منتخب الجوجيتسو إلى أمريكا استعداداً للألعاب العالمية

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

يغادر منتخب الإمارات للجوجيتسو إلى الولايات المتحدة، اليوم، استعداداً للمشاركة في بطولة الألعاب العالمية، التي تقام خلال الفترة من 17-7 يوليو المقبل، في مدينة برمنغهام بولاية ألاباما الأمريكية، في 4 أوزان مختلفة، ثلاثة منها للرجال وواحد للسيدات.

وقال فهد علي الشامسي الأمين العام لاتحاد الإمارات للجوجيتسو: «يتطلع نجوم المنتخب الوطني بقوة، إلى المشاركة في بطولة الألعاب العالمية، بصفتها منصة نموذجية لتأكيد تفوق دولة الإمارات، وترسيخ ريادتها كموطن عالمي لرياضة الجوجيتسو، التي تكتسب أهمية دولية متزايدة عاماً بعد عام».

وأضاف الشامسي: «بدأت استعدادات لاعبي المنتخب لهذا الاستحقاق المهم مبكراً، ودخلوا في عدة معسكرات داخلية تمهيدية، قبل مغادرتهم الدولة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، للانخراط في معسكر تحضيري خارجي للبطولة، يضم اللاعبين المشاركين في المنافسات، وهم فيصل الكتبي في وزن 85 كغم، ومحمد العامري في وزن 77 كغم، ومحمد السويدي في وزن 69 كغم، وشمّا الكلباني في وزن 63 كغم.

وأشار الشامسي إلى أن لاعبي المنتخب سيرفعون علم الدولة في الافتتاح الرسمي للبطولة يوم 7 يوليو، ومن بعده سوف تستمر التدريبات حتى موعد المنافسات يومي 15 و16 من نفس الشهر.

بطولة مهمة

وتابع الشامسي: «تعد الألعاب العالمية إحدى البطولات المهمة التي تنضوي تحت مظلة اللجنة الأولمبية الدولية، ويولي اتحاد الإمارات للجوجيتسو أهمية خاصة، لوجود دولة الإمارات في هذه البطولة، بجانب أكثر من 100 دولة، و3600 لاعب ولاعبة ينتمون لتلك الدول، للمنافسة في قطاع عريض من الرياضات المختلفة، على رأسها رياضة الجوجيتسو، وتأهلت مجموعة من الأبطال والبطلات الذين يمتلكون الكثير من عناصر الجودة والموهبة والكفاءة، لتحقيق المزيد من الإنجازات للوطن على الساحة الأولمبية».

وقال رامون ليموس المدير الفني للمنتخب الوطني، إن اللاعبين وصلوا إلى معدلات ممتازة من اللياقة والجاهزية المطلوبة للمنافسة في البطولة، وأن المنتخب سيواصل البرنامج الإعدادي بكل جدية، من أجل الدخول في أجواء البطولة مبكراً، من خلال التدريب اليومي على فترتين، صباحية ومسائية.

وحول أهمية البطولة، يقول ليموس: «تضم الألعاب العالمية كوكبة من أفضل وأقوى لاعبي العالم المصنفين في كل وزن، والمشاركة في البطولة، تقتصر على اللاعبين الذين حصلوا على النقاط التأهيلية في البطولات المختلفة لكل لاعب في وزنه، وبذلك، فإن البطولة تشكل اختباراً قوياً لنخبة من لاعبي المنتخب الوطني، أصحاب الخبرة والكفاءة، وأنا على ثقة كاملة بقدرتهم على اعتلاء منصة التتويج».

لحظة تاريخية

وقالت لاعبة المنتخب شمّا الكلباني، إن المشاركة في بطولة الألعاب العالمية المقبلة، تمثّل لحظة تاريخية لها، ستحرص على الاستفادة منها إلى أبعد حد، كون هذه اللحظات لا تتكرر كثيراً.

وتؤكد الكلباني حجم المسؤولية التي تستشعرها، باعتبارها البنت الوحيدة الممثلة للوطن في هذا الاستحقاق، إلا أن ذلك لا يزيدها إلّا عزيمة وإصراراً على تقديم أفضل أداء في مسيرتها، منوهة بدعم الاتحاد والجهاز الفني والأسرة.

بدوره، يقول البطل الإماراتي فيصل الكتبي، إن تمثيل المنتخب الوطني في هذا الحدث الكبير، حلم لكل لاعب طموح، حريص على تشريف وطنه، وأن الصعود بالعلم إلى منصة التتويج، والتعريف بمكانة الإمارات الرائدة على ساحة الجوجيتسو من جهة، ووطن للتسامح والمحبة والتقاء الحضارات من جهة أخرى، هدف وأمنية تراود الجميع.

طباعة Email