«القوس والسهم» يستعد لألعاب التضامن بمعسكر في تركيا

بعثة منتخب الإمارات للقوس والسهم | البيان

ت + ت - الحجم الطبيعي

توجهت بعثة منتخب الإمارات للقوس والسهم إلى تركيا صباح اليوم لإجراء معسكر إعدادي يسبق مشاركته المرتقبة في النسخة الخامسة من ألعاب التضامن الإسلامي المقررة في الفترة من 9 إلى 18 أغسطس المقبل بمدينة قونيا التركية، ضمن وفد الدولة المشارك في الحدث.

ويحمل المنتخب طموحات مهمة للمشاركة في الحدث الذي يضم نخبة من الرياضيين على مستوى العالم، يتنافسون على المراكز الأولى في شتى المسابقات، حيث يسعى لتحقيق مشاركة جيدة للإمارات، وتعزيز تنافسية رياضة الدولة وحضورها عالمياً، بما يتماشى مع تطلعات القيادة الحكيمة التي هيأت أفضل الظروف ووفرت البيئة المناسبة للرياضيين، لضمان إظهار أفضل ما يملكون للوصول إلى منصات التتويج.

وكانت مرحلة التحضيرات للمنتخب انطلقت خلال يوليو الماضي بالمعسكر الإعدادي في أكاديمية العلوم الشرطية، تمهيداً للمرحلة الثانية من الإعداد والتحضير في تركيا والتي تستمر من 3 إلى 12 أغسطس، قبل انطلاق الحدث الرياضي الكبير، بمشاركة نحو 3000 رياضي يمثلون 56 دولة على مستوى العالم يتنافسون في 24 رياضة متنوعة، حيث يدشن المنتخب مشاركته الرسمية في منافسات اللعبة في 14 أغسطس الحالي.

وتضم قائمة المنتخب مها عبد الرحيم الحوسني، عائشة جاسم آل علي، فاطمة محمد راشد «نادي الشارقة الرياضي للمرأة»، عبيد حسين الحمادي «نادي الشارقة الرياضي»، عبدالله عبيد الكتبي، سلطان علي الكتبي «نادي المدام الثقافي الرياضي».

 

أهمية

 

وأكد راشد الشيباني، الأمين العام المساعد في اتحاد الإمارات للقوس والسهم أهمية المشاركة في ألعاب التضامن، بما تحمله من قيمة فنية كبيرة تتواءم مع منهجيتهم في الوصول بالمخرجات المطلوبة إلى أفضل المراكز، وقال إن استراتيجية إدارة الاتحاد تتسق مع القيم الداعمة للتميز والبحث عن الأفضل دائماً في شتى المجالات، والحرص على ما يعزز بلوغ الأهداف الوطنية، والعمل على ما يؤدي إلى النتائج الجيدة.

وأوضح الشيباني أن اتحاد القوس والسهم خطا خطوات جادة لتطوير المنظومة الرياضية بالعمل في الاتحاد لاستشراف المستقبل بأفضل المؤشرات التنافسية، لتحقيق استدامة الأهداف والطموحات والتطلعات المنشودة، والحرص على كل ما يؤدي إلى الواقع الذي ينشده الاتحاد وفق منظومة متكاملة تسعى للوصول إلى كل ما يؤدي إلى تخطي التحديات التي تواجه المنتخب في طريقه للوصول إلى الأهداف المرجوة، والاستفادة من مثل هذه التجارب في إثراء الواقع المرتبط بعمل الاتحاد ورؤيته للوصول إلى الأهداف الحالية والمستقبلية.

طباعة Email