خلال لقائها لاعبات نادي الشارقة الرياضي للمرأة

جواهر القاسمي: دعم مسيرة اللاعبة الإماراتية واجب مجتمعي ومؤسسي

ت + ت - الحجم الطبيعي

التقت قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة الشارقة لرياضة للمرأة أول من أمس، لاعبات نادي الشارقة الرياضي للمرأة، في زيارة تشجيعية تتزامن مع انطلاق الموسم الرياضي الجديد (2022 – 2023) للتأكيد على دور المرأة المحوري في القطاع الرياضي كونها شريكاً فاعلاً ومؤثراً في مسيرة التنمية الرياضية على مستوى إمارة الشارقة ودولة الإمارات على وجه العموم.

وشددت سموها على أهمية الدعم المجتمعي والمؤسسي للاعبة في بناء مسيرتها، حيث قالت: «إن الجزء الأكبر من عملية بناء مسيرة المرأة في الميدان الرياضي يقع على عاتق المؤسسات والمجتمعات، فالتحديات التي ما زالت تقف عائقاً أمام هذه المسيرة ترجع إلى محدودية التشريعات والقوانين لدى الجهات الحكومية والمؤسسات التعليمية والمجتمعية التي تسهل على اللاعبات إكمال النصاب المطلوب من التدريبات اللازمة، وبذلك نناشد جميع المؤسسات في دولة الإمارات العربية المتحدة لتتكاتف مع الجهات التي ترعى المرأة الرياضية لدعمها ومنحها ساعات التفريغ التي تعينها على تطوير أدائها الرياضي دون الإخلال بمهامها الحياتية الأخرى كزوجة وأم وامرأة عاملة، تلك مسؤولية نتشاركها جميعاً كواجب وطني وجانب حيوي من جوانب تمكين المرأة لتمثيل الدولة في المحافل الرياضية العالمية».

فخر

وعبرت سموها عن فخرها بمنجزات اللاعبات التي كان نتاجها عدداً من الأرقام القياسية والميداليات الملونة على المستويين المحلي والإقليمي، حيث قالت: «حرصْتُ على متابعة منجزات بناتنا اللاعبات التي أضافت بصمة مميزة لمسيرة المرأة الرياضية في إمارة الشارقة، التي تقف خلفها جهود حثيثة من المدربين والإداريين والقائمين على نادي الشارقة لرياضة المرأة ومؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، فكلتاهما منظومتين متكاملتين تعملان بجهد سخي لبناء مهارات اللاعبات ورفع مستوياتهن لتنافس الفرق العالمية لبناء مستقبل رياضة المرأة في الدولة. لذا نشكر تلك الجهود التي رغم عملها خلف الخطوط إلا أن صدى نتائجها المشرفة بات واضحاً على جميع الصعدة».

توصيات

كما وجهت سموها للاعبات توصيات من شأنها تحفيزهن على مواصلة الإنجاز، حيث قالت سموها: «نوصي بناتنا اللاعبات ألا يتخلين عن أخلاقهن الرياضية، فالأخلاق والروح الرياضية هما أهم ما تعكسه اللاعبات في البطولات الخارجية عند تمثيل دولة الإمارات، سواء عند الاحتفاء بالفوز أو تقبل الخسارة. ولابد من الاستماع إلى المدربين والأخذ بتوصياتهم وخبراتهم الممتدة في مجالاتهم ومتابعة خططهم لتحقيق الإنجاز الذي يرد ولو بالقدر البسيط فضل الوطن ودعم قيادته الرشيدة لمسيرة بناتنا الرياضيات. إننا نتابع تدريباتهن ومبارياتهن عن كثب، وكلنا فخر بهذا العطاء النابع عن شغف الإنجاز بتحقيق البطولات».

دعم

وحثت سمو الشيخة جواهر القاسمي اللاعبات على مواصلة التمثيل المشرف في المشاركات كافة وحصد الميداليات الملونة؛ الأمر الذي يعزز دور النادي كونه رافداً أساسياً لدعم قطاع رياضة المرأة بالدولة، وذلك بعد نجاح لاعبات النادي في تحقيق 370 ميدالية ملونة خلال الموسمين الماضيين، كما استمعت سموها لملخصٍ حول أبرز الإنجازات والنجاحات خلال المرحلة الماضية التي استطاعت اللاعبات تحقيقها في مختلف المحافل والمناسبات الرياضية، والتي امتدت لتشمل المشاركات مع المنتخبات الوطنية.

واطلعت سمو الشيخة جواهر القاسمي على التقارير الفنية وبرنامج المشاركات المحلية والخارجية لنادي الشارقة الرياضي للمرأة في الموسم الرياضي الجديد، والتي أعدت تماشياً مع استراتيجية النادي، ورؤية سموها في إبراز دور المرأة الإماراتية في المحافل الرياضية والوصول إلى المنافسات الإقليمية والعالمية وتشجيعها على المشاركة في الرياضات المختلفة.

شهد اللقاء التأكيد على الدور المحوري والرائد لنادي الشارقة الرياضي للمرأة في دعم رياضة المرأة على المستويين المحلي والعربي، وما يمتلكه من قاعدة قوية تأسس لخدمة الرياضة النسائية في الإمارة بشكل خاص وفي دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام لتعزيز مكانة الإمارة في تعزيز مجال رياضة المرأة محلياً وعالمياً.

طباعة Email