«الجوجيتسو» يستهدف «الرقم واحد» عالمياً

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

ثمّن عبدالمنعم الهاشمي رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي للجوجيتسو، خلال لقائه أمس الرعاة والشركاء الاستراتيجيين لاتحاد الإمارات للجوجيتسو، دورهم الكبير في تحقيق رؤية الاتحاد وإنجاح برامجه وأنشطته وبطولاته المحلية والقارية والعالمية، وتقديم الدعم للمنتخب الوطني في مشاركاته الخارجية، الذي كان له بالغ الأثر في الوصول بأبناء وبنات الوطن إلى منصات التتويج العالمية.

وأكد الهاشمي أن المكاسب التي حققها اتحاد الإمارات للجوجيتسو خلال العقد الأخير على صعيد تنظيم كبرى البطولات والمسابقات، وترسيخ موقع أبوظبي كعاصمة عالمية للعبة، شكّلت مرحلة مضيئة عنوانها العريض هو «أبوظبي أكبر مطور للجوجيتسو على مستوى العالم»، وأنه حان الوقت للانتقال إلى مرحلة جديدة من الريادة والتفوق والإنجازات بحثاً عن الرقم واحد عالمياً من خلال جيل مبدع من الأبناء والبنات يستعد حالياً لخوض العديد من البطولات العالمية والقارية خلال الأشهر المقبلة.

حضر اللقاء الذي عقد عن بعد عبر برنامج عبر منصة زووم الإلكترونية إلى جانب رئيس الاتحاد، كل من محمد سالم الظاهري نائب رئيس اتحاد الإمارات للجوجيتسو، وفهد علي الشامسي الأمين العالم للاتحاد، وعدد من ممثلي الجهات الداعمة والشريكة للاتحاد.

واستهل رئيس الاتحاد الاجتماع بكلمة شكر وعرفان إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وسمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، رئيس المكتب التنفيذي لإمارة أبوظبي، على دعمهما الكبير لرياضة الجوجيتسو وممارسيها، مؤكداً أن دعم القيادة الرشيدة يمثل الركيزة الأساسية للوصول بجوجيتسو الإمارات إلى أعلى المراتب وتصدر المشهد العالمي للعبة.

ووصف الهاشمي الرعاة والمؤسسات الداعمة بأنهم شركاء الاتحاد في كل إنجاز، لافتاً إلى أن أهم ركائز نمو رياضة الجوجيتسو وتطورها هو العلاقة الوثيقة للاتحاد مع مؤسسات القطاعين العام والخاص، قائلاً: «نجحنا في توحيد الرؤى والأهداف التي تصب في مصلحة تطوير الرياضة، وإنتاج جيل من الأبطال أصبح معتاداً على صعود منصات التتويج العالمية».

شركاء النجاح

وقال: شركاء نجاحنا من الرعاة والمؤسسات كانوا على الدوام من أكبر الداعمين لتحقيق رؤيتنا وأهدافنا، انطلاقاً من قناعتهم بأهمية مشروعنا الذي يستهدف المساهمة في بناء الأجيال القوية للوطن، وحرصهم على توفير أفضل بيئة تنافسية لهم، لتمكينهم من التألق في المحافل الدولية، والمرحلة المقبلة تتطلب المزيد من الدعم والتنسيق إلى أبعد الحدود.

لا سيما أن المنتخب الوطني مقبل على المشاركة في 10 بطولات عالمية خلال الأشهر المقبلة، فضلاً عن المعسكرات الداخلية والخارجية المتصلة بها، وتلك المشاركات تمثل الأولوية القصوى للمرحلة المقبلة وتتطلب كل الدعم وتضافر كل الجهود بين الاتحاد والشركاء والرعاة.

حرص

من ناحيتها أشادت هناء الرستماني، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك أبوظبي الأول، بالإنجازات المشّرفة التي يحققها أبناء وبنات الإمارات في ساحات الجوجيتسو العالمية، مؤكدة أن بنك أبوظبي الأول فخور بالشراكة مع اتحاد الإمارات للجوجيتسو التي تدخل عامها الثاني قريباً، وسيقدم كل الدعم له في خططه المستقبلية للارتقاء بالرياضة.

وبدورها قالت فتون المزروعي رئيس مجموعة الخدمات المصرفية للأفراد لدى بنك أبوظبي الأول، إن البنك حريص على تقديم الدعم لأبناء الإمارات لتحقيق المزيد من الإنجازات والمكاسب، ويسعده أن يكون شريكاً للاتحاد في صياغة قصة نجاح ملهمة للجميع، وترسيخ مكانة أبوظبي كعاصمة عالمية للجوجيتسو.

وقال فهد القحطاني نائب رئيس الاتصالات الخارجية في شركة بترول أبوظبي الوطنية أدنوك: نتشرف بالشراكة الاستراتيجية مع اتحاد الإمارات للجوجيتسو ونفخر بالإنجازات التي يحققها أبطال الإمارات في الساحات المختلفة.

ومن ناحيته أكد محمد يوسف الفهيم نائب الأمين العام للخدمات المساندة لدى هيئة الهلال الأحمر، أن إنجازات أبناء وبنات الإمارات على صعيد رياضة الجوجيتسو هي مصدر فخر واعتزاز للجميع.

وقال سعود الحوسني وكيل دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي: الشراكة مع اتحاد الإمارات للجوجيتسو تمثل جزءاً من تكامل عملنا كمؤسسات مسؤولة عن نهضة الوطن.

19 لغة

أوضح عبدالله عبدالكريم المدير التنفيذي لقطاع المحتوى الإخباري بالإنابة لدى وكالة أنباء الإمارات (وام)، أن الوكالة تفخر بالشراكة مع أحد أنجح الاتحادات الرياضية على الإطلاق، وأن الفترة المقبلة ستشهد نقلة نوعية في صناعة المحتوى المتميز لرياضة الجوجيتسو بعد أن نجحت في تغطية أحداثه في الفترة الأخيرة بـ 19 لغة مختلفة.

7

وقّع الاتحاد الآسيوي للجوجيتسو والاتحاد التايلاندي اتفاقية استضافة النسخة السابعة من البطولة الآسيوية لفئة الكبار للمنتخبات في العاصمة التايلاندية بانكوك خلال الفترة من 24 إلى 28 فبراير 2023. وأكد فهد علي الشامسي أمين عام الاتحادين الإماراتي والآسيوي أن الملف التايلاندي حظي بموافقة الأغلبية في مجلس إدارة الاتحاد الآسيوي، وتفوق على الملفات الأخرى الراغبة في الاستضافة لأنه يوفر كل مقومات النجاح للبطولة.

طباعة Email