إقبال مصري على التسجيل في ماراثون زايد الخيري

ت + ت - الحجم الطبيعي

قبل أكثر من 3 أشهر كاملة من موعد انطلاق ماراثون زايد الخيري بمدينة الإسكندرية في جمهورية مصر العربية، وبمجرد الإعلان عن فتح باب التسجيل للمشاركة، توافد المئات من المصريين من مختلف الشرائح لتسجيل أسمائهم من أجل المشاركة في الحدث الخيري السنوي الاستثنائي.

وأكد البيان الصادر عن وزارة الشباب والرياضة المصرية أنه بمجرد إعلان الوزارة عن فتح باب التسجيل للمشاركة في النسخة السابعة لماراثون زايد الخيري الذي ينطلق الجمعة 23 ديسمبر المقبل، تدافع المئات على موقع التسجيل من مختلف الفئات للمشاركة في السباق ودفع رسم الاشتراك، نتيجة للنجاح اللافت الذي حققته النسخ الست السابقة، والثقة من الجميع في منهج وأسلوب ومستهدفات الحدث السنوي الكبير، كما أنه يمكن اعتباره تظاهره مصرية في حب دولة الإمارات العربية المتحدة، ومؤسسها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه.

وذكرت وزارة الشباب والرياضة المصرية أن الإعلان عن تخصيص عائد الماراثون في النسخة المقبلة لدعم مستشفى أهل مصر لضحايا الحوادث والحروق، كان له الأثر أيضاً على الإقبال الكبير من المصريين، شباب ورجال ونساء ومن العائلات التي رأت أن الحدث فرصة للتعبير عن الحب والتقدير للعلاقات الأخوية المشتركة بين الإمارات ومصر.

وتترقب محافظة الإسكندرية حالياً مع قرب انتهاء الموسم الصيفي فيها الحدث الرياضي الإنساني الخيري الكبير عبر منظومة عمل كبيرة، وعدد من المتطوعين لرسم صورة من البهجة والجمال لهذه المحافظة الساحلية الشهيرة، في انتظار تاريخ 23 ديسمبر الذي يتوقع أن يشارك فيه ما يزيد على 30 ألف متسابق، خلافاً عن الأسر والعائلات التي ستتوافد لمشاهدة الحدث وحضوره على جانبي مساره.

وسيكون انطلاق وختام الماراثون من أمام استاد الإسكندرية العريق، أقدم استاد رياضي في مصر وقارة أفريقيا، ويتضمن فئات ومراحل عدة؛ الأولى لمسافة 2 كم المخصصة لأصحاب الهمم والأطفال تحت 10 سنوات وكبار السن فوق 60 سنة، ثم السباق الرئيسي والذي تبلغ مسافته 10 كم للرجال والسيدات والمحترفين. يذكر أن هذا الحدث الرياضي الخيري الكبير أطلق فكرته وحدد أهدافه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأصبح علامة خالدة ورؤية ثاقبة تحمل معاني الخير والمحبة والعطاء على مر الزمان.

طباعة Email