حياة آل خليفة: جائزة فاطمة بنت مبارك لرياضة المرأة أكبر حافز للإبداع

ت + ت - الحجم الطبيعي

 أكدت الشيخة حياة بنت عبد العزيز آل خليفة، رئيس لجنة رياضة المرأة في اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية رئيس الاتحاد البحريني لكرة الطاولة، أن جائزة الشيخة فاطمة بنت مبارك لرياضة المرأة، هي أكبر حافز للإبداع، ودعم للمرأة الرياضية في العالم العربي، وأفضل تتويج لمسيرتها الناجحة، ودافع مستمر لها لتحقيق المزيد من الألقاب والإنجازات.

وأشارت الشيخة حياة بنت عبد العزيز آل خليفة إلى أن نجاح النسخة السادسة من الجائزة يأتي تتويجاً لما تحقق في النسخ الماضية من نجاحات، كما أنه تأسيس سليم وفعال لمعطيات الجائزة، الأمر الذي يساهم في إزكاء روح التنافس الشريف بين الرياضيات العرب من أجل الفوز بالألقاب وصعود منصات التتويج.

وكانت جائزة الشيخة فاطمة بنت مبارك لرياضة المرأة قد احتفت بالفائزات بنسختها السادسة في حفل مميز أقيم يوم السبت الماضي في فندق قصر الإمارات، بحضور سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، ونخبة من الشخصيات الرياضية العربية، حيث شهدوا تكريم بطلات العرب.

تطور

وقالت الشيخة حياة بنت عبد العزيز آل خليفة: نحن الآن أمام تطور لافت وفعال لرياضة المرأة في الوطن العربي، بفضل ما تلقاه من دعم في مسيرتها الرياضية يسهم في تطوير قدراتها الإبداعية ويزيد من حماستها على تحقيق الألقاب والإنجازات، وجائزة الشيخة فاطمة بنت مبارك لرياضة المرأة خير مثال على هذا التطور، وأقوى دافع من أجل تحقيق الأفضل، حيث باتت المظلة التي تجمع تحتها كل الرياضيات المبدعات العربيات في مختلف التخصصات.

شكر

وتوجهت الشيخة حياة بن عبد العزيز آل خليفة بالشكر إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات»، على دعمها الكبير لرياضة المرأة وسعي سموها الدائم لتكون المرأة الإماراتية والعربية في المقدمة دائماً، وعلى منصات التتويج.

وأضافت: الجائزة هي الأكبر والأهم على مستوى المنطقة والعالم، وبالتالي تحظى باهتمام كبير من كل الرياضيات، ولا يتوقف دورها على تكريم المتميزات من اللاعبات، ولكنها تمتد أيضاً للمؤسسات التي تدعم رياضة المرأة، وتثمن دور المبادرات والمشروعات الناجحة، وبالتالي فهي تدفع الجميع على التميز وتقود الجميع إلى تقديم الجديد.

وأكدت أن رياضة المرأة في العالم العربي أصبحت لها خصوصيتها، وأن المرأة العربية باتت حاضرة في مختلف بطولات العالم، وليس على المستوى المحلي أو الإقليمي فقط.

طباعة Email