علي المرزوقي.. أصغر حكم دولي في عالم المبارزة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

رياضة المبارزة تتميز بوجود العديد من الكفاءات الوطنية سواء على مستوى المنافسة أو التحكيم، ويعتبر علي المرزوقي أحد الوجوه الواعدة باعتباره أصغر حكم دولي في عالم المبارزة والبالغ من العمر 23 عاماً، حيث لم يقف طموح المرزوقي عند تعلم اللعبة وممارستها في صالات المنافسة وحسب، وإنما قاده الشغف إلى خوض تجربة التحكيم لينال الشارة المحلية ثم الآسيوية ويصل إلى العالمية بعد الحصول على الشارة الدولية.

وقال علي المرزوقي الذي ما زال لاعباً في منتخبنا للمبارزة وحكماً في الوقت ذاته، إن مشواره في اللعبة انطلق في عام 2014 من مركز دبي للمبارزة عندما كان في سن الخامسة عشرة، حيث مثل المنتخب في بطولة آسيا للشباب والناشئين التي أقيمت في دبي عام 2017، وذلك بعد تحقيق نتائج مميزة على المستوى المحلي، فيما استهل مشواره في التحكيم عام 2015 بنيل شارة التحكيم المحلية في الدولة ثم نجح في تسلم الشارة الآسيوية عام 2019 في تايبيه ليتقلد الشارة الدولية عام 2021 في أوزبكستان.

مجال التحكيم

وأضاف المرزوقي لـ «البيان»، إنه اتجه للتحكيم بعد التعرض لإصابة أبعدته عن صالات المبارزة، واستفاد كثيراً من مجال التحكيم كونها أسهمت في تعزيز معرفته كل القوانين الخاصة باللعبة، موضحاً أن الطريق إلى نيل الشارة الدولية لم يكن مفروشاً بالورود، وإنما جاء بعد مراحل صعبة منها الاختبارات التحريرية.

وكشف المرزوقي أن أبرز البطولات التي شارك في إدارة منافساتها، مونديال المبارزة للشباب والناشئين الذي أقيم في دبي أخيراً، إلى جانب مسابقة المبارزة ضمن النسخة الثالثة لدورة الألعاب الخليجية في الكويت، منوهاً بأن الشغف قاده إلى التوسع في مجالات أخرى بخلاف الرياضة، منها الدخول إلى عالم النشر والكتابة، ويملك إصدارين حالياً، وتم إطلاق لقب أصغر ناشر إماراتي بعد نجاحه في مجال الكتابة.

وتوجه المرزوقي بالشكر والتقدير إلى اتحاد المبارزة برئاسة المهندس الشيخ سالم بن سلطان القاسمي رئيس الاتحادين العربي والآسيوي للمبارزة، على الدعم الكبير للكفاءات الوطنية سواء للاعبين أو حكام اللعبة وغيرها من الجوانب والتخصصات الأخرى، مما يمهد الطريق إلى الوصول لأهداف أكبر في المستقبل.

طباعة Email