخارجية، بما يخدم التوجهات التي تصب في مصلحة اللعبة الأولمبية ونشرها وتطويرها لبناء أبطال المستقبل واكتشاف المواهب، واكتساب الخبرة الميدانية من خلال مثل هذه المشاركات النوعية.

طباعة Email