نهيان بن مبارك: بطولة التسامح للكريكيت تبرز قيم التعايش والأخوة الإنسانية

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش، أن عمال الإمارات في كل مكان على أرض الدولة يحظون برعاية ودعم دائمين من قيادتنا الرشيدة باعتبارهم شركاء رئيسيين في النهضة والتنمية الشاملة التي تعيشها الإمارات، ولذا تحرص كل مؤسسات الدولة على حصول العمال على كل حقوقهم وفق أرقى المعايير العالمية، وبما يتوافق مع حقوق الإنسان، وأهداف وثيقة الأخوة الإنسانية، مؤكداً أن المشاركة الواسعة من كل المؤسسات المجتمعية والرياضية والخاصة، في دعم فعاليات ومباريات الدورة الثالثة من بطولة التسامح لكريكيت الفرق العمالية، التي تنظمها وزارة التسامح والتعايش بالتعاون مع مجلس أبوظبي الرياضي، وتشارك فيها 10 فرق من كل القرى العمالية بالدولة تمثل حالة التسامح والتعايش والأخوة الإنسانية في أسمى معانيها، وتؤكد قوة ومتانة وتلاحم المجتمع، وتبرز قيم التسامح والتعاون والتعاطف الذي تعلمناها من الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مشيراً إلى أن تواصل كل فئات المجتمع على اختلاف ألوانهم وأديانهم وأجناسهم وفئاتهم هي القيمة الحقيقية التي تميز الإمارات عن غيرها من دول العالم.

جاء ذلك بمناسبة انطلاق بطولة التسامح للكريكيت في استاد أبوظبي للكريكيت، التي تنظمها وزارة التسامح والتعايش على هامش المهرجان الوطني للتسامح، وتستمر مباريات البطولة حتى 12 نوفمبر المقبل، حيث تختتم البطولة ويتم تكريم الفائزين خلال أنشطة المهرجان الوطني للتسامح.

دعم

وقال معالي الشيخ نهيان بن مبارك، إن وزارة التسامح والتعايش كانت ولا تزال حريصة كل الحرص على دعم عمال الإمارات، وتعزيز قدراتهم وتوفير كل سبل الرعاية لهم، مؤكداً أن البطولة توقفت خلال العامين الماضيين بسبب الاحترازات الصحية المتعلقة بجائحة كورونا، ولذا قررت الوزارة تنظيم الدورة الثالثة من البطولة هذا العام عقب تحسن الظروف، ونجاحنا جميعاً في اجتياز هذه الفترة الصعبة، مشيراً إلى أن الإمارات تقدر غالياً مساهمات العمال في التنمية الشاملة التي تعيشها الدولة، وفي نهضتها التي أصبحت مثالاً عالمياً بارزاً، مؤكداً أنه منذ تأسيس هذا الوطن على يد المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وهي ترحب بالجميع للعمل على أرضها من الموهوبين والطموحين للعيش والعمل برعاية ودعم قيادتها، وتعلمنا جميعاً من الوالد المؤسس احترام الجميع والتعامل مع كل المقيمين على أرض هذا الوطن كمكون مهم في مجتمع، في ظل أخوة إنسانية حقيقية تقدر الجميع وتحترم حقوق الإنسان قولاً وفعلاً.

فرصة مثالية

وأضاف معاليه أن البطولة ليست حدثاً رياضياً فقط، وإنما هي حدث إنساني ومجتمعي وثقافي، يمثل تقديراً من المجتمع الإماراتي لدور العمال وجهودهم، ويتيح لهم اللقاء والتعبير عن مواهبهم والتواصل فيما بينهم، حيث تعد البطولة فرصة مثالية لكي يتواصل الجميع من كل الثقافات والأجناس في بيئة متسامحة تسيطر عليها الروح الرياضية والمنافسة الشريفة واحترام الجميع، مؤكداً أن جميع أبنائنا وإخواننا من عمال الإمارات المشاركين في البطولة هم الفائزون بمجرد المشاركة.

صورة رمزية

وأكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك أن البطولة تمثل صورة رمزية لما يمكن أن تقدمه الرياضة بمختلف مجالاتها لتعزيز روح التسامح والتعايش لدى الجميع، وما تمنحه من فرص للتواصل بين البشر مهما اختلفت لغاتهم وثقافاتهم ومكانتهم الاجتماعية، مشيداً بجهود كل الشركاء والداعمين للبطولة، ولا سيما مجلس أبوظبي الرياضي، مؤكداً أن الهدف من تنظيم البطولة هو أن تصل رسالة التسامح والتعايش إلى الجميع، وأن تتاح الفرصة أمام شريحة واسعة من العمال في كل أنحاء الإمارات للمشاركة في المنافسات، واكتشاف الدور المحوري الذي تلعبه الرياضة عموماً في توحيد الجميع.

وثمن معاليه الجهود المقدرة للقيادة الرشيدة ممثلة في صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، والذي يؤكد دائماً دعمه الدائم لعمال الإمارات، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، لجهودهم المخلصة في دعم عمال الإمارات، ورعايتهم.

قرعة

ومن جهة أخرى، اعتمدت وزارة التسامح والتعايش نتائج قرعة بطولة التسامح للكريكيت التي أسفرت عن جدول مباريات الدورة الثالثة، التي تنظمها الوزارة بالتعاون مع مجلس أبوظبي الرياضي وأبوظبي للكريكيت وعدد من المؤسسات العامة والخاصة والقرى العمالية بأبوظبي، برعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان ومشاركة 10 فرق محلية تمثل مختلف البيئات العمالية على أرض الدولة، وتضم الفرق المشاركة لاعبين من 21 جنسية.

طباعة Email