بمشاركة 60 دولة عالمية وشخصيات دولية بحرية

الفجيرة تستضيف مئوية كونغرس الرياضات البحرية أكتوبر المقبل

ت + ت - الحجم الطبيعي

تحت رعاية سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد إمارة الفجيرة تم الإعلان عن استضافة دولة الإمارات العربية المتحدة ممثلة في إمارة الفجيرة لمئوية اجتماعات كونغرس الجمعية العمومية للاتحاد الدولي للرياضات البحرية المقرر لها من 16 – 23 أكتوبر 2022 المقبل بعد منافسة قوية مع عدد من الدول الأوروبية والآسيوية.

 وجاء الإعلان عن تفاصيل استضافة الكونغرس البحري خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد اليوم بفندق نوفوتيل الذي شهد توقيع اتفاقية استضافة نادي الفجيرة الدولي البحري لمئوية الاتحاد الدولي، حيث يتوقع حضور أكثر من 170 شخصية بحرية ممثلين لـ 60 دولة عضواً في الاتحاد الدولي للرياضات البحرية، وتعد تلك الاستضافة بمثابة إنجاز جديد لرياضة الإمارات بشكل عام والرياضات البحرية على وجه الخصوص.

 توقيع الاتفاقية

 وشهد توقيع اتفاقية استضافة الفجيرة للكونغرس الشيخ أحمد بن حمد بن سيف الشرقي، حيث قام كل من أحمد إبراهيم المدير التنفيذي لنادي الفجيرة الدولي للرياضات البحرية، والسويسري توماس كورت الأمين العام للاتحاد الدولي للرياضات البحرية بالتوقيع على استضافة مئوية الكونغرس، وذلك خلال المؤتمر الصحافي الذي حضره حشد كبير من أجهزة الإعلام المحلية والعالمية كما تواجدت شانتال رئيسة مكتب رئيس الاتحاد الدولي للرياضات البحرية وفلافيو تمباتي مدير الفعاليات في الاتحاد الدولي، وهيثم كمال الفيل السكرتير الفني لنادي الفجيرة البحري.

تنظيم مميز

بدوره أكد الشيخ سيف بن حمد بن سيف الشرقي رئيس نادي الفجيرة الدولي للرياضات البحرية أنهم يتطلعون لتنظيم مميز للنسخة المقبلة، مشيراً إلى أن إمارة الفجيرة تضع كل إمكاناتها لإنجاح هذه المناسبة والتي تعتبر مهمة للغاية، خصوصاً وأن الأنظار ستتجه صوب رئة الإمارات مدينة الفجيرة، والتي ستكون محط أنظار العالم، منوهاً إلى أن اتحاد الإمارات للرياضات البحرية ونادي الفجيرة الدولي يسخران كل الإمكانات من أجل إنجاح الحدث الذي يقام في أكتوبر المقبل.

 انتخابات وقوانين

 في بداية المؤتمر رحب أحمد إبراهيم مدير نادي الفجيرة الدولي البحري بالحضور، معبراً عن سعادته لفوز ملف الفجيرة باستضافة الجمعية العمومية للمرة الثانية في السنوات الست الأخيرة، حيث سبق وأن جمعت الفجيرة دول العالم تحديداً في أكتوبر 2016، لافتاً إلى أن اجتماع الكونغرس البحري المقبل سيكون مختلفاً كماً وكيفاً، وسيشهد الاحتفال بمرور 100 عام على تأسيس الاتحاد الدولي، منوهاً إلى أن اجتماع الجمعية العمومية سيشهد كذلك عدداً من القرارات المتعلقة بإجراء تعديلات على بعض القوانين، فضلاً عن إجراء انتخابات اللجان للاتحاد الدولي البحري، وأعتقد أن الاتحاد الإماراتي يتطلع إلى التواجد الدائم والمستمر ضمن لجان الاتحاد الدولي للرياضات البحرية، وكذلك ضمان مقعد في الإدارة.

شكر وتقدير

وتقدم أحمد إبراهيم بالشكر للشيخ أحمد بن حمد بن سيف الشرقي لحضوره توقيع اتفاقية استضافة الفجيرة بين النادي البحري والاتحاد الدولي، فضلاً عن تواجده الدائم والمستمر وحضوره لكل الفعاليات والأحداث التي يستضيفها نادي الفجيرة البحري، منوهاً إلى أن إمارة الفجيرة ستقوم بتنظيم كونغرس بحري يظل عالقاً بالأذهان، كما كشف إبراهيم وعلى هامش الحدث الدولي عن برامج مصاحبة لضيوف الدولة والتي من بينها زيارة أهم الأماكن السياحية والأثرية في الإمارة.

نجاح الإمارات

ومن ثم تحول الحديث للسويسري توماس كورت الأمين العام للاتحاد الدولي للرياضات البحرية، موجهاً الشكر للنادي البحري بالفجيرة واتحاد الإمارات للرياضات البحرية على حرارة الاستقبال، ومشيداً في الوقت نفسه بالإمكانيات الكبيرة التي تتواجد في الدولة، والتي تبشر بنجاح كبير لاجتماعات الكونغرس البحري، معبراً عن فخره بتواجده على أرض الإمارات، مشيراً إلى أن الإمارات لديها ما يكفي من النجاحات بشأن الرياضات البحرية، والجميع في المجتمع الدولي يعرفون تماماً مكانة الإمارات في الاتحاد الدولي للرياضات البحرية.

وتوجه كورت بالشكر أيضاً لأحمد إبراهيم محمد المدير التنفيذي نائب رئيس اتحاد الإمارات للرياضات البحرية، وقال إنه بمثابة الدينمو المحرك لملف الفجيرة، ويقف وراء نجاح وفوز الإمارة بالاستضافة، خصوصاً أنه كانت هناك دولة مهمة متقدمة للاستضافة.

 

طباعة Email