فيصل الزعابي.. حالة خاصة في «عالم الرياضة»

ت + ت - الحجم الطبيعي

يعتبر فيصل الغيص الزعابي، حالة نادرة في «عالم الرياضة»، قياساً بصفاته العديدة التي تلازم اسمه وتعكس عظمة الموصوف، فهو مدرب ولاعب وإداري وحكم دولي، في ألعاب القوة البدنية، وقائد المنتخب وحاصد الذهب، وبطل العالم وآسيا في ألعاب القوة، وبطل بطولة العالم في مصارعة الذراعين.

وتفصيلاً فإن فيصل الزعابي، عضو مجلس إدارة اتحاد الإمارات لبناء الأجسام واللياقة البدنية، عضو الاتحاد الآسيوي، رئيس لجنة القوة البدنية، ويتقلد أيضاً منصب رئيس لجنة الحكام في بناء الأجسام بالاتحاد الإماراتي، تم انتخابه أول من أمس أميناً عاماً لحكام الاتحاد الآسيوي.

إضافة إلى ذلك فإنه يعمل مدرباً للياقة البدنية، بجانب مشاركته أيضاً كلاعب في القوة البدنية والتي حقق فيها على المستوى الآسيوي 12 ميدالية ذهبية، وكذلك ذهب بطولة العالم وعدد من الميداليات الملونة، إضافة إلى مشاركته أيضاً في مصارعة الذراعين التي تُوج فيها بلقب بطل العالم مطلع أغسطس الماضي، ومع كل هذه المهام فإنه قائد منتخب الإمارات في القوة البدنية، ويشارك أيضاً في تنظيم البطولات المحلية.

مهام صعبة

ويعترف فيصل الزعابي في حديث له مع «البيان» أن كل هذه المهام، تعتبر صعبة، لأنه يحرص دائماً على أداء أي مهمة بإتقان وأن يتفانى في عمله، ويؤكد أنه يُفضل أن يبقى لاعباً على أن يكون حكماً أو إدارياً أو مدرباً، رغبة منه في المنافسات والمشاركة في البطولات وحصد الميداليات الملونة التي يمتلك منها الكثير عبر مسيرة ناجحة ومشرفة.

ويرى البطل الإماراتي العالمي أن النجاحات التي حققها، كانت نتيجة اجتهاد وعمل شاق لأكثر من 10 سنوات ظل خلالها يتدرب بقوة، ولكنه يرى أن التدريبات وحدها لا تصنع بطلاً، ويقول: العامل الأول يعتبر وراثياً في القوة البدنية، «الجينات» رقم واحد قبل كل شيء، صحيح أن التدريبات تطور اللاعب وتصقله، ولكن العامل الوراثي يلعب دوراً كبيراً في مثل هذه الألعاب، ومن دونه تزداد المهمة صعوبة، والدليل على ذلك أن لاعبين يمكن أن يجتهدا في التدريبات بمستوى واحد لكن أحدهما يتفوق على الآخر بالعامل الوراثي.

ويؤكد فيصل الزعابي أنه دفع ثمن نجاحاته غالياً أيضاً في حياته، لأنه حرم نفسه من بعض الأكلات التي ظل يتمنى تناولها، مبيناً أنه اتبع نظاماً صحياً دقيقاً، ظل ملتزماً به لسنوات طويلة، وأضاف: أسلوب الحياة مهم جداً في بلوغ منصات التتويج مع البرنامج الغذائي، مثل عدم السهر والحرص على النوم مبكراً، والالتزام في التدريبات، ومضاعفة الجهد، كلها أشياء شاقة على النفس تتطلب الصبر والعزيمة والإصرار، ومن لا يضحي لا يمكن أن يصل إلى هدفه.

طباعة Email