«هيئة الرياضة» و«الريشة الطائرة» يرسمان آفاق المستقبل

ت + ت - الحجم الطبيعي

التقى الشيخ سهيل بن بطي آل مكتوم، المدير التنفيذي لقطاع التنمية الرياضية في الهيئة العامة للرياضة، بمجلس إدارة اتحاد الإمارات للريشة الطائرة برئاسة نورة الجسمي، وحضور غازي المدني، الأمين العام للاتحاد، وأعضاء مجلس الإدارة الجديد الذي باشر أعماله من خلال عقد الاجتماع الأول في مقر الهيئة، بعد أن تم اعتماد تشكيل الاتحاد في ديسمبر الماضي وتعيين نورة الجسمي رئيساً له مطلع الشهر الحالي.

وتناول الاجتماع سبل تطوير حضور اللعبة في المجتمع بظل القاعدة الجماهيرية الكبيرة التي تتمتع بها ، إضافة إلى ضرورة وضع خطط تساهم بتطوير آلية اكتشاف وتنمية المواهب. وقال الشيخ سهيل بن بطي آل مكتوم: «تتطلع الهيئة باهتمام كبير إلى تعزيز دور الاتحادات الرياضية بهدف تنمية الثقافة الرياضية المجتمعية بما يتناسب مع التوجهات الحكومية والأهداف الاستراتيجية للهيئة. ونعمل مع الاتحاد الجديد على إيجاد أفضل السبل للاستفادة من قاعدة ممارسة اللعبة واستقطاب المزيد من المواهب وتطويرها».

تنمية المواهب

وتابع: «تدعم الهيئة جهود الاتحاد لإيجاد أفضل آليات الحوكمة في الإدارة، وتحقيق الشراكة مع الجهات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص ومؤسسات القطاع الرياضي، وتحديداً اتحاد الإمارات الرياضي لمؤسسات التعليم المدرسي والجامعي، على اعتبار أن الريشة الطائرة مدرجة ضمن مشروع الألعاب المدرسية، مما يتيح للاتحاد تنمية المواهب من الطلبة فنياً وبدنياً وزرع الرغبة لديهم لتحقيق الإنجاز، بهدف تعزيز الإبداع وتطوير الفكر الرياضي لديهم».

هدف

وقالت نورة الجسمي: «نشكر الهيئة العامة للرياضة على الدعم الذي تقدمه لمختلف الاتحادات، ونأمل أن تكون الفترة المقبلة مليئة بالإنجازات التي ترفع راية دولة الإمارات خفاقة عالية في مختلف المحافل القارية والدولية. ونتطلع في الاتحاد إلى تعزيز حضورنا الدولي عبر العمل على استضافة بطولات دولية، وتحقيق التعاون مع مؤسسات القطاع الرياضي بهدف تحقيق أفضل تنظيم للبطولات المحلية والدولية بما يتناسب مع المعايير والقوانين العالمية». وتشير الأرقام إلى وجود 10 آلاف ممارس للريشة الطائرة في دولة الإمارات، و150 حكماً من المستوى الأول والثاني إضافة إلى وجود حكام إماراتيين دوليين، و4 مراكز أندية محلية، وأكثر من 40 أكاديمية مرخصة وفعالة، مما يُظهر الحضور الكبير للرياضة في المجتمع ويعزز من فرص تطويرها.

أهمية

وناقش الاجتماع أهمية تمكين المدربين لتأمين أفضل ظروف الإعداد للمنتخبات الوطنية، وسبل الاستفادة من مشروع الألعاب المدرسية الذي يهدف إلى تطبيق الخطط الفنية التي تضعها الاتحادات ضمن المدارس بهدف استقطاب المزيد من المواهب ووضع أفضل الآليات لتطويرها.

وكانت الهيئة العامة للرياضة قد اعتمدت تشكيل مجالس إدارة 5 اتحادات جديدة في ديسمبر الماضي هي اتحاد الإمارات للريشة الطائرة، واتحاد الإمارات للكانوي والرافتنج، واتحاد الإمارات للدارتس، واتحاد الإمارات للخماسي الحديث، واتحاد الإمارات للنت بول.

طباعة Email