«زايد العليا» لأصحاب الهمم تحتفل باليوم الوطني السعودي

ت + ت - الحجم الطبيعي

تحت شعار«معاً أبداً»، تحتفل مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، بمناسبة اليوم الوطني الـ 92 للمملكة العربية السعودية الشقيقة، تأكيداً على عمق ومتانة العلاقات الإماراتية السعودية الراسخة، المرتكزة على دعائم ثابتة منطلقة من حرص قيادتي البلدين الشقيقين، على دعم وتطوير العلاقات في جميع المجالات، لتكون نموذجاً يحتذى به على صعيد العلاقات الأخوية بين الدول الشقيقة، التي تستند إلى روابط الأخوة، والدم، والمصير المشترك على مر الزمن.

وأهدى منتسبو مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، إلى الشعب السعودي الشقيق، وشركاء المؤسسة بالمملكة العربية السعودية، مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة، ومدينة سلطان بن عبد العزيز للخدمات الإنسانية، وجمعية الأطفال ذوي الإعاقة بالرياض، عملاً فنياً يعبر عما يربط دولة الإمارات العربية والمتحدة والمملكة العربية السعودية، تاريخاً، وجيرة، وروابط وثيقة، وتعاون راسخ، وتنسيق مستمر.

ويحمل العمل الفني الذي يتضمن احتفال أصحاب الهمم، معبرين عن فرحتهم باليوم الوطني لأشقائهم بالمملكة، بتلك المناسبة، على وقع أغنية شعب واحد، رسالة تؤكد أن شعار «معاً أبداً»، أكبر بكثير من مجرد شعار بين الإمارات والمملكة، وأنه شعار لخير الإنسان والأوطان، ويتضمن العمل الفني، توثيق لعدد من لقاءات قادة البلدين الشقيقين الراحلين والحاليين في مختلف المناسبات. 

وتأتي تلك المبادرة، تأكيداً على دور مؤسسة زايد العليا، وإشراك أصحاب الهمم في احتفالات أشقائهم في المملكة، وعطفاً على العلاقات بين الدولتين، التي هي اليوم أفضل نموذج للعلاقات بين الأشقاء العرب، فهي نتاج رؤية القيادة وحكمتها في كلا البلدين. 

وتعزز هذه المشاركات، الشعور لدى أصحاب الهمم، وهم يشاركون إخوانهم في المملكة بهذه الاحتفالات، بأن أفراح الشعب السعودي الشقيق، هي أفراحهم، وأعياده هي أعيادهم، وهم يعبِّرون عن ذلك بمشاعر عفوية صادقة ومخلصة ونابعة من القلب. 

مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، كانت أطلقت مبادرة ترجمة الأغاني الوطنية والترويجية الرسمية لدولة الإمارات العربية المتحدة، والدول الشقيقة والصديقة، ومن أهمها، إعادة ترجمة أغنية «شعب واحد» المشتركة بين أصحاب الهمم الصم في مؤسسة زايد العليا، ونظرائهم من الصم بالمملكة العربية السعودية، بالشراكة مع جمعية المعاقين بالمملكة.

طباعة Email