«صقاري الإمارات» جاهز لـ «أبوظبي الدولي للصيد والفروسية»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تعقد اللجنة العليا المُنظّمة لمعرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية 2022، مؤتمراً صحافياً صباح غد، في فندق ريتز كارلتون أبوظبي، وذلك بهدف الكشف عن الأنشطة الغنية والجديدة، ضمن برنامج فعاليات الحدث الأضخم من نوعه في الشرق الأوسط وأفريقيا، وأحد أهم الأحداث المتخصصة بهذا المضمار على مستوى العالم، والذي يُقام للمرّة الثانية على مدى 7 أيام، بمُشاركة واسعة غير مسبوقة من قبل العارضين والدول، حيث سيتم الإعلان عن تفاصيلها خلال المؤتمر. 

وتُقام الدورة الجديدة الـ 19، خلال الفترة من 26 سبتمبر لغاية 2 أكتوبر، بتنظيم من نادي صقاري الإمارات، وبرعاية رسمية من هيئة البيئة- أبوظبي، الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى، مركز أبوظبي الوطني للمعارض، حيث يُقام الحدث، وراعي القطاع شركة كاراكال الدولية، الراعي الفضي شركة «كيو» للعقارات، وشركاء تعزيز تجربة الزوار، كل من أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، شركة بولاريس للمُعدّات الرياضية المُتخصّصة، ومجموعة العربة الفاخرة، وراعي الفعاليات كل من شركة «سمارت ديزاين»، وشركة «الخيمة الملكية»، وشريك صناعة السيارات «إيه أر بي الإمارات»، وبدعم من شرطة أبوظبي، ووزارة الداخلية، وغرفة تجارة وصناعة أبوظبي، ونادي تراث الإمارات. 

وتوجّه ماجد علي المنصوري رئيس اللجنة العُليا المُنظمة لمعرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية، الأمين العام لنادي صقاري الإمارات، بخالص الشكر والتقدير للدعم الكبير للمعرض، ولكافة الجهود المحلية التي تُسهم في حماية التراث الإماراتي والإنساني، وتكريسه في نفوس أفراد المجتمع، مؤكداً أنّ ثمار هذه الجهود، تجاوزت النطاق المحلي. 

وأعرب عن مشاعر الاعتزاز، مع الاحتفاء مُجدّداً بأجمل مهرجان عرفه جمهور الصيد والفروسية في المنطقة، حيث تلتقي حضارات من مختلف قارات العالم، ضمن مجموعة من الفعاليات التراثية، والثقافية، والرياضية، والاقتصادية، بما يعكس مدى حرص دولة الإمارات، على إحياء التراث العربي والإنساني، والمحافظة عليه.

طباعة Email